اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
لقاء الشباب الجامعي/القوش لقاء الشباب الجامعي في القوش يعرف قصة حياة القديس بولس الرسول لأعضاءه
بقلم : لقاء الشباب الجامعي/القوش
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > الاقسام العــــــــــــــــــــامة > منتدى المشاكل العاطفية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 01-07-16, 04:06 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب المرأة هي كل المجتمع:ماري مارديني

ماري مارديني
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=813317.0
المرأة هي كل المجتمع
« في: الأمس في 09:30 »

يتميز المجتمع المتحضر بكون دور المرأة اساسي به و حقوقها متميزة به ،و للمجتمع واجب نحو المرأة، و القانون المتحضر به يعطي للمرأة اولويات . اما في المجتمعات اللامتحضرة فإن المرأة تابع، و المرأة ليس لها قانون يساويها بالرجل، فالمرأة فيه بشكل عام هي مواطن درجة ثانية و هي تابعة لمجتمع الرجال و تربيهم على ان الرجل هو اساس المجتمع و صورته، اي انها المرأة ذاتها تربيهم بشكل سلبي ضد جنسها لانها تربت بتلك الصورة و لانها لا تتجرأ ان تفكر او تعمل بصورة اخرى . فلا التربية و لا القانون و لاالمجتمع و لا التقاليد تقف بشكل ايجابي مع المرأة بالبلاد اللا متحضرة حتى عندما تكون المرأة ايجابية بكل الامور و على كافة المستويات. ان وضع المرأة في البلاد اللامتحضرة هو صورة عن المجتمع الذي تعيش به و الذي لها به دور اساسي في تربيته

سأكتب امثلة واقعية من المجتمعات اللامتحضرة ، لتكون الامثلة صورا حية واقعية متفرقة من بلاد متفرقة لم تصل الى الحضارة الكافية و لم يبدو منها بشكل عام الا السلبيات نحو المرأة.

سيدة من دولة عربية تقيم بدولة عربية اخرى في بيت ايجار .. و السيدة تقيم مع اطفالها و لا تعمل لكن اقاربها يرسلون لها كل شهر ما يكفيها من ايجار و مصروف لها و لاطفالها .. و لظرف معين بين الدولتين لم يتمكن اقارب تلك السيدة من ارسال النقود لها لمدة شهرين او ثلاثة اشهر فكان صاحب البيت ـ على الرغم من معرفته لظروفها و على الرغم من انه كان يأخذ منها ايجار البيت شهريا ثلاثة اضعاف ما يمكن ان يدفعه له احد مواطنين بلده من المستأجرين ـ كان يزعجها يوميا بالايجار المتأخر و بشكل لا انساني . الا يوجد قانون يحدد الايجارات!؟ فكل شهر كانت المرأة تدفع له مقابل ثلاثة اشهر لو انه كان قد اجر بيته بما هو متعارف عليه من ايجار في تلك المدينة ..لكن عندما تموت الضمائر و الانسانية ....!

فتاة من احدى البلاد .. تكلمت لي عن وضع الفتيات في بلدها، و طرحت فكرة استغلال الفتيات الصغيرات و استغلال ظروف اهلهن من قبل رجال شيوخ اي كبار في العمر بحجة اجراء عقود زواج! اتضح فيما بعد انه زواج قصير المدة ! ثم بعده كانوا يقوموا بإرسال الفتيات الى احدى الدول الاخرى المماثلة في التأخر الحضاري بعد طلاقهن هناك لتزويجهن برجال اخرين كبار بالعمر يعني ما يمكن تسميتهم "شيوخ بالعمر" و لفترة قصيرة ايضا، ثم طلاقهن و تزويجهن .. و هكذا.. فأين طفولة الفتيات و اين حمايتهن و اين حقوقهن و واجب المجتمع و ضمائر اولئك الرجال!

