اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز تامل اليوم الثاني والعشرون شهر اكتوبر
بقلم : الشماس سمير كاكوز
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > الاقسام العــــــــــــــــــــامة > منتدى الاراء والمقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [21]  
قديم 03-08-16, 02:26 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
مقال رد: فض الشركةمع الفاتيكان وحي مقدس

http://www.ankawa.com/forum/index.ph...tml#msg7483026
farisyousif

رد: انتقادات الدكتور ليون برخو الجارحة لكرسي البطريركية الكلدانية وكرسي روما الى اين؟!
« رد #11 في: اليوم في 08:14 »
يا يوحنا ان الاخ لازار مجرد استنتج من اُسلوب الكلام ماقاله لك وبمناسبة اللقب فان غبطة ابينا البطريرك لقبه ساكو ايضا ! ومايتعلق بكتاباتي فإن حسابي السابق (فارس ساكو)أنشأته سنة ٢٠٠٧ تم ايقافه منذ حوالي سنة وامتنعت عن عمل حساب جديد طيلة الفترة السابقة وقد ازداد عدد مشاركاتي في الأسابيع الاخيرة لكوني في عطلة جامعية صيفية !
كلامك واستناجاتك بعيدة عن الواقع ولست مسؤولا عن ما يمكن ان قاله لك غبطته او مطران يوسف بشاني لأَنِّي من جانبي أكن لهما كل الاحترام ... كما احترمك انت ايضا ولازلت ادعوك الى تنزع النظارات السوداء لترى الأمور أوضح ! انا مؤمن مسيحي كاثوليكي ولست قوميا واعتز بإيماني الكاثوليكي لكني أقف الى جانب غبطة البطريرك في فرض سلطته البطريركية على كل الأبرشيات الكلدانية وليس العكس !
لا اريد ان اجرحك باي كلام ولكني أقول لك ان الكنيسة كنيستي وتاريخي يشهد لي منذ ١٩٨٥ في التعليم المسيحي والاخويات والمجلس الخورني والمحاضرات للجامعيين وفي ملتقى الحكمة الذي أنشأه العبقري الخالد المرحوم الاب الدكتور يوسف حبي ويكفيني فخرا ان الاب كوب المخلصي لما طلب منه ان يقدم محاضرة لشباب كنيسة ماركوركيس ببغداد الجديدة اعتذر وأشار الي وقال : عندكم فارس فهو يتكلم (بالكتاب المقدس ) مثلي ! وهذه لم اسمعها انا مباشرة بل نقلها لي اخي الدكتور رافد عربو وكان شاهدا عليها اخي عزمي البير ناصر ... يا اخي محبة الكنيسة لا تعني تقديم فروض الولاء والطاعة للبطريرك او الأسقف او الكاهن وإنما قول الحق وتقديم النصح ان تطلب ذلك وآخر مساهمة لي كانت تقديمي مقترحات بخصوص موضوع تنشئة الكهنة ارسلتها الى غبطته عن طريق المطران بشار والمطران باسيليوس وقد علمت انها كانت من بين أوراق العمل التي نوقشت في لقاء الكهنة الأخير بعنكاوا يومي ٢٠ -٢١ حزيران الماضي !
مع محبتي

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [22]  
قديم 03-08-16, 02:27 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
مقال رد: فض الشركةمع الفاتيكان وحي مقدس

http://www.ankawa.com/forum/index.ph...tml#msg7483026
جاك يوسف الهوزي

رد: انتقادات الدكتور ليون برخو الجارحة لكرسي البطريركية الكلدانية وكرسي روما الى اين؟!
« رد #13 في: اليوم في 10:08 »
الأخ العزيز يوحنا بيداويد المحترم
الأخ د.ليون برخو المحترم

