اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز انتقل الى رحمة الله هيثم يوسف ابونا في عنكاوا
بقلم : khoranat alqosh
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > †† اقسام الديـــــــن المسيحي †† > †† منتدى مواضيع وشخصيات كتابية †† > ملتقى المحاضرات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 13-08-16, 04:38 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ش نعشق المسيح يسوع و نلتصق به

http://www.abouna.org/content/%D8%AC...A3%D8%B1%D8%B6


جاء المسيح ليُلقي النار والانقسام على الأرض!
الأب د. لويس حزبون
2016/08/13

يتناول لوقا الإنجيلي (لوقا 12: 49-53) الانقسامات التي تَحدث بسبب مجيء سيدنا يسوع المسيح على الارض، وضرورة اتخاذ موقف منه؛ ومن هنا تكمن أهمية البحث في وقائع النص الإنجيلي وتطبيقاته.

اولا: وقائع النص الإنجيلي (لوقا 12: 49-53)

49 جِئتُ لأُلِقيَ على الأَرضِ ناراً، وما أَشدَّ رَغْبَتي أَن تَكونَ قدِ اشتَعَلَت!

تشير عبارة "نار" في نظر يسوع الى تلك النار التي ترافق دينونة الله في الأزمنة الأخيرة كما جاء في نبوءة اشعيا "لِأَنَّ الرَّبَّ بِالنَّارِ والسَّيفِ يُحاكِمُ كُلَّ بَشَر" (اشعيا 66: 15). فالنار تُطهِّر وتُنقِّي، كما انها تفني. فيعلق القديس أمبروسيوس بقوله "سيأتي الرب في نار ليحرق كل الرذائل في القيامة ويملأ بوجوده تمنيات كل أحد (من مؤمنيه) ويشرق بنوره على الأعمال والسرائر". وأمَّا لوقا الانجيلي فيفكر في معمودية الروح والنار التي بدأت في العنصرة (لوقا 3: 16)، فإنه يُروي مجي "الروح القدس" بهيئة ألسنة نارية (اعمال الرسل 2: 3)؛ وهذه الاستعارة تدلُّ في نظره على عمل الروح المطهِّر، وذلك تحقيقا لِما تنبأ به ملاخي النبي " يَأتي فَجأَةً إِلى هَيكَلِه السَّيِّدُ الَّذي تَلتَمِسونَه ...فمَنِ الَّذي يَحتَمِلُ يَومَ مَجيئه ومَنِ الَّذي يَقِفُ عِندَ ظهورِه؟ فإِنَّه مِثلُ نارِ السَّبَّاك. .. فيَجلِسُ سابِكاً ومُنَقِّياً الفِضَّة" (ملاخي 3: 1-3). هذه النار تذوبُ بها كلّ نزوات عالمنا. والنار قد ترمز أيضًا إلى كلمة الله "أَلَيسَت كَلِمَتي كالنَّار، يَقولُ الرَّبّ" الى إرميا النبي (إرميا 23: 29)، "فهاءَنَذا أَجعَلُ كَلِماتي في فَمِكَ ناراً وهذا الشَّعبَ حَطَباً فتَلتَهِمُه " (إرميا 5: 14)؛ فوصف إرميا النبي كلام الرب إليه "كانَ في قَلْبي كنارٍ مُحرِقَة" (ارميا 20: 9). ويعلق القديس كيرلس بقوله "النار هنا هي رسالة إنجيل الخلاص وقوَّة وصاياه". والنار قد ترمز أخيراً الى المحبة، وقيل في ذلك "المِياهُ الغَزيرةُ لا تَستَطيعُ أَن تُطفِئَ الحُبّ " (نشيد الأناشيد 8: 7). فعلق يوحنا الذهبي الفم "يعلن يسوع عن التهاب الحب وحرارته الذي يطلبه فينا. فكما أحبَّنا كثيرًا جدّا هكذا يريدنا أن نحبُّه نحن أيضًا".

50 وعَلَيَّ أَن أَقبَلَ مَعمودِيَّةً، وما أَشَدَّ ضِيقي حتَّى تَتِمّ!

تشير عبارة "مَعمودِيَّةً " βάπτισμα عند اليهود الى الاغتسال من اجل الطهارة قبل الاكل او قبل الصلاة (لوقا 11: 38). أمَّا يسوع المسيح فكان يعني بالمعمودية الآلام التي ستُكمل في بستان الجسمانية وموته على الصليب من أجل خطايا العالم كما أوضح ذلك للتلميذين يوحنا ويعقوب "إِنَّكُما لا تَعلَمانِ ما تَسألان. أَتَستَطيعانِ أَن تَشرَبا الكأسَ الَّتي سأَشرَبُها، أَو تَقبَلا المَعمودِيَّةَ الَّتي سَأَقبَلُها" (مرقس 10: 38). ويعلق القديس كيرلس الكبير بقوله " يقصد بمعموديته موته بالجسد"، وهي دينونة لتطهير شعبه. الدينونة بالماء مرتبطة بالدينونة بالنار (لوقا 17: 26-29). ومن الأرجح، ان لوقا ينظر الى هذه المعمودية نظره الى أصل المعمودية المسيحية لغفران الخطايا كما أوضح بطرس الرسول "توبوا، وَلْيَعتَمِدْ كُلٌّ مِنكُم بِاسمِ يسوعَ المَسيح، لِغُفْرانِ خَطاياكم، فتَنالوا عَطِيَّةَ الرُّوحِ القُدُس"(اعمال الرسل 2: 38).