سيدة ..روت لي عن ذكرى في طفولتها عندما كانت في عمر المدرسة الابتدائية انها اثناء ما كانت تلعب مع صديقاتها اتى احد ما في الشارع و قص لها شعرها لان شعرها نزل من تحت الحجاب اثناء ما كانت تلعب و لم تنتبه لشعرها ! و قام ذلك الفرد بتأنيبها بشدة .. و الى الان لم تعد تزور بلدها ذلك .. فمن له الحق بلا مبرر منطقي ان يحاسب طفلة صغيرة و يعتفها على عفويتها اثناء لعبها مع صديقاتها! الم يمكنه ان ينبهها بمحبة و طيبة اذا كان غيورا و حاميا لها!

انسة من بلد عربي كانت تدرس في احد المعاهد الجامعية .. قال لها مدرس المادة انها لكي تنجح بالمادة التي يقوم بتدريسها عليها ان تذهب لزيارته! فهل النجاح مرتبط بالزيارة له ام بما تكتبه في الامتحان!ام هل كان يقول للطالب ايضا ذلك لكي ينجح بالمادة بأنه يجب ان يزروه في بيته!


في حالة توزيع الارث لرجل لديه ابناء و بنات و فق قانون احدى الدول تم القرار ان للرجل ضعف ما ترثه المرأة! فهل
المرأة التي هي ابنته لها فقط نصف البنوة من ذلك الرجل ! و للرجل ابنه كامل البنوة . و هل لها نصف كنيته و نصف قرابته! و نصف الواجبات نحوه فقط!

سيدة لديها صالون اجتماعي ثقافي بإحدى الدول العربية تم اغلاقه و متابعة السيدة تلك! هل الثقافة ممنوعة! ام ان السيدات لا يحق لهن الثقافة و التثقيف! ام لا يحق لهن ادارة الصالونات الثقافية!

الى احدى الدول العربية سافر مرة وفد من دولة اوروبية و تضمن الوفد امرأة، قامت احدى الجرائد بتلك الدولة بالكتابة عن تلك الزيارة لذلك الوفد و وضعت صور الوفد بتلك الدولة العربية .. احدى عضوات الوفد كانت ترتدي طقم نسائي محتشم و هو عبارة عن جاكيت نصف كم و تنورة طويلة .. طويلة لتغطي اكثر من الركبة .. لكن الجريدة قامت بتضليل ما تبين من ذراعيها و ساقيها لتلك العضوة التي كانت بالصورة ة من الوفد الاوروبي ! لم تستوعب تلك السيدة و الوفد لماذا ذلك التضليل و لماذا ذلك التشويه للصورة و لم تستوعب سطحية الفكرة و التفكير.

تسائلت سيدة اوروبية اذا كانت كل النساء ببلد معين يرتدين عباءة و لا تظهر وجوههن و لا ايديهن و لا شكل اجسامهن فكيف يعرف الطفل امه من غيرها اذا ذهبت الى الروضة لتحضره من الروضة الى البيت!؟

الامثلة السابقة هي بعض صور سلبية عن المجتمع اللا متحضر لكنها واسعة الانتشار ، و هذا لا يعني انه لا يوجد صور ايجابية لكنها لا يمكن تعميمها. اما بالنسبة للحالات السلبية المنتشرة ان السبب في وجودها هو في الفكر و التربية و الثقافة و المنهاج التعليمي و القوانين و التقاليد، كما ان المجتمعات العربية تحديدا هي مجتمعات تتصف بفوارق ثقافية و اجتماعية و حضارية بها فالمجتمع الواحد يتضمن مجتمعات متفرقة تعيش به ، فهو مجتمع غير متجانس التحضر لانه مجتمع يقوم على التعصب إما ظاهريا او ضمنيا ، و يتصف بفروق حضارية و ثقافية و فكرية و تحررية عند افراده و جماعاته وفق الانتماءات الدينية ، فبعض الاديان تربي الفكر و التفكير و التحرر المسؤول اكثر من غيرها لانها متفتحة اكثر من غيرها فتعد تربيتها فكر لدى افرادها اكثر تفتح و اعمق ثقافة و وعي ، ولان المجتمع و القانون و التقاليد و التعامل و المنصب و العمل يربي على التفرقة و هنا تتضح الفروق الثقافية و الاجتماعية و الحضارية لان المجتمع ليس متساوي التحضر و التحرر و الثقافة بسبب التعصب و التفرقة سواء بالقانون او بالمجتمع ذاته و غالبية افراده.
فمازالت دروس القراءة في الكتب في الصفوف الدراسية الاولى بالمجتمعات الغير متحضرة تكتب و تعلم ذهب بابا الى العمل ، اعدت ماما الطعام! و لا زالت كتب القراءة تتضمن نصوص دينية و كتب التاريخ تنتاول تاريخ دين بإسهاب و تهمل غيره .. و ما ذلك الا بسبب الجهل و التعصب .. الا يمكن ان يعلموا التاريخ و يكتبوه بلا دين و ترك الدين لكتبه !؟ ألا يمكن ان يعلموا و يربوا و يكتبوا ذهبت ماما و بابا الى العمل ؟ اعدوا الطعام معا..و ان يعلموا ان كل الاديان لها تاريخها و اهميتها و هي يجب ان لا تفرق بين الناس عندما تكون سليمة الهدف و سليمة اسلوب و هدف التدريس و ان الاديان حرية شخصية.