كلنا كلدان، وكلنا نحب كنيستنا ونعتز بكاثوليكيتنا مع إحترامنا لأخوتنا الآخرين ومذاهبهم، فأين المشكلة إذاً ؟
برأيي المتواضع، يكمن جزء من المشكلة في طريقة وفهم كل منّا للموضوع وإهتماماته وأولوياته. أما الجزء الآخر -وهو الأهم- فهو متعلق بالطرف الثاني ( البطريرك والسينودس ) ، أما لماذا أَهَم؟ لأنهم الجهة التشريعية والتنفيذية والقضائية في آنٍ واحد.
مهما قُلنا أو كتبنا أو قدّمنا نحن كعلمانيين محبين للكنيسة ورموزها من مقترحات وآراء بناءة تساهم في تطويرها وعصرنتها مع الحفاظ على تراثها الثرْ تصبح بلا معنى إنْ لم تكن هنالك بوادر ايجابية من رئاستها تشعرنا بأن مانكتبه ليس مجرد حبر على ورق فقط ، وإنها لم تعد تنظر الى العلمانيين على أنهم خراف يرعوها وتستمع إليهم وتعتبر كل ماينطقون به مقدساً كما كان الناس ينظرون الى الكاهن سابقاََ وخصوصاً أهالي القرى النائية البعيدة كل البعد عن المدنية والحضارة، مع جلّ التقدير لهم ولأيمانهم العميق والبسيط في نفس الوقت.
ولكن مع كل هذا، لي عتب على الدكتور ليون برخو، الذي يعد رمزا علمانياً في كنيستنا الكلدانية ، أرجو أن يتسع صدره لقبوله، ويتمثل في طريقته (السلبية) في النقد الذي يوجهه الى الكنيستين الكلدانية والكاثوليكية أو رموزها ويدخل أحياناً في مجال الشخصنة والتجريح حتى وبذلك يفقد قيمته رغم أهميته وعلميته في كثير من الأحيان.
ما الذي يمنعه من فتح قنوات إتصال مباشرة أو غير مباشرة مع البطريرك أو غيره من المطارنة المختصين لطرح أفكاره التي تساهم في تطور كنيستنا ؟ لاسيما وأنه شخصية كلدانية معروفة ستُأَخذ مقترحاته مأخذ الجد عوضا عن فتح جروح جديدة في جسد الكنيسة الكلدانية الذي ينزف دما في هذه المرحلة عن طريق كتابات لاتُفرح سوى كارهي كنيستنا ، وحاشا للدكتور برخو أن يكره كنيستنا!
لا أعتقد بأن البطريرك أو غيره لن يعطوا آذاناً صاغية لمقترحات بناءة لتطوير كنيستهم من شخص أو حتى مجموعة من الأشخاص مشهدوء لهم بالكفاءة والخبرة في هذا المجال.
تحياتي للجميع

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [23]  
قديم 03-08-16, 02:47 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
مقال رد: فض الشركةمع الفاتيكان وحي مقدس

http://www.ankawa.com/forum/index.ph...tml#msg7483026
وليد حنا بيداويد

رد: انتقادات الدكتور ليون برخو الجارحة لكرسي البطريركية الكلدانية وكرسي روما الى اين؟!
« رد #14 في: اليوم في 12:20 »
د. ليون برخو المحترم
يوحنا بيداويد
السادة الافاضل المتحاورين المحترمين
تحية وبعد
فى غفلة من الزمن وفى ليلة ظلماء ظهر هناك شلة من الانتقاديين شغلهم الشاغل الانتقاد وصب الزيت على النار . ينتقدون لاجل التدمير وليس لاجل الاصلاح .. هذا الكلام موجه تحيدا للسيد يوحنا بيداويد، فالمذكور كمثال ليس الحصر يظهر حرصا على القومية وعلى مسيحيتنا عبر ما ينشره من جمل حماسية تزرع فى قلبه الجمل الحماسية وخاصة فى المساءات عندما تاخذه الحماسة اكثر ويجلس يناقش مع احبابه اوضاع شعبنا المسيحى فى العراق ليكتب مقالة فى صفحة عنكاوا كوم، اما فى واقع الحقيقة فتراه منهزما غير قادر على الدفاع حتى على نفسه هذا هو تحليلى لشخصية السيد يوحنا بيداويد ..لازلت انا شخصيا اطالبه بان يظهر قدرا من الشجاعة والحرص بالفعل وليس عبر اطلاق جمل حماسية ليوضح لنا من هو الشيوعى المطرود الذى تحول الى سلفى الذى اتصل به من الدانمارك وقال ان وليد حنا بيداويد منع من اقامة ندوة غرضها الدفاع عن الكلدان.. من ثم اطالب يوحنا ان يوضح كيف اننى انتحلت اسم شقيقه وليد مرقس بيداويد الذى يملك مطعم فى استراليا وليظهر السيد يوحنا ان اخيه كتب جمله او مقالة او (موقيلة) فى مكان ما وقمت انا بانتحال اسم شقيقه ام ان يوحنا بيداويد يتصور ان عائلته وحدها يحق لها ان تحمل اسم العائلة من دون غيرها؟
اقول ل يوحنا مرقس بيداويد كيف لسلفى وهابى حاقد ساقط اخلاقيا وعقائديا ان يدافع عن شعبنا فى الوقت الذى هم الذين يذبحون شعبنا الكلدانى السريانى الاشورى والارمنى والايزيدى وكل من ليس مسلما اذا كان التصور هكذا من كاتب الغفلة فلا عتب على اعداء شعبنا.
الشجاعة تتطلب من الانسان ان يكون حرصا على اقاربه وشعبه بالفعل وان يدافع كما يحظه ضميره وان يستقيم بكلامه تجاه الاخرين ويظهر قدرا من الاحترام لهم وليس عبر التهجم عليهم
اطالب يوحنا مرقس بيداويد ان يكون شجاعا وان يصلح ما خربه بفعله المدان
احتراماتى للجميع

