اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز أنجيل يوحنا الفصل 5 و 6
بقلم : الشماس سمير كاكوز
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > †† اقسام الديـــــــن المسيحي †† > †† منتدى مواضيع وشخصيات كتابية †† > ملتقى كلمة الاسبوع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 24-03-09, 10:10 PM
 
Fr. Amel

عضو فـــعـــال


  Fr. Amel غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي




Fr. Amel is on a distinguished road
افتراضي الاخلاق غاية أم وسيلة

الاخلاق غاية أم وسيلة

في ظل التغيرات الهائلة التي شهدها ويشهدها العالم في العقود الأخيرة من التطورات والقفزات العلمية والتكنلوجية، وُضعت أبعاد الحياة الإنسانية تحت خانة إعادة النظر والتفكير. فالنظام الحياتي الذي يعيشه الإنسان يلزمه بأن يكون واعياً ومدركاً ـ ولو بشكل عام جداً ـ لكل ما له صلة بطريقة عيشه وتحقيقه لحياته على الأرض.
في مجتمعنا العراقي وبعد التغيرات التي حصلت من 2003 بدأ النظام العالمي الحياتي الجديد يتغلغل في فكر وطريقة عيش إنساننا ومجتمعنا، وهذا ما أدى إلى تحريك الكثير من الأشياء التي كانت إلى وقت قصير من الثوابت التي لا تمس.
موضوع الأخلاق يأخذ حيزاً كبيراً في تفكير إنساننا وجماعاتنا ومجتمعنا بشكل عام، فالذي كان مُسلَّماً به وكأنه شيء بديهي يطبّق فقط في طرق العيش، أصبح اليوم تحت النقد الكبير، لا بل هناك من الأشياء ما تم تركها ولا يوجد التزام بها أو لا يوجد من يؤمن بأهميتها. ما نقصده بالأشياء هو السلوكيات والنظرة إلى الكثير مما نسميه (العادات) والتي هي أساليب التعامل مع الآخرين.
لا ينكر أحد أن هناك هبوطاً في الأخلاق بشكل عام، أي تغير في طريقة تعامل الناس مع بعضهم ومع ما يؤمنون به ومع أنفسهم أيضاً، لكن بعد عدة سنين من هذا التغير والذي هو في استمرارية نتساءل عن مدى أهمية هذا التغير: هل هو شيء ايجابي أم سلبي؟ هل يصبّ في مصلحة الفرد أو الجماعة أم لا؟ هل علينا أن نؤيد التغير في الأخلاق أم ندافع عن أخلاق "أيام زمان"؟
هناك بالتأكيد تيارات عديدة في مجتمعنا بخصوص موضوع الأخلاق، ويمكن أن نقول أنه الموضوع الأكثر نقاشاً على صعيد الأفراد أو أيضا الجماعات والمجتمعات. بالنسبة لنا كمؤمنين النقطة الأساسية ليست في تغير السلوكيات والعادات في الأخلاق بل بكيفية النظر إلى الأخلاق عموماً. ما يعاني منه إنساننا اليوم هو عدم تمكنه من تحديد طبيعة الأخلاق، أي كيف يرى الأخلاق في الحياة، هل يراها كهدف يجب الوصول إليه أم وسيلة لبلوغ هدف آخر.
التعاملات الحالية والنقاشات المستديمة حول الأخلاق تركّز أو تبين لنا أن الأخلاق هي هدف "على الإنسان أن يصل إلى مستوى راق من الأخلاق". كلما ارتقى الإنسان بأخلاقه كلما ارتفع مستواه بالمجتمع والحياة. يجب إذن حسب هذه الاتجاهات ـ إن كانت محافظة تقليدية أم ذات نزعة حديثة ـ التركيز كثيراً على الأخلاق وتوضيحها والعمل بها.
فيما يخصنا، في الفكر الإيماني المسيحي، الأخلاق هي وسيلة وليست غاية: الإنسان لا يسلك جيداً لأن ذلك هو المهم، لا يتعامل بشكل جيد مع نفسه والآخرين لأن ذلك هو وحده المهم، الأخلاق هي واسطة للوصول إلى إنسانية سليمة معافاة من الشوائب. هذه الوسيلة ـ الاخلاق ـ تتجه نحو الغاية التي هي صورة الإنسان الحقيقية حسب إرادة وفكر الله، الأخلاق تحقق الصورة لكن القيمة الحقيقية هي في الصورة ذاتها.
إذا وضعنا الأخلاق كغاية فإننا سوف نضحي في أحيان كثيرة بالصورة الإنسانية من اجل مسلك معين، مثال على ذلك: من اجل سمعة ومكانة ومستوى عائلة معينة او مجتمع معين, يجب طرد فرد ما كذب او خالف إحدى القواعد الأخلاقية.
الإنسان، في تفكيرنا الإيماني، هو القيمة الأهم والأعلى في الحياة: كل السلوكيات والطرق الأخلاقية يجب ان تكون لخدمته ولا تكون عائقاً أمام نموه ونضوجه. ليس علينا ان نحارب من اجل أخلاق رفيعة فقط, أي نقف هنا, بل من اجل أخلاق تخدم الإنسان وتعطيه حقوقه الفردية والجماعية, وتضعه في خدمة الحياة: حياته الشخصية وحياته داخل الجماعة والمجتمع المنتمي اليه.
لهذا علينا ان نعيد التفكير ونصوغ اخلاقنا على ضوء قيمة الإنسان كصورة الله في العالم.

الاب د.
أميل شمعون نونا

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » Fr. Amel

من مواضيع Fr. Amel


التعديل الأخير تم بواسطة †KaRaM_AlqosHy† ; 25-03-09 الساعة 11:43 PM.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [6]  
قديم 20-07-09, 10:48 AM
 
hilda

عضو فعال جدآ


  hilda غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





hilda is on a distinguished road
افتراضي رد: الاخلاق غاية أم وسيلة

الإنسان، في تفكيرنا الإيماني، هو القيمة الأهم والأعلى في الحياة
تبدع دائما ابونا اميل بتوضيح هذه الفكرة لنا في كل محاظراتك

 

 

توقيع » hilda

من مواضيع hilda

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 04:55 AM.