في الغرب ان القانون و العادات و التقاليد و التربية و الحقوق و الواجبات و المنهاج التعليمي و المجتمع بشكل عام يساوي بين الجميع، و يوفر حقوق الجميع، و الجميع يقومون بواجباتهم دون التفرقة و دون القمع و الاستغلال بشكل عام لان الثقافة متفتحة و الفكر متحرر و الانسانية عالية المستوى و الضمائر حية و الاخلاص بالتربية و العمل و المجتمع موجود مما ينعكس ايجابيا على المرأة حيث ان المرأة يتضح وجودها بالمجتمع و دورها الفعال به و ذلك يمكن ملاحظته بأبسط العلاقات اليومية و العملية و بكل الاعمار و المجالات.فالمرأة تربي بثقافة و المجتمع يتعامل بإيجابية مع المرأة و ذلك من احد اسباب تطور الغرب بل اهمه.

من قال ان المرأة نصف المجتمع! فالمرأة ان كانت نصف المجتمع بالعدد فهي من تلد و من تربي نصفه الاخر. اي ان المرأة هي كل المجتمع . و ان كانت المرأة هي مربية المجتمع فهي اساس المجتمع و صورته. فعندما تربي المرأة اولادها على المساواة و الفكر و التحرر فإنهم يصيغون مجتمع افضل و ذلك يتطلب من المجتمع ان يغير قوانينه و يتطلب من الافراد بالمجتمعات اللامتحضرة رجالا او نساء ان يستعملوا عقولهم و لا ينسخوا سلبيات التاريخ التي يتوارثوها دون ان يفكروا بها و بأثرها على الواقع و المستقبل

ماري مارديني

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [2]  
قديم 01-07-16, 07:04 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة هي كل المجتمع:ماري مارديني

العدد 9408 الاحد 11 يناير 2015 الموافق 20 ربيع الأول 1436
وفاء الحلو
المرأة محور الحياة
http://www.alayam.com/Article/courts...8%A9.html#alst