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [24]  
قديم 12-08-16, 12:29 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
مقال رد: فض الشركةمع الفاتيكان وحي مقدس

غبطة البطريرك لويس ساكو يُنكر بتولية مريم العذراء
http://www.alqosh.net/mod.php?mod=ar...m&itemid=35770
بقلم : موفق نيسكو




قبل أي شي أود أن أُبيَّن أن مقالي ليس له أية علاقة بالسجال الذي يدور بين غبطة البطريرك ساكو وعدد من مثقفي رعيته إطلاقاً، وكل ما في الأمر أنه لي علاقات شخصية كثيرة ومنهم رجال دين، ومنذ سنين وخاصة منذ أن أصبح غبطة لويس ساكو بطريركاً، سمعت كلاما أكثر من مرة أن البطريرك ساكو له أفكار وتوجهات نسطورية، ولكني لم أكن مهتماً بذلك، معتبراً أنه امر طبيعي من باب الخلافات الشخصية العادية بين رجال الدين، ثم لفت انتباهي أن البطريرك ساكو عندما طبع الطقس الجديد سنة 1914م ثبتَّ عبارة أم الله أو أم المسيح، ومع ذلك قلتُ إذا كان المطران أدي شير سنة 1912م اختراع عبارة كلدو- أثور، تبعه الأب يوسف حبي في ذلك مستعملين الجزء الاول من محاولة الكلدان استمالة أبناء كنيسة المشرق النساطرة إلى الكنيسة الكلدانية، فلعل البطريرك ساكو يريد استعمال الجزء الثاني بإدخاله بعض التعابير التي تشجع النساطرة للانضمام الى الكنيسة الكلدانية، خاصة أنه برزت كنيسة جديدة اسمها الكنيسة الكلدانية- الآشورية كما في استراليا، والى هذا الحد لم أكن مهتماً كثيراً بالموضوع واعتبره عابراً ولم يكن لدي دليل قوي على أن البطريرك ساكو له أفكار وتوجهات نسطورية.

وأثناء إعدادي لمقالي الأخير اللاهوتي (السيد يعكوب أبونا المحترم المسيح إله متجسد واحد وليس اثنان كما قال نسطور)، والمنشور في كثير من المواقع، طالعتُ عدت مصادر ومنها عدة كتب للبطريرك ساكو، فوجدتُ دليلاً واضحاً على أن البطريرك ساكو يحمل أفكار نسطورية واضحة، حيث أنه يُنكر بتولية مريم العذراء بشكل واضح لا يقبل الجدل، إذ يقول في كتاب آباؤنا السريان، فقرة مريم، ص48، 49:

