اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز تامل اليوم الثاني والعشرون شهر اكتوبر
بقلم : الشماس سمير كاكوز
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > الاقسام العــــــــــــــــــــامة > منتدى الاراء والمقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 11-09-16, 12:46 PM
 
khoranat alqosh

  khoranat alqosh غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





khoranat alqosh is on a distinguished road
افتراضي الابعاد الروحية واللاهوتية لعيد الصليب

الابعاد الروحية واللاهوتية لعيد الصليب


الأب توما ككا

عيد الصليب هو احد الاعياد السبعة الكبرى في كنيسة المشرق وتحتفل الكنيسة بهذا العيد في 13 ايلول حسب الطقس الشرقي، و 14 ايلول حسب الطقس الغربي.
المقدمة:
علامة الصليب هي علامة النصر والفرح لدينا نحن المسيحيين لأن الرب يسوع المسيح انتصر على الشر وعلى الموت من خلال الصليب المقدس، والفرح لأنه اعطانا الامل والرجاء والفرح من خلال قيامته من بين الاموات والتي كانت
(القيامة) من خلال الصليب.
ورسم علامة الصليب هي علامة عمق العلاقة بين السماء والارض، علاقة الله مع الانسان. العلاقة العامودية هي علاقة الله مع الانسان والانسان مع الله، والعلاقة الافقية هي علاقة الانسان مع اخيه الانسان، بهذا يكتمل مفهوم الصليب المقدس.
نرى الرب يسوع عندما صلب على خشبة الصليب، صلب على خشبة العمودي لأنه الله، احتضن البشرية بمد ذراعيه على خشبة الصليب الافقية.
الصليب هو رمز المسيحية وشعارها ومجدها لأن الرسول بولس قال: "إن كلمة الصليب عند الهالكين جهالة ، وأما عندنا نحن المخلصين فهى قوة الله"
كما علمنا الرب يسوع من خلال حياته على الارض، كان يحول كل شيء عار الى الافتخار، وكل ضعف الى قوة، وكل مرفوض مقبول و...الخ.
ولكن حذار من عبادة الصليب من دون الايمان بالمسيح المصلوب عليه، لأن كثير منا اليوم نستخدم الصليب للتباهي، ويوجد اشكال عديدة للصليب نتباهى بها (من الذهب او فضة او نحاس او حديد او....)، ولكننا بالحقيقة قد نسينا الرب يسوع الذي هو بموته على الصليب قد قدس الصليب وحوله من العر الى الافتخار، بمعنى افتخارنا ليس بالصليب بل هوبالرب يسوع الذي صليب عليه.
ماهو الصليب:
الصليب كان أداة للتعذيب والعقاب و الإعدام وهو مصنوع من عمودين من الخشب اذ يعلق عليه المتهم او المجرم حتى الموت من الجوع والإجهاد او النزف.
وقد اهتم الكتاب المقدس كثيراً بالصليب فوردت كلمة الصليب 28 مرة في العهد الجديد ، وورد فعل الصلب 46 مرة.
مفاهيم رسم علامة الصليب على وجه:
نرسم علامة الصليب على وجهنا لاننا كما قلنا نعتبره حارسا لنا.
بسم الاب والابن والروح القدس:
اولا طريق اليد: نرسم بثلاثة اصابع الابهام والسبابة والوسط متطابقتان على بعضهما والاصبعتان الاخريتان البنصر والخنصر تكون مطويتنان على الكف.
الالبهام والسبابة والوسط ترمزان الى الثالوث الاب والابن والروح القدس، والبنصر والخنصر ترمزان الى الطبيعة الالهية والطبيعة الانسانية للمسيح، وبطن الكف يرمز الى بطن مريم العذراء التي حبلت بالمسيح بطبيعته الالهية والانسانية.
ونرسم اولا الى الجبين ونقوم بسم الاب، لأن العقل يرمز الى الحكمة والتفكير والقيادة، كما هو الله الاب المطلق، وهو الذي اعطى للانسان العقل من دون باقي المخلوقات الاخرى. وايضا نحن لم نرى الله بعيوننا، بل رأيناه بعقولنا وتخيلناه بفكرنا.
وبعدها نرسم على البطن ونقوم الابن، لأن الابن الاقنوم الثاني يسوع المسيح وحبل به باحشاء امنا مريم العذراء، بهذا نتعلم بأننا كلنا ابناء وبنات الله.
وبعدها نرسم الى الكتفين ونقوم والروح القدس، نحن الشرقيين نرسم من كتف اليمين وبعدها اليسار، والغربيين، من كتف اليسار وبعدها اليمين.
بصراحة لا يوجد أي فرق جوهري من هذا الاختلاف. كلاهما يرمزان الى قوة الانسانن لأن قوة الانسان تكمن في كتفيه (عضلاته)، والروح القدس هو قوة الانسان.
نحن الشرقيين نرسم من اليمين لأن اليمين هي يمين الله المباركة، والله في الكتاب المقدس كان يبارك الشعب من خلال مد يمين انبيائه ورسله. ونتعبر بان الرب يسوع شملنا بيمينه وادخلنا الى ملكوته.
الخاتمة:
اذا تمعنا كثيرا في الانجيل نرى ان ميلاد المسيح كان ميلادا محتقرا في المذود، وموته ايضا كان محتقرا معلقا على خشبة الصليب والتي كانت ادات الاعدام لدى الرومان... ملك الملوك ورب الارباب يولد ويموت محتقرا لماذا؟ لأن هذا العالم مؤكدا هو عالم زائل فاني ليس كل شي عند الله كما نعتقده نحن البشر، ونتمسك بخطايانا وببعض العادات والتقاليد التي لا تنفع. ويكون دائما منظورنا الى الارضيات وليس الى السمائيات.
ونتعلم من ربنا يسوع المسيح ان نحول كل سلبي الى ايجابي وكل شر الى الخير، المغارة التي ولد فيها كانت مكان محتقرا ولكنه حولها الى مكان مقدس بميلاده، ايضا الصليب كان كما قلنا ادات اعدام اكره شيء لدى الانسان هو الاعدام (الموت) لكنه حوله الى علامة مقدسة وبركة للمؤمنين، ايضا القبر كان المكان القذر ومخيف لكن الرب يسوع جعله مقدسا ومشعا بقيامته به وحضور الملائكة فيه بعد القيامة.
المصادر:
  • الكتاب المقدس
  • كتاب الجوهرة
  • الخوري بولس الفغالي
اعداد
الاب توما ككا
ويلنكتون - 2016

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » khoranat alqosh

من مواضيع khoranat alqosh

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 05:25 AM.