أي كائن بشري هذا الذي يحمل على كتفه تفاصيل الحياة بدءا من متاعب الحمل ومشقة الولادة وفي دياجير الليل وبين ذراعيها تتفجر ينابيع الحب التي تحكي أجمل قصص الغرام فالرضاعة نصف الامومة وبها يتحقق التوحد والاحتياج المتبادل والحب في ارقى صورة، فالمرأة خلقت لتصبح اماً فبغض النظر تزوجت الانثى ام لا ففي داخل كل انثى أم. فالمرأة أم لزوجها، وأم لحبيبها وأم لمن لم يشتم رائحة رحمها، فقلب المرأة يتسع للجميع، فهنا تكمن القداسة التي الهت وعبدت المرأة من اجلها في احدى الحقب التاريخية. فالمرأة مخلقوقة للعطاء فهي محور الحياة وسر من اسرار الكون، فوارء محمد بن عبدالله «رسول الله» خديجة ، ووراء طة حسين امراة تدعى سوزان، ووراء جبران خليل جبران الجميلة ماري هاسكل. فالرجل محاط منذ الطفولة إلى الكهولة بالمرأة، فالحب الاول والمعلمة الاولى في حياته امه، عندما يكبر ويتزوج تستلمه الزوجة لهذا فالمراة داخلة في تفاصيل حياة الرجل لا محال لهذا فالرجال نتاج امهاتهم، فمن السهل أن تتعرف المرأة على الرجل بمجرد معرفة أمه. ويظل أن الرجال الطيبين منهم أو الاشرار نتاج امهاتهم فالام هي من تزرع والزوجة هي من تحصد. فأم نزار القباني الملقبة بأم معتز زرعت الحب والاحترام في قلب ولدها نزار وبلقيس قرينته حصدت ثمارة، والعالم تغنى باشعاره. وأم «أوشو» زرعت حب المعرفة والعلم في قلب صغيرها والنتيجة ثراء لا ينضب من الحكمة والجمال قد سخر أوشو كل امكانياته الفكرية والفلسفية من أجل افشاء السلام في كل مكان والدفع بالإنسان إلى العودة إلى ذاته، فالرجل البغيض أو عديم المسؤولية انعكاس حقيقي لام لم تبذل جهدا في ترويضه ولم يتلق الاساليب التربوية والاخلاقية التي تجعله يتجاوز مسالة الذكورة إلى نطاق الرجولة، فكل الرجال ذكور والمرأة الصالحة هي من تصنع الرجال. فكم هو جميل أن يتعلم الرجل كيف يتعامل مع شريكته في الانسانية، فمن الضروري أن يتقن الرجل فن التعامل الانيق مع المرأة فيعرف ...... متى يقترب ومتى يبتعد ومتى يمجد افعالها ومتى يصمت وكيف ينتقذ تصرفاتها وما هي مسافة الامان الضرورية وذلك تجنباً للاصطدام فالمرأة من اسهل المعادلات في الحياة فمهما علت أو تدنى المستوى الفكري والأكاديمي للمرأة فهي تريد حياة بمذاق الشوكولا ك، وكم هو جميل أن يفاجئها شريكها بزهرة من غير معياد وان يعاملها زوجها برفق كما الاطفال.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [3]  
قديم 01-07-16, 07:09 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة هي كل المجتمع:ماري مارديني

مقالات - قضايا
http://www.alayam.com/Article/courts...8%A9.html#alst
العدد 8878 الأربعاء 31 يوليو 2013 الموافق 22 رمضان 1434
وفاء الحلو
رجال على هامش الحياة