51 أَتَظُنُّونَ أَنِّي جِئتُ لأُحِلَّ السَّلامَ في الأَرْض؟ أَقولُ لَكُم: لا، بَلِ الِانقِسام.

تشير عبارة "السَّلامَ" الى السلام البشري والسهل الذي حلم به الانبياء الكذّابون كما وصفه ارميا النبي “يُداوونَ كَسرَ شَعْبي بِآستِخْفاف قائلين: سَلامٌ سلام، ولا سَلام". (أرميا 6: 14)؛ أمَّا سلام المسيح فلا يعني غياب الخطر فقط، بل هو مثال في العلاقة الصحيحة مع الله، التي تظهر ثمارها في العلاقات الاجتماعية العادلة والازدهار الفردي والجماعي؛ هذا المثال الأعلى سيحققه السيد المسيح كما جاء في نبوءة زكريا النبي عن السيد المسيح "فقَد ظَهَرَ لِلمُقِيمينَ في الظُّلمَةِ وَظِلالِ الـمَوت لِيُسَدِّدَ خُطانا لِسَبيلِ السَّلام" (لوقا 1: 79)؛ اما عبارة "الانقسام" فتشير الى كلمة "السيف" في انجيل متى “لا تَظُنُّوا أَنِّي جِئتُ لأَحمِلَ السَّلامَ إِلى الأَرض، ما جِئتُ لأَحمِلَ سَلاماً بل سَيفاً " (متى 10: 34). وكلمة السيف جاءت هنا كاستعارة للتعبير عن الانقسام من أجل الايمان. فالموقف من أجل الملكوت يفرض خياراً جذريا يوجّه حياة المؤمن. وقد تتمزق أواصر العلاقات حين يختار البعض إتِّباع يسوع بينما يرفض البعض الآخر ذلك. فليس هناك حل وسط. فالسيف هنا هو سيف الانقسام بين المؤمن وغير المؤمن، سيف التفريق بين الحق والباطل، وليس سيف الحرب والعداوة، إذ قال يسوع لبطرس "إِغمِدْ سيفَك، فكُلُّ مَن يَأخُذُ بِالسَّيف بِالسَّيفِ يَهلِك" (متى 26: 52). واقول لكم "أَحِبُّوا أَعداءَكم وصَلُّوا مِن أَجلِ مُضطَهِديكُم" (متى: 5: 44).

52 فيَكونُ بَعدَ اليَومِ خَمسَةٌ في بَيتٍ واحِدٍ مُنقَسمين، ثَلاثَةٌ مِنهُم على اثنَينِ واثنانِ على ثَلاثَة:

تشير عبارة "خَمسَةٌ" الى الأب والابن، والأم والبنت، والكنة مع انه ورد في الآية (لوقا 12: 53) ستة اشخاص (الاب والابن والام والبنت والحماة وكنتها)، إذ يحتمل أن تكون الأم والحماة شخصًا واحدًا، بكون والدة الابن هي حماة زوجته. والجدير بالذكر ان التلمود اليهودي يذكر انه في زمن مجيء المسيح (بحسب انتظار اليهود) سيكون جيلا تنتشر فيه الانقلابات بين العائلة الواحدة (الولد ضد ابيه والام ضد ابنتها والكنّة اي زوجة الابن ضد حماتها، وهو تماما ما قال السيد المسيح ان مجيئه سوف يفعله عندما يؤمن به بعض افراد العائلة الواحدة ويرفضه البعض الآخر.

53 سيَنقَسِمُ النَّاسُ فيَكونُ الأَبُ على ابنِه والابنُ على أَبيه، والأُمُّ على بِنتِها والبِنتُ على أُمِّها، والحَماةُ على كَنَّتِها والكَنَّةُ على حَماتِها.

تشير عبارة "سيَنقَسِمُ النَّاسُ" الى الانقسام في العائلات بحسب التقليد النبوي، وهو علامة الضيق وصورة من صور الشدة في آخر الأزمنة كما تنبا ميخا النبي "فإِنَّ الِآبنَ يَستَخِفُّ بِأَبيه والابنة تَقومُ على أُمِّها والكَنَّةَ على حَماتِها فيَكونُ أَعْداءَ الإِنْسانِ أَهلُ بَيتِه" (ميخا 7: 6). فالعلاقة مع يسوع والايمان به تقسم إذا دعت الحاجة بين الولدين واولادهم كما جاء في تعليم المسيح" فيكونُ أَعداءَ الإِنسانِ أَهلُ بَيتِه. مَن كانَ أَبوه أو أُمُّه أَحَبَّ إِلَيه مِنّي، فلَيسَ أَهْلاً لي. ومَن كانَ ابنُه أَوِ ابنَتُه أَحَبَّ إِلَيه مِنّي، فلَيسَ أَهْلاً لي."(متى 10: 36-37). فحين يستعد المؤمن ان يخسر كل شيء من اجل إيمانه بالمسيح، عندئذ يربح كل شيء. لذا ينبغي على كل إنسان ان يختار حتى بين أقرب المُقرَّبين إليه وأعزهم، من جانب، وبين المسيح من الجانب الآخر؛ فيعلق القديس كبريانس "إن أحببنا الرب من كل قلوبنا يجدر بنا ألا نفضِّل عنه حتى الآباء والأبناء".