تحتل مريم، شريكة الخلاص، مكانة كبيرة في كتابات كنيسة المشرق، وبالرغم من أن بعضهم، كافرام، يتغنى بألقابها وصفاتها، إلاَّ أنهم معتدلون عموماً، (لا مغالاة في كتاباتهم كما الحال في اللاهوت المريمي الغربي)، ولا تهميش كما يفعل اللاهوت البروتستاتنتي، دورها لا يتخطى الدور الذي يعكسه الإنجيل، لأن المركز هو المسيح، وبالإمكان إيجاز اللاهوت المريمي في ثلاث نقاط:

1: بتوليتها

يُثبت الآباء بتولية مريم، أثناء الحبل والولادة وبعدها

((وباعتقادي أنهم لا يقصدون المفهوم المادي الضيق، بل يُشيرون إلى المفهوم الروحي العميق والخصب))!

-----------------------

وبامكاني إثبات المزيد من أفكار البطريرك ساكو النسطورية بهذ الخصوص، ولكني أكتفي بذلك، وللإيضاح فقط أقول:

رغم أن الكنائس التقليدية الأرثوذكسية خلقيدونية ولا خلقيدونية تعتبر القديسة مريم العذراء بتولاً قبل وأثناء وبعد الولادة، وتُعظِّمها تعظيماً كبيراً جداً يفوق جميع الأنبياء والملائكة والقديسين، باستثناء السيد المسيح.

وبغض النظر عن وجهة نظر الكنائس الأخرى أو أي شخص آخر بعقيدة الكنيسة الكاثوليكية، فالثابت أن الكنيسة الكاثوليكية تنفرد بتعظيم مريم العذراء لتجعلها: شريكة في الخلاص، سلطانة السماء والارض، سيدة المطهر، عبادة مريم، الشهر المريمي، الجيش المريمي، التفسير المريمي، والضمير هاء في جملة: هو يسحق راسك في سفر التكوين 15:3، حسب الترجمة اللاتينية والتفسير الميريمي (هي، وليس هو)، عقيدة الحبل بلا دنس، فمريم سلطانة حُبِلَ بِها (من أبويها) بِلا دَنَس، عقيدة انتقال العذراء بالنفس والجسد، وجسدها مُمجد، صلاة الوردية واسرارها التي يقرأ السلام الملائكي عشر مرات، ومرة واحدة أبانا الذي، مضروب في عدد الأسرار، وترديد: يا بتولاً حكيمة، يا بتولاً مكرّمة. يا بتولاً مَمدوحة، يا بتولاً قادرة، يا بتولاً حنونة، يا بتولاً أمينة، وغيرها.

فهل بعد كل هذا الكلام يحق لبطريرك كاثوليكي أن يقول: باعتقادي أنهم لا يقصدون المفهوم المادي الضيق، بل يُشيرون إلى المفهوم الروحي العميق والخصب؟.

من حق إنسان غير مسيحي أو مسيحي غير كاثوليكي أو حتى الكاثوليكي العلماني أن يعتقدد بعدم بتولية العذراء أو أن يفسِّر ما يشاء، ولكن أن ينكر ذلك بطريرك كاثوليكي، فليس من حقه، فالبطريرك ساكو ليس مُخيراً بين إنكار بتولية العذراء أم لا، بل غبطته مُجبر أن يؤمن ببتولية العذراء، ومُجبر أن يرد على من يعتقد خلاف ذلك، وأن ينقل لمؤمني رعيته والعالم عقيدة كنيستهُ الكاثوليكية، وليس عقيدتهُ الشخصية.

يقول الدستور العقائدي للكنيسة الكالثوليكية الذي صدر في المجمع المسكوني الثاني 21/11/ 1964م، والذي خصص من 80 صفحة، 10 صفحات لمريم العذراء، وأكّد على بتوليتها في فقرات عديدة منها فقرة 57 :

الارتباط بالعمل الخلاصي بين مريم وابنها منذ حبلها البتولي بالمسيح إلى موته، وأول ما يظهر عندما قامت مريم مسرعة لزيارة اليصابات وحييتها بالطوبى لأنها آمنت بالخلاص الموعود، وارتكض السابق في أحشاء أمه، ويظهر بعد ذلك في الميلاد عندما أرت والدة الله فرحةً الرعاة والمجوس ابنها الوحيد (الذي لم ينتقص بتوليتها، بل كرَّسها).