لم تعد المرأة تخشى الطلاق أو الهجر كما في السابق فالعمل واحتكاكها الاجتماعي بمحيطها اكسبها صلابة وقوة وقدرة على مواجهة الصدمات وتحديات الحياة. لست من مؤيدي الطلاق ولست من مناهضيه ولكن في الكثير من الاحيان يعتبر الطلاق ضرورة ملحة لاعادة الطمأنينة إلى النفوس المشتتة. إن تخلي الرجل عن مسؤوليته كرجل جعل المرأة تحل محله في الكثير من مناحي الحياة، وهذا يجعل معظم الموجود ذكوريا وليسوا رجالا وهنا تكمن المعضلة الكبرى فهؤلاء الذكور لا يملكون شيئا لهذا نجدهم يغامرون في كل شيء، ولو رجعنا إلى الوراء وفتشنا في كتب التاريخ لوجدنا أن في العصر الامومي حينما كان الرجل منصرفا إلى الصيد والحرب كانت المرأة مشغولة في تأسيس المجتمعات الانسانية، فالمرأة في المجتمعات البدائية هي من روضت النار لخدمتها وهي اول من زرعت الارض وهي من بنت الاكواخ لتحمي اطفالها من التقلبات المناخية كل هذا جعل المرأة تحتل مركز الصدارة، ولكن نتيجة التقدم في وسائل الانتاج وتقسيم الاعمال وظهور ما يعرف بالطبقات الاجتماعية، فرضت معطيات الزواج الاحادي الذي يضمن للرجل فرض هيمنته على الزوجة والاولاد. سقطت المرأة في قبضة رجل لا يرحم وفكر اجتماعي وديني يؤيد الظالم ويقمع المظلوم. تعرضت المرأة في مختلف الحقب التاريخية للقهر، ولكن عندما انظر إلى واقع المرأة المعاصرة بكل زواياه وتفاصيله اكاد اشم عودة رائحة العصر الامومي فكثرة السقوط تعلم المشي، لقد تحررت معظم النساء من الخوف وهيمنة الرجل عليها، فقد اثبتت التجارب أنه بوجود الرجل أو عدم وجوده، القافلة تسير ولا يعني ذلك أن الرجل غير مهم بالنسبة للمرأة ولكن من المهم وجود رجل يدفع المرأة إلى الامام ولا يجرها إلى الخلف. فالمرأة اليوم تحكم وتبني وتسافر من غير محرم وتطلق نفسها وتلون حياتها بالألوان التي تريدها. إن واقع المرأة لم يصل إلى درجة الكمال ولكن في طريقه إلى الوصول الى الجمال. إن هذا العمود عبارة عن رسالة تنبيه إلى بعض الرجال الذين تخلوا عن ادوارهم وفقدوا قوامتهم وتحولوا إلى مسخ، واخشى أن يجد هؤلاء الرجال انفسهم يعيشون على هامش الحياة.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [4]  
قديم 01-07-16, 07:11 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة هي كل المجتمع:ماري مارديني

مقالات - قضايا
http://www.alayam.com/Article/courts...8%A9.html#alst
العدد 8701 الإثنين 4 فبراير 2013 الموافق 23 ربيع الأول 1434
وفاء الحلو
فض الظلام

الرجال صناعة أنثوية




وحدها القادرة على أن تقف وجها لوجه في مواجهة الموت تراقصه وتلعبه وتسخر منه، تلد وتحيض وتتولى تربية الاجيال، تتألم ضعف الرجل وتلقي عليها الحياة مسؤوليات ضعف الرجل، تشعل الحروب، حكمت العالم في مختلف العصور. هي من تحرض الرجال اصحاب العقول الكاملة على ارتكاب الجرائم وهي من اخرجت سيدنا آدم من الجنة حسب ما ذكر في كتب الانجيل، هي من تسير قافلة الحياة، وهي من تبطل مفعول الدواء. انها المرأة التي تحمل على منكبيها عقلاً ناقصاً وارادة محكومة بالعاطفة، وانني في منتهى الحيرة كيف لصاحبة العقل الناقص أن تقوم بكل ذلك ترى فماذا ستفعل المرأة بالعالم اذا كانت تملك عقلاً كاملاً ؟ فما اعظم هذا الكائن البشري الذى ينظر اليه المجتمع انه نصف عقل ونصف قدرة ونصف انسان، ترى هل يسخر المجتمع من المرأة حينما يقول انها تشكل نصف الحياة؟ فكيف لمرأة ناقصة جاءت من ضلع اعوج، أن تربى وتصنع رجالا كاملين؟ أليس الرجال نتاج امهاتهم؟ فالام التي تنهر طفلها الذكر أن لا يبكي فهي تعلمة كيف تتحجر دموعة في قلبه وكيف تموت الكلمات في فمه. والام التي تزرع زهور الياسمين في حدائق منزلها وتغني لصيصان العصافير في اعشاشها فهي حتما ستبث الحب والسلام والطمأنينة في نفوس الابناء. وحدها الارحام المستترة في بطون الامهات هي من تخرج الشعراء والمقاتلين والرسل وعباد الشياطين.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [5]  
قديم 01-07-16, 07:12 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة هي كل المجتمع:ماري مارديني

مقالات - قضايا
http://www.alayam.com/Article/courts...9%85.html#alst
العدد 8519 الإثنين 6 أغسطس 2012 الموافق 18 رمضان 1433
وفاء الحلو
فض الظلام

المـــرأة والألــــم




كم يحيرني هذا المخلوق الاستئناثي الذي كلما اقتربت منه وقفت أمامه بكل فخر وإجلال، فحياة المرأة سلسلة من المتاعب والألم الممزوجة باللذة. وهاهي الأسئلة تطاردني كما الأشباح في دياجير الليل ترى هل تألمت المرأة عندما خلقها الله؟ هل خلق العالم من الألم؟ أم خلق الألم من العالم؟ ما هي علاقة السرير بالألم؟ فالمرأة تتألم عند أول لقائها بشريكها، ويتجمع ألم الدنيا كله في حالة المخاض، ألم كبير بوسع الحياة يقابله شرف كبير أن تمنح النساء الحياة. ترى كيف يكون شكل الألم ومذاقه عند خروج الجنين من بطن أمه؟ إنه الألم الأول في الحياة ولكن الأقدار تعد الإنسان بسلسلة من الآلام بأشكال مختلفة ومرات متغيرة. قد تحتضر المرأة على السرير فيا ترى كيف يكون ألم الاحتضار؟ ما علاقة الكتابة بالسرير؟ وكيف لي أن اترك العالم ولا تأتي شهوة الكتابة إلا على السرير؟ حينما يقترن الألم بالحزن تزداد الأوجاع. وحينما يمتزج الألم باللذة يصبح تجرعه كالنبيذ. وحينما يختلط الألم بالسرير تتفجر الشهوات. فهناك آلام تقوى وآلام تضعف وهناك آلام تفرح وآلام تبكي وأقسى أنواع الآلام هي من تجعل دموع العين تتحجر. كذلك هي الحياة آلامها متعددة المذاقات، فالإنسان يتعلم من ألمه ويكتسب منه التجارب والخبرات ويستيقظ من غفلته فالألم هو بوابة المعرفة. تعاني المرأة في المجتمعات من النظرة السلبية لها، يخنقها التمييز وتقتلها النظرة الدونية لها ويكفي أن تشعرها القوانين أنها مواطنة من الدرجة الثانية. وهاهو الإرث الديني يصور المرأة أنها نصف إنسان وهذا ما يجعل المرأة تلد من رحم الألم، ألمٌ دفع الكثير من النساء إلى المقاومة وإلى التحدي واثبات الذات. فكم هو جميل هذا الألم الذي يصنع المعجزات.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [6]  
قديم 01-07-16, 07:30 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة هي كل المجتمع:ماري مارديني

مقالات - مقالات
http://www.alayam.com/Article/Articl...8%AF.html#alst
العدد 7945 الأثنين 10 يناير 2011 الموافق 6 صفر 1432هـ
وفاء الحلو
فنون النكد




اعترف أولا ان النكد وصل إلى الجميع، وأكاد اجزم ان الأطفال صاروا يمارسونه بجدارة هذه الأيام! غير انني بصراحة لا اعرف لماذا شهرة النكد مرتبطة دائما بالنساء! وإذا كان الموضوع على الشهرة فالمسألة ببساطة تهون، لان المأساة تبدو اكبر من ذلك. والسؤال المهم هو لماذا تنكد المرأة؟ بحسب مؤلفين أمريكيين هما «ألان وبار بارة بيز» فان معظم النساء يبادرن إلى نفي هذه التهمة عنهن، وأقصى ما يعترفن به هو أنهن لا يفعلن أكثر من تذكير الرجال بالمهام التي يميلون عادة إلى نسيانها، مثل تناول الدواء والقيام بالإصلاحات اللازمة في المنزل وغير ذلك. وعلى الرغم من اعتراف المؤلفين أن الرجل ينكد أيضا إلا أنهما يقولان إن المرأة تدفع بأن ملاحقتها للرجل بالملاحظات يعكس في الحقيقة مدى اهتمامها به وحرصها عليه، وهو ما يرفض الرجل تصديقه! وتأمل المرأة وراء تنكديها في الحصول على فعل ايجابي من جانب زوجها وحمله على الإذعان، وضع حد للتنكيد ان لم يكن اعترافا بأخطائه. وليس صحيحا إطلاقا أنها تجد متعة في التنكيد بل هي تلجأ إليه فقط كوسيلة ترجو من ورائها تحقيق هدف معين. ورغم ذلك إلا ان المؤلفين يريان ان المرأة تتفنن في التنكيد! وهناك خمسة أنواع لنكد النساء: • متقمصة دور الأم: هل تناولت أدويتك اليوم يا عزيزي؟ توقف عن أكل المشهيات لأنها ستزيد من مستوى الكلسترول لديك، لا تنس الريجيم. • الغزيرة: مقبض باب المطبخ بحاجة إلى إصلاح، آه تذكرت نافذة الغرفة الداخلية لاتزال لا تفتح... الخ. • المحترسة: انتبه للطريق ولا تسرع في القيادة كي لا تقضي الصيف في المستشفي كالعام الماضي. • المهووسة: لقد قلت لك كم مرة ان تشتري أغراض البيت الناقصة ولكنك دائما تتناسى كعادتك! • هاوية المقارنات: قالت جارتي ان زوجها اشترى لهم تلفزيونا جديدا.. أظن ان عليك ان تقوم بنفس الشيء! وأرجو ان يتأكد القارئ أن هذه بعض فنون النكد. وقد اعذر من انذر!

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [7]  
قديم 13-08-16, 11:11 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
و رد: المرأة هي كل المجتمع:ماري مارديني

النصف الأكثر قهراً
أحلام يوسف ملاحق أغسطس 10TH, 2016
http://www.newsabah.com/wp/newspaper/92731



المرأة نصف المجتمع هذا ما كنا وما زلنا نسمعه يتردد على وسائل الاعلام واحيانا من المتفلسفين من الرجال ، لكنهم لا يجرأون على اكمال الجملة، بانها النصف الاكثر قهراً واضطهاداً من قبل النصف الآخر، فأي مجتمع ذلك الذي قوقع نساءه داخل قيود فرضها عليها ولا تستطيع التخلص منها او الانتفاض عليها لان حياتها يمكن ان تكون ثمناً لثورتها.
المرأة اليوم مقيدة بسلاسل الذكورية والمجتمع الذي لا يرحمها حتى وان كانت ببعض الحالات ضحية، وقد تصل في حالات اخرى الى ان تكون مجني عليها، مشكلة المرأة اليوم هي انها مضطهدة حتى من قبل المرأة نفسها، المقهورة مثلها، والسجينة خلف عشرات الزنزانات معها، وقد يكون اضطهادها لجنسها ثورة غير معلنة على الجنس بحد ذاته، وثورة على كل من صنع تلك القيود واجبرها على تكبيل عقلها وروحها وجسدها بها لا لشيء، الا لكونها امرأة.
المضطهد الاخر للمرأة هو الرجل بنحو عام والذي يُحسب على النخبة المثقفة من الرجال بنحو خاص، حيث نسمعه وهو يعلن ثورته ضد تلك القيود ويحث المرأة على ضرورة ان تنتفض وتحرر نفسها منها لان الحرية تؤخذ ولا تعطى حسب ما يزعم، لكننا نكتشف فيما بعد ان ثورته المزعومة فضّل ان تكون بعيدة عن نساء بيته اللواتي قيدهن بالقيود نفسها، تلك القيود التي يعلن انتفاضه عليها ويطالب المرأة «خارج نساء بيته» بالثورة عليها.
تلك الازدواجية هي ما جعلت المرأة تشعر بالعجز امام هذا الكم من الظلم والتضييق، فالحرية تؤخذ صحيح لكنها تحتاج الى قوة، وعلى الرجل ان يكون مصدراً لتلك القوة، ان يقف الى جانبها، ان يكون شجاعاً ويعلن عن رأيه وغايته، وان لا يتردد بقول حقيقة ما يريد، خوفاً او تملقاً لمجتمع تحفظ على الكثير من عاداته وتقاليده. المرأة وحدها لا تستطيع ان تقف امام جارها ان لم يكن اخوها وابوها خلفها يحمون ظهرها ويصدون خناجر التهم والباطل التي يمكن ان تنال من روحها، هي لا تستطيع لأنه وببساطة شديدة ان وقف رجل بيتها مع المجتمع ضد فعل معين تمارسه، حتى وان كان حقاً من حقوقها وفعلاً طبيعياً تمارسه المجتمعات كافة، فقد تصبح ثورتها فسوقاً وعصياناً.
كيف يكون المجتمع صالحاً وهو يعد المرأة كله او نصفه ويمكن ان يقتلها لأنها انتفضت على زنزانة ارادوا بها ان يغلقوا عينيها ويصمّوا اذانها ويقتلوا روح المغامرة فيها، فيصوروا لها الحرية فجوراً، والانتفاض عقوقاً، كيف لمجتمع ان يكون صالحاً وهو يقتل نصفه بتلك الطريقة المتخلفة ثم نعود ونتساءل عن سبب هرولتنا الى الوراء حتى وصلنا الى تاريخ مسخ لان تزاوج الماضي والحاضر لا ينجب الا حياة مشوهة، نعيشها اليوم بكل تفاصيلها وما زلنا نجهل ان السبب نصف المجتمع المقهور.
احلام يوسف