ثانياً: تطبيق النص الإنجيلي (لوقا 12: 49-53)

انطلاقا من الملاحظات الوجيزة حول وقائع النص الإنجيلي (لوقا 12: 49-53)، نستنتج انه يتمحور حول النار والانقسام؛ ومن هنا نتساءل حول مفهوم النار والانقسام التي جاء بهما يسوع الى الأرض؟

1) ما هو معنى النار التي يرغب المسيح ان يلقيها على الأرض؟

قال يسوع: "(جِئتُ لأُلِقيَ على الأَرضِ ناراً، وما أَشدَّ رَغْبَتي أَن تَكونَ قدِ اشتَعَلَت!" (لوقا 12: 49). ترمز النار في العهد الجديد الى الروح القدس والى الدينونة.

ا) النار رمز الروح القدس:

فيما يرمز الماء إلى الولادة وخصب الحياة التي يهبها الرُّوح القدس، فإن النار ترمز إلى قدرة أعمال الرُّوح القدس المحوِّلة. فالنبي إيليّا الذي أنزل نار السماء على ذبيحة جبل الكرمل (1ملوك 18: 38) هي صورة نار الرُّوح القدس الذي يحوّل ما يلمسه. ويوحنّا المعمدان بشّر بالرّب يسوع المسيح معلنًا أنّه هو "مَنْ سيُعَمِّدُكم في الرُّوحِ القُدُسِ والنَّار" (لوقا 3: 16)، هذا الرُّوح الذي قال عنه الرّب يسوع: "جِئتُ لأُلِقيَ على الأَرضِ ناراً، وما أَشدَّ رَغْبَتي أَن تَكونَ قدِ اشتَعَلَت!" (لوقا 12: 49). فيقصد لوقا الإنجيلي بذلك أّنَّ يسوع يلقى النار المقدسة في القلوب. فتطهرها، وتشعلها بالغيرة المقدسة لبناء ملكوت الله على الأرض. وكذلك وبهيئة "أَلسِنَةٍ كأَنَّها مِن نارٍ"، حلّ الرُّوح القدس على التلاميذ في صباح العنصرة، وملأهم منه (أعمال الرسل 2: 3-4). لقد حفظ التقليد المسيحي رمز النار هذا كأفصح تعبير عن عمل الرُّوح القدس: "لا تُخمِدوا الرُّوح" (1تسالونيقي 5: 19).

ولقد جاء السيد المسيح ليُلقي نار الروح القدس ويريد هذه النار مضطرمة في داخلنا. وبفضل ذبيحة المسيح اضرمت النار العالم واوقدت هذه النار صدر تلميذي عماوس (لوقا 24: 32)، وقد علّق القديس ايرونيموس على ذلك بقوله "هذه هي النار التي اضطرمت في قلوب التلاميذ، فألزمتهم بالقول: "ألم يكن قلبنا ملتهبًا فينا إذ كان يكلمنا في الطريق ويوضح لنا الكتب؟" ولكن كثيرون سيقاومونها، فينقسمون على ذواتهم حيث يقبلون كلام يسوع في أمر ما، ويرفضونه في أمر آخر، ويعملون به في موقف ما، ويهملونه في آخر. بل وينقسمون على بعضهم البعض، فمنهم من يؤيد تعليمه، ومنهم من يرفضه. فلا انتشار ملكوت يسوع بغير تحمل الآلام وقبول المقاومة من الذات أو من الآخرين. أما يسوع فلن يتراجع عن رسالته مهما طفحت الآلام، بل تحمّل الآلام من أجل خلاصنا، وقد عبّر يسوع عن ذلك بقوله " وعَلَيَّ أَن أَقبَلَ مَعمودِيَّةً، وما أَشَدَّ ضِيقي حتَّى تَتِمّ! (لوقا 12: 50). وبحسب قول أوريجانوس " من اقترب من يسوع اقترب من النار، ومن ابتعد عن يسوع ابتعد عن الملكوت".

ب) النار رمز الدينونة:

لا ترمز النار في العهد الجديد الى الروح القدس فحسب، بل ترمز أيضا الى الدينونة. فإن يسوع، مع رفضه أن يقوم بدور الديَّان، فقد أبقى سامعيه في ترقب نار الدينونة، فهو يتكلم عن نار جهنم (متى 5: 22)، والنار الذي تحرق الزؤان "كما أَنَّ الزُّؤانَ يُجمَعُ ويُحرَقُ في النَّار، فكذلك يكونُ عِندَ نِهايَةِ (متى 13: 40)، والنار الذي تحرق الأغصان “مَن لا يَثْبُتْ فيَّ يُلْقَ كالغُصنِ إِلى الخارِجِ فَيَيْبَس فيَجمَعونَ الأَغْصان وَيُلْقونَها في النَّارِ فَتَشتَعِل" (يوحنا 15: 6)، وهي نار لن تطفأ (مرقس 9: 43-44)، أَتُّونِ النَّار (متى13: 42).

وليس ذلك إلا صدى علنياً لما جاء به العهد القديم (لوقا 17: 29). في اسفار الأنبياء كانت النار الإلهية تنزل إلى البشر إمَّا للانتقام للقداسة الإلهية، كما حدث في إبادة سدوم وعمورة (تكوين 19: 24)، وإمَّا للتطهير (عاموس 4:11، اشعيا 6: 6)؛ وإمَّا لإنزال العقاب (عاموس 1: 4). وتُمثل النار دينونة الآخرة (اشعيا 66: 15-16). فالنار تمتحن الذهب (زكريا 13: 9). وتصهر المعادن (ملاخي 3: 2) وتضطرم كالتنّور (ملاخي 4: 1).

اما بولس الرسول فيستخدم النار في وصفه لآخر الأزمنة "يَومَ يَأتي الرب يسوع مِنَ السَّماءِ تُواكِبُه مَلائِكَةُ قُدرَتِه في لَهَبِ نار ويَنتَقِمُ مِنَ الَّذينَ لا يَعرِفونَ الله ولا يُطيعونَ بِشارةَ رَبِّنا يسوع" (2 تسالونيقي 1: 7-8)؛ وتُظهر الرسالة إلى العبرانيين ما سيكون من ظهور النار المرعب، التي ستلتهم العصاة المتمردين كما ورد في رسالة الى العبرانيين "انتِظارٌ رَهيبٌ لِلدَّينونة ونارٌ مُستَعِرَةٌ تَلتَهِمُ العُصاة"(عبرانيين 10: 27).

اما بطرس الرسول فيستخدم النار في تطهير الإيمان "يُمَتَحَنُ بِها إِيمانُكم وهو أَثمَنُ مِنَ الذَّهَبِ الفاني الَّذي معَ ذلك يُمتَحَنُ بِالنَّار، فيَؤُولُ إِلى الحَمْدِ والمَجْدِ والتَّكرِمَة عِندَ ظُهورِ يسوعَ المسيح"(1 بطرس 1: 7)؛ كما يستخدمها في امتحان الحياة المسيحية الواقعة تحت الاضطهاد "لا تَستَغرِبوا الحَريقَ الَّذي أَصابَكم لامتِحانِكم، كَأَنَّه أمْرٌ غَريبٌ حَلَّ بِكُم" (1 بطرس 4: 12)، كما يمحّص العمل الرسولي (1 قورنتس 3: 15).

ذاكَ الذي لم تكُن لديه سوى الرغبة في أن يُلهِبَ قَلبَ العالَم بتلكَ النار التي تُطّهر وتُضيء وتمنح الدفيء، قد قال بحزنٍ عميق: لا تظنّوا أنّي جِئتُ لأُلقي سلامًا، لا، بل سيف الانقسام لكل إنسان فاسد يرفض المسيح، ولكل من يعيش في الظلام، ولكل إنسان بارد او فاتر.

2) ما معنى الانقسام الذي جاء السيد المسيح ليُحلَّه في الأرض؟

لدى مولد المسيح رنَّم الملائكة نشيد السلام في الأرض (لوقا 2: 14). وردَّد تلاميذه رسالة السلام وهم يواكبونه عند دخوله منتصراً الى اورشليم (لوقا 19:38)، وبتحيته " اذهب بسلام" أعاد يسوع الصحة الى المراءة نازفة الدم (لوقا 8: 48) وغفر خطايا الخاطئة النادمة (لوقا 7: 50) مؤكدا انتصاره على قوة المرض والخطيئة. ونشر التلاميذ الى أقاصي العالم السلام الموعود به (لوقا 24: 47)، لان الله قد أعلن السلام بيسوع المسيح إذ جعله "ربا للعالمين " (متى 28: 18).

ولكنه هنا أتى سيدنا يسوع بتصريح وكأنه يناقض رسالة السلام "أَتَظُنُّونَ أَنِّي جِئتُ لأُحِلَّ السَّلامَ في الأَرْض؟ أَقولُ لَكُم: لا، بَلِ الِانقِسام." (لوقا 12: 51). وجاء هذا التصريح ليقلب هذا العالم راساً على عقب. فهو يُثير الانقسام حتى داخل الأسر (لوقا 12: 52 -53)، فيما بين من هم له، ومن هم عليه. "سَيُسلِمُ الأَخُ أَخاهُ إِلى الموت، والأَبُ ابنَه، ويَثورُ الأَبناءُ على والِدِيهم ويُميتونَهم، ويُبغِضُكم جَميعُ النَّاسِ مِن أَجلِ اسمي. والَّذي يَثبُتُ إِلى النِّهاية فذاكَ الَّذي يَخلُص. وإِذا طارَدوكم في مدينةٍ فاهرُبوا إِلى غَيرِها. الحَقَّ أَقولُ لكم: لن تُنُهوا التَّجْوالَ في مُدُنِ إِسرائيل حتَّى يأتيَ ابنُ الإِنسان. (متى 10: 16-23)؛ انه جُعل "آيَةً (علامة) مُعَرَّضةً لِلرَّفْض" (لوقا 2: 34)،

وان ما يحدث من انقسام واضطهاد هو نتيجة ايمان البعض بالمسيح ورفض البعض الآخر في نفس البيت او نفس المجتمع، فالسيف هنا ليس سيف الحرب، بل سيف الانقسام بين المؤمن وغير المؤمن، سيف التفريق بين الحق والباطل. ولم يكن الانقسام صادرًا من السيد المسيح، بل كان صادرًا من رفض الانسان للإيمان الذي نادى به المسيح. وهكذا أنذر السيد المسيح تلاميذه، بأن انقسامًا لابد سيحدث. من اجله تقوم جماعة على جماعة، والاسرة على الأسرة والانسان على أخيه الانسان، والانسان على ذاته. وقد أعلن " مَن لم يَكُنْ مَعي كانَ علَيَّ، " (لوقا 11: 23). وأن التلاميذ في حملهم لرسالة المسيح، لا يدعوهم إلى الرفاهية، بل إلى الصدام مع الانقسام. لذلك قال لهم " تُعانونَ الشِدَّةَ في العالَم" (يوحنا 16: 33)، "تأتي ساعةٌ يَظُنُّ فيها كُلُّ مَن يَقتُلُكم أَنَّهُ يُؤَدِّي للهِ عِبادة" (يوحنا 16: 2 ) "إِذا أبغَضَكُمُ العالَمُ فَاعلَموا أَنَّه أَبغَضَني قَبلَ أَن يُبغِضَكم" (يوحنا 15: 18). لقد وقف سيف الانقسام ضد المسيحية. لم يكن منها، وإنما عليها.

وفي الواقع، لم يكتفِ يسوع بتوجيه التهديدات التي نطق بها الأنبياء ضد كل أمان خادع (لوقا 17: 26-36) بل إنه يفرِّق بين أعضاء الاسرة الواحدة بين المؤمن وغير المؤمن. وعليه فإن يسوع لم يُعكرِّ على هذا النحو إلا سلاماً وهمياً أو سلاماً طبيعياً محضاً، لأنه أتى "ليجمع المتفرقين" "أَنَّ يسوعَ سيَموتُ عَنِ الأُمَّة، ولا عنِ الأُمَّةِ فَقَط، بل لِيَجمَعَ أيضاً شَمْلَ أَبناءِ اللهِ المُشَتَّتين"(يوحنا 11: 52)، و"ليقهر البغض"، وليحطم الحدود التي تفرق، وليقيم السلام الحقيقي بين الناس، بأن يجعلهم أبناء آبٍ واحد، وأعضاء جسدٍ واحد، يحييهم روح واحد بعينه كما جاء في تعليم بولس الرسول "فإِنَّه سَلامُنا، فقَد جَعَلَ مِنَ الجَماعتَينِ جَماعةً واحِدة وهَدَمَ في جَسَدِه الحاجِزَ الَّذي يَفصِلُ بَينَهما، أَيِ العَداوة" (أفسس2: 14).

وعلى حد قول أحد شعراء المسيحيين "لم يأتِ المسيح ليلاشي الحرب، بل ليضيف سلاماً آخر، ألا وهو السلام الفصحي الذي يعقب الانتصار النهائي" وقد عبّر عنه يسوع بعد قيامة بقوله للرسل "بَينَما هُما يَتَكَلَّمان إِذا بِه يقومُ بَينَهم ويَقولُ لَهم: السَّلامُ علَيكُم!" (لوقا 24: 36). ويرى يوحنا الإنجيلي هذا السلام في حضور يسوع بين تلاميذه "السَّلامَ أَستَودِعُكُم وسَلامي أُعْطيكم. لا أُعْطي أَنا كما يُعْطي العالَم" (يوحنا 14: 27). ولم يَعد هذا السلام مرتبطاً بحضوره على هذه الأرض بل يتعلّق بانتصاره على العالم (يوحنا 20: 19-23). فسلام المسيح هو ثمرة ذبيحته "قُلتُ لَكم هذِه الأَشياء لِيكونَ لَكُم بيَ السَّلام. تُعانونَ الشِدَّةَ في العالَم ولكن ثِقوا إِنِّي قد غَلَبتُ العالَم" (يوحنا 16: 33)؛ وسلام المسيح هو ثمرة الروح (غلاطية 5: 22). فكل مؤمن بيسوع المسيح يحيا به في سلام مع الله (رومة 5: 19).

3) موقفنا تجاه يسوع الذي يلقي النار والانقسام

جاء يسوع لكي يلقي النار وليُحل الانقسام في الارض. ترتبط النار هنا بالدينونة، فتمرّ على اعمالنا فتنقّيها كما تنقّي المعادن. فعلى المؤمن ان يتخذ قراره فيبدّل حياته "سيَظهَرُ عَمَلُ كُلِّ واحِد، فيَومُ اللّه سيُعلِنُه، لأَنَّه في النَّارِ سيُكشَفُ ذلِك اليَوم، وهذِه النَّارُ ستَمتَحِنُ قيمةَ عَمَلِ كُلِّ واحِد" (1 قورنتس 3: 12-13).

جاء يسوع ليحلّ الانقسام في الأرض. ولم يكن الرب يسوع في قوله هذا يشجع عصيان الوالدين، او الصراع في البيت، بل أراد ان يُبين ان وجوده يستلزم قراراً، وحيث ان البعض سيتبعونه، والبعض الآخر لن يتبعوه، فلا بد ان ينشب صراع. قد يفرق الالتزام المسيحي بين الأصدقاء والاحباء، فإن، قيمنا وأهدافنا لا بد ان تفصلنا عن الآخرين وان نحمل صليبنا ونتبعه بحيث يكون الله الأولوية المطلقة في حياتنا.

يريد أن يكون الله في المرتبة الأولى وبعد هذا تأتي محبَّة الوالدين. ينبغي أن نفضِّل ما لله، لأنه إن كان للوالدين حقوق، ينبغي أن نضع من وهبنا الوالدين (أي الله) في المرتبة الأولى كما جاء في قوله تعالى " "مَن كانَ أَبوه أو أُمُّه أَحَبَّ إِلَيه مِنّي، فلَيسَ أَهْلاً لي" (متى 10: 37). الله لا يمنعنا عن محبَّة والدينا، إنما عن تفضيلهما على الله، فالعلاقة الطبيعيَّة هي من بركات الرب، فلا يليق أن يحب الإنسان العطيَّة أكثر من واهب العطيَّة وحافظها خاصة في موضوع الايمان.

لذا حين يأخذ أحد افراد العائلة موقفا تجاه يسوع على مستوى الإيمان، فهو مدعو ان يتبعه في الضيقات والاضطهاد. وهذا الاضطهاد يُسميه يسوع الانقسام. إذ ينقسم غير المؤمنين في البيت على الذي قَبِلَ الايمان حتى يصل لدرجة أنهم يقتلوه، لأنه قبل الايمان بالمسيح. فأتباع المسيح تسبب له الضيقات كما جاء في سفر الرؤيا “هؤُلاءِ هُمُ الَّذينَ أَتَوا مِنَ الشَدَّةِ الكُبْرى، وقَد غَسَلوا حُلَلَهم وبَيَّضوها بِدَمِ الحَمَ" (رؤيا 7: 14). وإذا كان الاضطهاد يؤدي الى عدم السلام الخارجي، لكن السيد المسيح يملأ قلب المؤمنين بسلامه. ومن يقبل المسيح في داخل قلبه يكون في قلبه سلام كما اكّد السيد المسيح " قُلتُ لَكم هذِه الأَشياء لِيكونَ لَكُم بيَ السَّلام. تُعانونَ الشِدَّةَ في العالَم ولكن ثِقوا إِنِّي قد غَلَبتُ العالَم" (يوحنا 16: 33).

يتطلب الايمان بالمسيح أحيانا الانقسام، وذلك حين يختار البعض إتِّباع المسيح بينما يرفض البعض الآخر ذلك. فليس هناك حل وسط. أمَّا مع المسيح امَّا عليه (لوقا 11: 23). فهل انت مستعد ان تجعل نصب عينيك "مُبدِئِ إِيمانِنا ومُتَمِّمِه، يسوعَ الَّذي، في سَبيلِ الفَرَحِ المَعْروضِ علَيه، تَحَمَّلَ الصَّليبَ مُستَخِفًّا بِالعار" (عبرانيين 12: 2)؟

ليكُن كلّ مسيحيّ، على مِثال مُعلّمه يسوع وعلى خُطى "البابا فرنسيس" غير خائفٍ من أن يكون «آية مُعرّضة للرفض» (لوقا 2: 45) وألاّ يتردّد بأن يكون ناراً تُضيء وتٌنَقّي، بغَضّ النظر عما يُمكن أن تكون النتائج. "فإِنَّكم لم تُقاوِموا بَعدُ حتَّى بَذْلِ الدَّمِ في مُجاهَدَةِ الخَطيئَة"(عبرانيين 12:4). وقد وجّه البابا فرنسيس إلى الشباب في القدّاس الختامي للأيّام العالميّة للشبيبة هذه الكلمات: "اذهبوا بدون خوف، للخدمة، اذهبوا، وألقوا نارًا على الأرض، تكون قادرة على إشعال نار مصابيح أُخر".

