عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 04-06-16, 09:53 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ش الخطيئة الأصلية

الخطيئة الأصلية

http://www.abouna.org/holylands/%D8%...84%D9%8A%D8%A9
الخطيئة الأصلية
البطريرك ميشيل صبّاح
2016/06/03

الرواية التي نقرؤها في الكتاب المقدّس تقول: خلق الله الإنسان على صورته ومثاله. ووضعه في جنّة عدن. وقال له، هنا تقيم وتأكل من جميع شجر الجنّة. وتقول الرواية إنّ الله منعه من أن يأكل من شجرة سمَّاها باسم "شجرة الحياة وشجرة معرفة الخير والشرّ" (تكوين 2: 9، و17). وخالف آدم أمر الله وأكل من تلك الشجرة.

ما طبيعة الخطيئة التي ارتكبها آدم؟ قالت الحيَّة لحواء: "فِي يَومِ تَأكُلَانِ مِنهَا تَنفَتِحُ أَعيُنُكُمَا وَتَصِيرَانِ كَآلِهَةٍ تَعرِفَانِ الخَيرَ وَالشَّرَّ" (تكوين 3: 5). ونقرأ العبارة التالية بعد أن خَطِئ آدم: "قَالَ الرَّبُّ الإلَهُ: هُوَذَا الإنسَانُ قَد صَارَ كَوَاحِدٍ مِنَّا فَيَعرِفُ الخَيرَ وَالشَّرَّ" (تكوين 3: 22).

خطيئة الإنسان الأوّل هي إذًا أنّه أراد أن يكون مثل الله وأن يحلَّ محلَّ الله. هي خطيئة كبرياء. يريد أن يحلّ محلَّ خالقه. وهي خطيئة تسكن قلوب الكثيرين حتى اليوم في مجتمعات مختلفة في العالم: الإنسان يريد أن يحلَّ محلَّ الله. المؤمن الذي ينحرف عن إيمانه ويجعل من الدين أداة لمصالحه، هو أيضًا يُحِلُّ نفسه محلّ الله. الذين يقطعون الرؤوس اليوم باسم الله، هم أيضًا غيَّبوا الله وأحلُّوا نفوسهم محلَّه، وتصرَّفوا كما يتصرَّف إنسان بعيدٌ عن الله خالقه، بل تركه الله خالقه.

ومع ذلك يبقى في كلّ إنسان مهما كثر إثمه مقدرة على الصلاح، وذلك من الصلاح الذي منحه إيّاه الله.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس