اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز قراءة الحادي عشر من ديسمبر
بقلم : الشماس سمير كاكوز
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > †† اقسام الديـــــــن المسيحي †† > †† منتدى مواضيع وشخصيات كتابية †† > ملتقى كلمة الاسبوع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 15-04-16, 04:20 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ش " طوبى للجياع و العطاش إل البر لأنهم يشبعون "

http://sa.dwg-radio.net/
كلمة اليوم

"طوبى للجياع والعطاش الى البر لأنهم يشبعون"
( متى 5 : 6 )

عندما نتأمل في هذه الآية المباركة ، نجد فيها المعاني الرائعة، فالجياع والعطاش الى البر معناها الجياع والعطاش الى الله، الى وصاياه وطرقه تعنى الأشتياق الى عمل الفضيلة والبر0 ومن المؤكد أننا نجد في الكتاب المقدس الكثير من الآيات التى يحد ثنا من خلالها الرب يسوع أنه خبز الحياة والماء الحيّ، بقوله له المجد " أنا هو خبز الحياة ومن يأكل منه لا يجوع ومن يشرب من الماء الذي يعطيه هو لن يعطش الى الأبد
وقد تحدث أيضا موبخا بنى اسرائيل قائلا " تركوني أنا ينبوع المياه الحية لينقروا لأنفسهم آبارا مشققة لا تضبط ماء( أرميا2: 13) اذا طوبى للعطاش الى هذا الينبوع أي الى الرب نفسه، طوبى لمن يشتاق الى الله والى الثبات فيه وروعة الحياة معه والحديث اليه
الأنسان المؤمن تراه دائما يجوع ويعطش الى الله لأنه هو شجرة الحياة، هو الكرمة الحقيقية التى كل من برتبط بها ينمو ويكبر ويثمر وكلما التصقنا به أكثر كلما أختبرنا روعة الحيا ة معه أن الامر الرائع بالنسبة الى الجوع والعطش والى البر أنّ الانسان المختبر روعة عشرة الله وحياته لا يجد اكتفاء لهذا النوع من الجوع والعطش، لانه كلما يتعمق في محبة الله يشعر بلذ ة روحية جد يدة تشوّقه أكثر الى الحياة مع الله فيستمر بحالة الجوع والعطش الى الله أليس في طعامنا العادي الذي نأكله بعض الأصناف يقول عنها البعض هذا الصنف لا يمكن للأنسان أن يشبع منه مهما أكل، كم بالحريّ الطعام الروحي؟!
هل شبع واكتفى الرسول بولس، على الرغم من كل الذي ناله في حياة الروح؟! لقد اختطف الى السماء الثالثة وسمع كلمات لا ينطق بها، نراه يقول " أيها الأخوة أنا لست أحسب نفسي أني قد أدركت ولكنني أفعل شيئا واحدا أذ أنا أنسى ما هو وراء وأمتدّ الى ما هو قدام، أسعى لعلّي أدرك الذي لأجله أدركنى أيضا المسيح يسوع
أن هذا السعي المستمر وهذه الرغبة في الأمتداد الى قدام، هما بلا شك الجوع والعطش الى الـــــبرّ
أيها الأخ الحبيب: أن الحياة الروحية الحقيقية هي رحلة نحو الكمال ، والكمال ليس له حدود، لذلك فالمؤمن الحقيقي هو دائما في حالة سعي وشوق الى اللامحدود الى المطلق بدون توقف أن كان ما نحصل عليه هنا هو مجرد مذاقة لملكوت الله والمذاقة لا تشبع أنما تجعل الأنسان يجوع ويعطش أكثر لينال ما قد ذاقه وهذا ليس بالنسبة له فقط بل يدعو الآخرين أيضا قائلا" ذوقوا وانظروا ما أطيب الرب"
هل ذقت حلاوة الرب والعشرة معه؟؟!!
أنــــا أدعوك اليوم فتعال الى يسوع وادع غيرك لتنا ل معه حياة كلها ثمار الروح القدس
تعال اليوم ولا تتـــــــأخــرّ

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 05:46 AM.