الخلاصة:

"جِئتُ لأُلِقيَ على الأَرضِ ناراً، وما أَشدَّ رَغْبَتي أَن تَكونَ قدِ اشتَعَلَت!" (لو 12/ 49). ترمز النار الى قدرة اعمال الروح القدس. فما يقصده السيد المسيح انه سيلقي النار المقدسة في القلوب فتطهرها، وتشعلها بالغيرة المقدسة لبناء ملكوت الله على الارض. وكما تحوّل النار كل ما تمسه، كذلك يحوّل الروح القدس الى حياة الهية كل ما يلمس قدرته. لكن هذه النار الالهية قابلتها نار العالم المعادية من أعداء الإيمان التي حاولت إبادته. لذلك قال بعد هذه الآية مباشرة، يشير إلى آلامه المستقبلية، “وعَلَيَّ أَن أَقبَلَ مَعمودِيَّةً، وما أَشَدَّ ضِيقي حتَّى تَتِمّ!؟" (إنجيل لوقا 12: 50). وهذه المعمودية هي معمودية آلامه وموته.

اما قول الرب "أتظنون أني جئتُ لأُعطي سلاماً على الأرض. كَلاَّ، أقول لكم، بل انقساماً"(لوقا 12: 51) مع أن المسيح هو سلامنا (أفسس 2: 15،14)، لكن الايمان بالمسيح يتطلب ان يزهد الانسان بذاته وبشهوات هذا العالم وشهوة الجسد وشهوة العين وكبرياء الغنى، (1 يوحنا 2: 16)، كما يتطلب أيضا ان ينقسم الانسان على أخيه الانسان وعلى عائلته بسبب الايمان. وهذا ما أعلنه المسيح: "مَن كانَ أَبوه أو أُمُّه أَحَبَّ إِلَيه مِنّي، فلَيسَ أَهْلاً لي. ومَن كانَ ابنُه أَوِ ابنَتُه أَحَبَّ إِلَيه مِنّي، فلَيسَ أَهْلاً لي" (متى 10: 37). وبعبارة أخرى، ليس الانقسام صادر عن يسوع المسيح، بل عن الانسان الذي يرفض الايمان به. بعد أن أتى المسيح انقسم الناس إلى قسمين الذين قبلوا يسوع مسيحًا وسيّدًا، والذين رفضوه، لذا الانقسام ضد المسيح. فلم يكن منه، وإنما عليه.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [2]  
قديم 21-08-16, 03:11 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: نعشق المسيح يسوع و نلتصق به

http://www.abouna.org/holylands/%D8%...86%D8%A7%D8%A1


الأخت رند حمارنة: العيش مع الرب مغامرة جميلة تستحق العناء
تقرير: ايفا حبيب ، تصوير: سورين خودانيان
2016/08/21


أقامت رعية قلب يسوع في تلاع العلي في عمّان، مساء أمس السبت، قداس شكر لإبراز النذور الأولى للأخت رند حمارنة، من راهبات الوردية المقدسة، ترأسه كاهن الرعية الأب علاء مشربش، وحضره عدد من الكهنة، والأخت مادلين دبابنة الرئيسة الإقليمية لرهابات الوردية، ولفيف من الراهبات وعائلة الراهبة، وجمع غفير من المؤمنين.

وكانت الأخت رند، قد احتفلت برتبة إبراز النذور الأولى يوم عيد انتقال السيدة العذراء، في مقر رئاسة الوردية في بيت حنينا في فلسطين.

واستهل الأب علاء عظته بالقول: "تجتمع اليوم رعيتنا حولك يا سير رند إذ نصلي معك ومن أجلك، ونشكر الله على نعمة التكريس إذ مع عيد انتقال أمنا مريم العذراء أبرزتِ نذورك الأولى في رهبانية الوردية المقدسة، ونصلي لكيّ بكمل الله عمله الصالح فتصلي إلى النذور الدائمة. إذ أنت أول راهبة من رعية قلب يسوع الأقدس تلاع العلي (وهي بالمناسبة أول راهبة من عشيرة الحمارنة)، وهنا نشجع كل شاب وصبية أن يسمع صوت الرب فلا يقسي قلبه، مع الرب الفرح الحقيقي ونختار النصيب الأفضل".

أضاف: "معك يا سستر رند ننظر إلى المسيح الذي ما زال يدعو أشخاص ليكرسوا أنفسهم له بحسب إرادته. الدعوة إلى الحياة المكرسة هي نداء حب من الله للإنسان وما أحوجنا في هذا العصر أن نرى شهود للرب يسوع في حياتنا وأمام أعيننا. فتلبية النداء تتطلب قوة وأخذ خيار شخصي وجذري في حياة الشخص نفسه. ولكن المكرس يعتمد على نعمة الله لا على قواه الشخصية فالله يدعو الشخص وهو يعرف من هو ومحدوديته وأمكاناته. والتفاعل مع نعمة الله هي التي تجعل المكرس يسير بفرح وسلام حقيقيان لا يزولان".

وتابع "أنت راهبة يوبيل الرحمة فأنت نعمة لرعيتنا في هذه السنة ونعمة لهذا العلم الذي بحاجة لشهود رحمة في قلب هذا العالم الذي يأن تحت وطأة الحرب والعنف والدمار، فكوني رحمة الرب بين البشر ومع كل شخص تلتقين فيه عى مثال القديسة ماري ألفونسين".

