اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز قراءة الرابع والعشرون من شهر سبتمبر
بقلم : الشماس سمير كاكوز
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > †† اقسام الديـــــــن المسيحي †† > †† منتدى مواضيع وشخصيات كتابية †† > ملتقى كلمة الاسبوع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 14-03-09, 08:09 PM
 
Karam Alqoshy
مدير عام

  Karam Alqoshy غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





Karam Alqoshy is on a distinguished road
افتراضي الضمير الإنساني

الضمير الإنساني

نشهد اليوم تضارب في الرأي، وخطأ في التفسير، وغموض يحوم حول مفهوم الضمير الإنساني, كضمير خلقي، فغالباً ما يتحدث الناس عما ندعوه اليوم في العلوم النفسية بالأنا الأعلى، والذي يمثل المفهوم النفساني للضمير. وإذا حاولنا إزالة هذا الغموض سنتوصل إلى تقييم صحيح وسليم لمعنى الضمير الخلقي للشخص الإنساني, وبالتالي نكون مستعدين لتفهم حساسية تنشئة الضمير الخلقي الشخصي، ودوره الأساسي في بناء واتخاذ مواقف إنسانية.
النمو الإنساني يمر بمراحل متعددة، تبدأ عادة من وعي الذات للسلطة الخارجية والتي تتمثل في عمل ما يقال لنا من قبل من هم في السلطة (كأوامر علينا تنفيذها), أو حسب ما نرى ما يفعله الآخرون (تقليد), لننتقل نحو مرحلة أخرى تكمن في وعي لذات ترغب إن تقرر لنفسها, حيث نعمل حسبما نراه صحيحاً أو حسب ما نريد . بكلمة أخرى: الضمير البالغ هو قابلية الشخص على إن يقرر لذاته ما يجب إن يعمل. وإننا نقول لذاته وليس بذاته, فالضمير البالغ ينشأ ويمارس ضمن الجماعة في حوار مع ينابيع الحكمة الخلقية الأخرى، أي الأخذ بعين الاعتبار الآخر، ويكون هذا الآخر النقطة الأساسية لكل انطلاقاتي. لذا مما ورد أعلاه نقول: إذا ما قضى الإنسان حياته كلها يفعل ما يقال له من سلطة خارجية, أو لان السلطة تريد وتتوقع منه ذلك عندها نقول إن مثل هذا الشخص يفتقر إلى ضمير بالغ. فالبلوغ الشخصي يتطلب أصالة شخصية, أي إن يكون الإنسان ذاته. الإنسان الخلقي البالغ يرى, يتفهم, ويختار... فمن ثم يتميز عن الآخرين بهوية خاصة.
وبغية في إيضاح الاختلاف ما بين الضمير الخلقي والانا الأعلى نقول انه يتمثل بالاختلاف ما بين الـ "يجب, والمفروض" وما بين الـ "أحب, وارغب". فالأولى تنبع من الأنا الأعلى, في حين إن الثانية تتجذر في الضمير.
أوامر الأنا الأعلى قد تبدو أنها نابعة منا, إلا أنها صوت فينا تبنيناه خلال عملية النمو، التي أشرنا إليها، ممن كانوا لنا في حياتنا مصدر الحب والتقييم والقبول(الوالدين، الأقارب والاصدقاء، الأساتذة...الخ)، فنتبع أوامر الأنا الأعلى خوفاً من إننا قد نخسر الحب أو القبول. في حين إن الضمير يسلك بالحب, جواباً لدعوة الذات لأن تلتزم تقييم رفيقه، فالضمير الخلقي بهذا المعنى ضروري جدا لحرية مسئولة ترغب في فعل شئ بسبب قيم تبحث عنها. فهم الاختلاف بين الضمير الخلقي والانا الأعلى سيساعد الإنسان ليفهم الصعوبة التي يجدها شخص يسيطر عليه الأنا الأعلى في تمييز ما يمكنه أو يدعوه الله ليعمل ما يريده شخص ما في السلطة, فيصبح صوت السلطة فيه بدلاً من صوت الله.
وبما إن وظيفة الأنا الأعلى تتحدد بالمراقبة والسيطرة, إلا أنها تحتفظ بمهام ايجابية في مراحل تطور شخصيتنا, فله دور أساسي في مراحل الطفولة من اجل ضمير أصيل في مراحل البلوغ, ويعين الإنسان لاحقاً ليقرر في قضايا مجددة سلفاً كعادات وتقاليد.
اليوم إذ نشير إلى الضمير نقول انه يعبر عن الشخص ككل, فهو الأنا المزمع لالتزام قرار ما, فلا يتضمن جوانب معرفية أو إرادية فقط, ولكن جوانب عاطفية, وميول جسدية أيضا وبالتالي يكون : الشخص كله إذ يلتزم تجاه قيم ما, أو الحكم الذي يتخذه في ضوء هذا الالتزام ليجسد هذه القيم ويجعلها واقعاً.
وبما إن الضمير يمثل الشخص ككل فمن اجل تنشئته يجب بناء شخصية رصينة قوية قادرة على تقرير ما هو صائب وعادل. فأختياراتنا متجذرة في شخصيتنا, لذا ما تختاره يقدم رسالة للأخر عنك وعن شخصيتك وأسلوبك ورأيك في الحياة. وهذه الشخصية تُكتسب من خلال توجيه حريتنا وولائنا خارج ذواتنا, الشخصية المسيحية تشكل من خلال توجيه حريتنا نحو شخص يسوع المسيح ورسالته ليكون هو مركز ولائنا.

الأب
سلار سليمان بوداغ

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » Karam Alqoshy

من مواضيع Karam Alqoshy

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 05:29 PM.