أمَّا فقرة 67 فتقول:

على السلطة التعليمية أن تفسر تفسيراً صحيحاً مهام العذراء، وليحرصوا على تجنب كل قول وفعل من شأنه أن يُضل الإخوة المفترقين أو غيرهم أياً كانوا حول تعليم الكنيسة الصحيح، وليذكر المؤمنين أن التقوى الحقيقية لا تقوم بالعواطف العقيمة العابرة ولا بالسذاجة الغبية الباطلة، بل تصدر عن الإيمان الحقيقي الذي يدفعنا إلى الاعتراف بأم الله.

فإذا كان غبطته يعتقد أن العذراء ليست بتولاً، فباعتقدي ليس أمامه إلاَّ أربع خيارات لا خامس لهما:

1: الاعتراف أنه أخطأ.

2: إقناع الكنيسة الكاثوليكية بعدم المغالات باللاهوت المريمي، وتبديل عقيدتها في بتولية العذراء.

3: إقناع رعيته وكنيسته الكلدانية بآرائه ومعتقداته، والانفصال عن روما الكاثوليكية.

4: الاستقالة مع الاختفاظ بارائه.

وشكراً

موفق نيسكو



كتب بتأريخ : الخميس 11-08-2016

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [25]  
قديم 16-08-16, 11:49 AM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ش رد: فض الشركةمع الفاتيكان وحي مقدس

بابا الفاتيــــكان والكتاب المقدس الى اين ..؟؟؟
http://www.alqosh.net/mod.php?mod=ar...m&itemid=35819
بقلم : يعكوب ابونا


في احدى تصريحات بابا الفاتيكان فرانسو....والمنشورفي عدة مواقع يقول ..

"اننا من خلال التواضع والبحث الروحي والتأمل والصلاة، اكتسبنا فهما جديدا لبعض العقائد مضيفا ....

" الكنيسة لم تعد تعتقد في الجحيم حيث يعاني الناس، هذا المذهب يتعارض مع الحب اللّامتناهي للإله. الله ليس قاضيا ولكنه صديق ومحب للإنسانية. الله لا يسعى إلى الإدانة، وإنما فقط إلى الاحتضان. ونحن ننظر إلى الجحيم (جهنم) كتقنية أدبية، كما في قصة آدم وحواء. الجحيم(جهنم) مجرد كناية عن الروح المعزولة، والتي ستتحد في نهاية المطاف، على غرار جميع النفوس، في محبة الله.."

وقال البابا: ان جميع الأديان صحيحة وعلى حق، لأنها كذلك في قلوب كل الذين يؤمنون بها. هل هناك وجود لأنواع اخرى للحقيقة ؟ يضيف البابا قبل ان يجيب ان "الكنيسة في الماضي، كانت قاسية تجاه الحقائق التي تعتبرها خاطئة من الناحية الأخلاقية أو تدخل في باب الخطيئة. اما اليوم نحن لم نعد قضاة. نحن بمثابة الأب المحب، لا يمكن ان ندين أطفالنا. ان كنيستنا كبيرة بما يكفي لتسع ذوي الميول الجنسية الغيرية والمثليين جنسيا، وللمؤيدين للحياة ومؤيدي الإجهاض ! للمحافظين والليبراليين والشيوعيين الذين هم موضع ترحيب والذين انضموا الينا. نحن جميعا نحب ونعبد نفس الإله.."

وأضاف البابا ان الكاثوليكية "عرفت تطورات مهمة وهي اليوم ديانة حداثية وعقلانية. حان الوقت للتخلي عن التعصب. يجب الاعتراف بان الحقيقة الدينية تتغير وتتطور. الحقيقة ليست مطلقة او منقوشة فوق حجر. حتى الملحدين يعترفون بالإله. ومن خلال أعمال الحب والمحبة يقر الملحد بالله ومن ثم تخلص روحه، ليصبح بذلك مشاركا نشطا في فداء البشرية."

- الاله - يقول البابا "في طور تغيير وتطور مستمر كما هو الشأن بالنسبة إلينا نحن. لأن الرب يسكن فينا وفي قلوبنا. عندما ننشر الحب والجمال في العالم فإننا نلمس إلهنا ونعترف به. الانجيل كتاب مقدس جميل، لكنه ككل الاعمال العظيمة القديمة هناك بعض الاجزاء منه عفى عليها الزمن وتحتاج إلى تحيين، وهناك بعض المقاطع التي تدعو حتى إلى التعصب ونصب المحاكم.. آن الاوان لمراجعة هذه الآيات واعتبارها كزيادات لاحقة التي تتناقض مع رسالة الحب والحقيقة التي سطعت من خلال الكتابة.."

وفقا لفهمنا الجديد، يختم البابا، "سوف نبدأ في ترسيم نساء "كرادلة" وأساقفة وكهنة. وآمل في المستقبل أن تكون لدينا في يوم من الايام امرأة "بابا". فلتشرع الابواب أمام النساء كما هي مفتوحة أمام الرجال!." انتهى الاقتباس ...

ماهو رائك عزيزي القارى بما طرحه البابا ؟؟ من جانبي وجدت بانه من الطبيعي ان يكون لهذه الافكار والطروحات ردود فعل لانها صادره من اكبر سلطة دينية مسيحية في العالم وهو بابا الفاتيكان رئيس الكنيسة الكاثوليكية التي انا لحد اليوم احد اتباعها .. لان ما ذهب اليه يثير الدهشه والاستغراب لانه يحمل من تبعات تمس افكار ومعتقدات ثابته لدى المسيحيين عموما ...

ولاهمية الموضوع سوف انسق هذه الافكار حسب معطياتها الكتابية :وابدا بالكتاب المقدس ، وبعده ....

1- ادم وحواء 2- الخطية 3- الجحيم 4- صحة الاديان 5- الحقيقية الدينية 6- الملحد واعمال الخلاص 7- الاله في طور تغيير وتطور "!!!؟؟؟

ناتي الى مناقشة رائ البابا بالنسبة للكتاب المقدس ( الانجيل ) لانه المدخل لبقية الافكار والطروحات ، عندما يقول " الانجيل ككل الاعمال العظيمة القديمة هناك بعض الاجزاء منه عفى عليها الزمن وتحتاج إلى تحيين، وهناك بعض المقاطع التي تدعو حتى إلى التعصب ونصب المحاكم.. آن الاوان لمراجعة هذه الآيات واعتبارها كزيادات لاحقة التي تتناقض مع رسالة الحب والحقيقة التي سطعت من خلال الكتابة.."...

هل فعلا هناك في الكتاب المقدس عموما والانجيل خصوصا زيادات عفى عنها الزمن ويجب التخلص منها ؟؟

لايخفي على احد بان الكتاب المقدس هوالمرجع الاساسي للعقيدة الايمانية لكل مسيحي في العالم بغض النظر من درجته الكهنوتية او مكانته العلمانية .. هو الكتاب الذي يحوي بين دفتيه الاسفار المقدس المعتمدة من قبل اليهود والمسيحيين ، لانه يشمل على كتاب اليهود الذي يسميه الرسول بولس في 2 كو 3 : 14 بالعهد العتيق ، علما بانه لاول مرة اطلقت عليه تسمية - العهد القديم - كانت من قبل ( ميليتس - اسقف ساردس) عام 180 م ، اما بالاصل العبري لهذه الاسفار فهي - توراة - انبياء - وكتوبيم ( كتب / مزامير ) وما يثبت ذلك بان السيد المسيح أستعمل هذه التسمية عند حديثه مع تلميذي عمواس وكذلك مع بقية الرسل لوقا 24 : 27 و 44 .. يحتوي هذا الكتاب على 39 سفرا من الاسفارالمقدس ،والملفت للانتباه عندما نتعمق بلاهوت هذا الكتاب سنجده المسيح فيه مغطيا ..... واما الكتاب الثاني هو- العهد الجديد-الانجيل - هو الكتاب الذي يبدأ مع المسيح لانه الكاشف المعلن عن المسيح ، ويحتوي هذا الكتاب على 27 سفرا من الاسفارالمقدس ،...

استغرقت كتابة اسفارالكتاب المقدس اكثر من 1600 سنة كتبوه أناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس كما جاء " برسالة 2بطرس1 : 20- 21 بلغوا أربعين كاتبًا من طبقات مختلفه من المجتمع منهم من كان الراعي اوالصياد وجابي الضرائب والقائد والنبي والسياسي والملك وغيرهم.... ابتداءا من موس النبي الذي ابتدا بكتابة سفر التكوين وانتهاءا بالرسول يوحنا الذي ختم الكتاب بسفرالرؤيا الذي يعتقد بانه كتبه في عام97 م .. فمجموع اسفارالكتاب المقدس هي 66 سفرا قانونيا وهذا ما اقر في مجمع " هيبو - قرطاجة " سنة 397 م ، ويذهب لدولف بول في كتابه دراسات لاهوتية في الكتاب المقدس بان كلمة قانون " مشتقة من كلمة يونانية معناها الاصلي معيار القياس والكلمة تعود الى اصل سامي وهو " قنا " اي قصبة كانوا الاقدمين يستعملون القصبة " القنا " معيار للقياس " القانونية " هذه الاسفار القانونية تستخدم كمرجع لتحديد العقيدة وتحتم السلطة اي ان لها سلطة روحية على الفرد والجماعة ." ...

طبعا هذه الاسفار هي كما وردت في الترجمه السبعينية للعهد القديم ، ولكن الكنيسة الكاثوليكية في مجمع " ترانت " عام 1545 م اضافت اسفار اخرى اطلقوا عليها اسفار القانونية الثانية ، وهي من اسفار " الابوكريفا " اي الاسفارالمنحولة ( غير القانونية ) وكان ذلك كرد فعل على المصلح مارتن لوثر ..

المعروف بان اليهود الذين يعود لهم العهد القديم وهم اصحابه لم يعترفوا بهذه الاسفار المنحولة ( الابوكريفا ) وثبت اقرارهم بكتابهم المقدس فقط ب( الاسفارالقانونية ) كان ذلك في مجمع " يمينا " في نهاية القرن الاول الميلادي ، ولكن الملاحظ في عمل الكنيسة الكاثوليكية انها تستعمل الترجمة السبعينية في عبادتها وكرازتها .. بمعنى انها تاخذ بالاسفارالقانونية الاولى،بدون اسفار الابوكريفا ، بخلاف الكنيسة القبطية التي تاخذ بعض من اسفار الابوكريفا المنحولة على اساس انها اسفارقانونية ثانية وتضيفها الى العهد القديم لتجعله منه 73 سفرا ؟؟

اللغات التي كتب بها الكتاب المقدس

العبرية: وهي لغة العهد القديم، وهي تدعى اللسان اليهودي ...

الآرامية: وهي اللغة الشائعة في الشرق الأوسط انذاك ..

اليونانية: لغة العهد الجديد ...

فالكتاب المقدس هو اسفار موحاة من الله متعلقة بخلق العالم وفدائه وتقديسه لشعبه حتى المنتهى، لذلك يقول الرسةول بولس في الرسالة الثانية الى تيموثاوس 3:

15وَأَنَّكَ مُنْذُ الطُّفُولِيَّةِ تَعْرِفُ الْكُتُبَ الْمُقَدَّسَةَ، الْقَادِرَةَ أَنْ تُحَكِّمَكَ لِلْخَلاَصِ، بِالإِيمَانِ الَّذِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ.

16كُلُّ الْكِتَابِ هُوَ مُوحًى بِهِ مِنَ اللهِ، وَنَافِعٌ لِلتَّعْلِيمِ وَالتَّوْبِيخِ، لِلتَّقْوِيمِ وَالتَّأْدِيبِ الَّذِي فِي الْبِرِّ،

17لِكَيْ يَكُونَ إِنْسَانُ اللهِ كَامِلاً، مُتَأَهِّبًا لِكُلِّ عَمَل صَالِح

في الكتب المقدس أنواع من الكتابة منها نثر وشعر، وتاريخ وقصص، وحكم وأدب وتعليم وإنذار، وفلسفة وأمثال. كلها كما بينا كتبت من قبل اناس مختلفي الثقافات والمستويات العلمية والاجتماعية وهذا قد يكون السبب في بعض التباين باسلوب لغة الكتابه والتعبير بالسرد او التذكير لانها متاثره بالسلوب كاتبها ، الا انها لا تخرج عن كونها نظامًا واحدًا مؤسسًا على وحي واحد ، لذلك لازال يوافق الشعوب كلها في شتى ازمنة تاريخها، وتظهر أهميته بجلاء للناس كلما تقدموا في حياتهم...

ومن جهة اخرى فالكتاب المقدس هو طريقة للاعلان الالهي ويقسم اللاهوتيون الاعلان الالهي الى قسمين الاعلان العام : وهو الخليقة ، والاعلان الخاص هواعلان الله عن قدرته السرمدية ولاهوته الى عموم البشر " رو 1 : 19 - 20 " فهواعلان الله الى خاصة من البشر شعب الله المختار في العهد القديم ، وهو لشعب الله في العهد الجديد " رو 2 : 10 و3: 2 و4: 7-8 ومن جانب اخر هو يختص بالإيمان والحياة الروحية فهو الخبز السماوي اليومي لكل مسيحي حقيقي ومرشده في الحياة والموت فهوخالي من الاخطاء والزلل ، لانه وحي من الله وكلمته المكتوبه فهو مركزا لتعليم اللاهوت فالعهد القديم يعلن ان يهوه هو المعلم العظيم " تث 4 : 1 و اش 48: 17 و ار16 : 21 و مي 4: 2 " وكان المسيح كما كان يهوه بالعهد القديم كذلك كان يسوع في العهد الجديد فكان يعرف بالسيد والمعلم الاتي من الله " مت23 : 8-9 " مر 5 : 35 ويو3 : 2 " ولو 11: 1 " وكانت خدمة الروح القدس من المسيح هي للتعليم " اع 1:1 ويو 14:26 و16 :13 ولو 12: 12 ، ونلاحظ مهمة روح القدس ووظيفته هي تعليم المؤمنين الروحيين للوصول الى فهم للحقائق الروحية كما في " 1 كو2:13 وعندما يملا الروح القدس المؤمنين وجب عليهم تعليم بعضهم البعض بمزامير وتراتيل وترانيم روحية مترنمين في قلوبهم للرب ،.. لذلك نجد بان الكتاتب المقدس وضع المعايير لكل الطرائق لانه هوالطريق في الاعلان الالهي ، لهذا لايمكن اخضاع الكتاب المقدس لنظامنا الفكري المحدد ،بل العكس هو الصحيح فالمطلوب من كل مؤمن هو السعي في طلب المعونة في مسعاه ليتمكن من التعرف على كتابات المعتبرة اعلانا الهيا ، لكي لاتحيد عنه او نخرج من منطلقاته ،لان كلمة الرب مثبته في السموات كما في المزمور 119 : 89 و97 و 103 و105

فالكتاب المقدس يوفر لنا الجهد للتعامل مع كل المفاهيم المعقدة في العقائد ونظامها الفكري لانه خالي من الجمود في تطبيق منهج او نظام ،فالكتاب المقدس يعطي لنا الجهد ان نعرفه ولكن علينا ان نبذل مجهودا قويا منبعثا من القلب وبثقة ان نفهمه ... كما يقول الرسول بولس برسالته الى كورنثوس الاولى

3 :18 لا يخدعن احد نفسه ان كان احد يظن انه حكيم بينكم في هذا الدهر فليصر جاهلا لكي يصير حكيما

3 : 19 لان حكمة هذا العالم هي جهالة عند الله لانه مكتوب الاخذ الحكماء بمكرهم

3 : 20 و ايضا الرب يعلم افكار الحكماء انها باطلة

3 : 21 اذا لا يفتخرن احد بالناس فان كل شيء لكم

3 : 23 و اما انتم فللمسيح و المسيح لله

طبعا هذا بعضا مما اوردنا من الكتاب المقدس لنبين اي سفر او رسالة او مقطع او اية من الانجيل يجب ان تجتث لانها لا تساير الزمن كما يدعي بابا الفاتيكان ، او لاتساير روح الله المقدسه ؟ فالي اين يريد البابا ان يقودنا ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يتبع الجزء الثاني ..

المجد لله دائما وابدا .........

يعكوب ابونا ....................................... 15 / 7 /2016

كتب بتأريخ : الإثنين 15-08-2016

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 05:27 AM.