وهنأ الأب علاء باسمه وباسم الكهنة وأبناء الرعية الأخت رند وأهلها ورهبانية الوردية، لتكريسها وإبراز النذور الأولى. وأحيت القداس بترانيم فائقة الوصف جوقة قلب يسوع بقيادة المايسترو فارس عباسي، وحضور جوقة ينبوع المحبة التي كانت الراهبة حمارنة إحدى أعضائها. وشاركت بترانيم عدة، إلا أن الترنيمة الأكثر تأثيرًا في النفوس، عندما ذكرت رند مصادفة يوم الاحتفال مع ذكرى ميلاد الأب الراحل إبراهيم حجازين، الذي رافق مسيرتها الروحية بإرشاده وصلاته، فقالت إن أجمل هدية أقدمها له هي الترنيمة التي أحبها دائمًا: يا مريم يا ناي ألحان السماء.

وقالت الراهبة رند في كلمتها الختامية: إن العيش مع الرب مغامرة جميلة تستحق العناء.

وفيما يلي النص الكامل لكلمة الشكر التي ألقتها في نهاية القداس:

يا رب قد سبرتني فعرفتني، عرفت جلوسي وقيامي. فطنت من بعيد لأفكاري، قدرت حركاتي وسكناتي وألفت جميع طرقي. رأتني عيناك جنينًا وفي سفرك كتبت جميع الأيام وصورت قبل أن توجد. أمين بداية أرفع الشكر إلى الله الآب الذي دعاني وإلى ابنه يسوع الذي أحبني وروحه القدوس الذي أنارني. أشكر أمي العذراء مريم التي أمسكت بيدي وقادتني نحو الوردية وشفيعي القديس يوسف الذي لم يغفل يومًا عن العناية بي. شكرًا للقديسة ماري ألفونسين التي رافقتني في مسيرة تنشئتي الرهبانية.

بدأت الحكاية في البيت الوالدي فيه تعرفت على حب يسوع ومريم وفيه بدأت بذرة دعوتي التي زرعها الرب تنمو وتكبر لأنها وجدت التربة الخصبة الملائمة للنمو. فشكرًا لعائلتي على هذا الحب وهذا الدفء وعلى كل التعب والسهر والتضحيات التي عملوها لأجلي. وشكراً للرب الذي وهبني هكذا عائلة لأنمو فيها على حبه ولأستطيع الاستجابة إلى دعوته لي.

أشكر كل من رافقني في خطواتي الأولى في البحث عن دعوتي وكل من ساعدني في مسيرتي لأشق طريقي. وكل من صلى لأجلي. شكراً لراهبات الأم تريزا - مرسلات المحبة اللواتي احتضنني بينهن لاختبار دعوتي. شكرًا للأب جهاد شويحات الذي ساعدني في الوصول إلى الوردية.

كما أتوجه بشكري العميق لرهبنة الورديه المقدسة عائلتي الجديدة التي احتضنتني واهتمت بي وزرعت فيّ مبادئ الحياة الرهبانيه ممثلة بالرئيسة العامة الأم إنيييس اليعقوب جزيلة الاحترام، والرئيسة الإقليمية الأخت مادلين دبابنه المحترمة، ومعلمة المبتدئات الأخت غريتا قزي المحترمة، وكل راهبات الوردية الحاضرات معنا هنا والغائبات.

شكرًا لكل أصدقائي وصديقاتي وأبناء رعيتي، وشكر خاص جدًا لجوقة الترتيل قلب يسوع الأقدس وجوقة ينبوع المحبة، شكرًا على حضوركم ودعمكم وصلواتكم وأصواتكم الملائكية التي تمجد الرب. شكر خاص جدًا للأب علاء مشربش الذي بحماسته واندفاعه وترحيبه الأبوي اهتم بهذا القداس الخاص لأكون هنا بين أبناء رعيتي اليوم. شكرًا للأب سامر صوالحة، وشكرًا لراهبات الرعية راهبات القديسة حنة، وشكرًا للكشافة وفعاليات الرعية. شكرًا للآباء الأجلاء على حضوركم. شكرًا لكم جميعًا لحضوركم وصلواتكم ودعمكم.

العيش مع الرب مغامرة جميلة تستحق العناء، لربما في معظم الأحيان نخاف أن نقول نعم للرب، ولكن إن منحناه بعض الوقت لنصغي إليه ونتركه يقود حياتنا ونحاول أن نسير بحسب مشيئته، سنصل إلى السعادة والسلام الداخلي. صدقوني الرب يستحق أن نتحدى كل شيء من أجله، لأنه هو الذي بادر وأحبّنا أولاً وأعطانا كل شيء. فرغم كل الصعوبات والتحديات يبقى الرب دائمًا هو الأمين والملجأ الوحيد الذي عليه نلقي همنا واتكالنا، فهو الرؤوف والرحيم.

وأخيرًا لا استطيع إلا أن أذكر الأب الحبيب إبراهيم حجازين الحاضر معنا ههنا من سمائه، الذي كان معي منذ البداية وساعدني وأرشدني وصلى وما زال يصلي من أجلي. يصادف اليوم ذكرى ميلاده، لذا أود أن اختم بإهدائي له ترتيلة العذراء مريم التي كان يحبها.

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 09:38 AM.