الذكور المجتمع المرأة
نبذة مختصرة عن أحلام يوسف
avatar
احلام يوسف صحفية وإعلامية شغلت مساحات واسعة في الإذاعة والصحف والمجلات. عملت لعدة سنوات في إذاعة المحبة كمعدة ومنسقة برامج. أجرت العديد من اللقاءات والحوارات مع الكثير من الفنانين والنقاد والأدباء. تنتمي لأسرة الصباح الجديد كمحررة ومصممة.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [8]  
قديم 13-08-16, 11:14 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة هي كل المجتمع:ماري مارديني

http://www.newsabah.com/wp/newspaper/92742
الصباح الجديد ملاحق أغسطس 10TH, 2016 156 عدد القراءات
المرأة.. انصفتها التشريعات.. وظلمها المجتمع
واقع النوع الاجتماعي في العراق ..
عبدالزهرة محمد الهنداوي

قبل عام مضى ، وفيما كنت اجلس في مجلس للفاتحة يقام على روح احد الاقارب جلس بجانبي احد شيوخ العشائر الذي جاء هو ايضا لأداء الواجب الاجتماعي .. لم يكن الرجل يعرفني معرفة شخصية سوى انه شاهدني عبر شاشات الفضائيات اتحدث احيانا عن واقع المجتمع العراقي والدعوة لإنصاف المرأة مجتمعيا .. تبادلنا انا والشيخ اطراف الحديث متناولين الشؤون السياسية والاقتصادية والأمنية المشحونة دوما..

سؤال خارج النص
كان الحوار وديا الى حد كبير.. ولكن فجأة انهى الرجل حديث السياسة وأخواتها ، وهو يوجه لي سؤالا مباغتا خارج نص الحوار !! .. قال :ماحكم المرأة الزانية من وجهة نظرك بكونك صحافياً وتتحدث دوما عن المرأة وحقوقها ؟؟ .. فعلا فاجأني بسؤاله ، ليس لاني لااعرف الاجابة ، بل تحيرت في نوعها .. هل اجيبه وفقا للمنظور المدني الذي يؤكد على حق المرأة في العيش وقد انصفتها القوانين والتشريعات ؟ .. كنت متيقناً انه لايعبأ بمثل هذا الكلام فهو يعده ضرباً من الخرف ومسعى لإفساد المجتمع ! .. قلت اذن لأدخل الى منطقته بمنطق الدين لاسيما وهو كما بدا على محياه وجمله ومفرداته ملتزم دينياً.. واكدت له ان الله لايفرق بين الرجل والمرأة في مسألة الثواب والعقاب والنصوص واضحة في معاقبة الاثنين من دون تمييز .. وهنا جاءت المفاجأة الثانية التي لم اكن اتوقعها ايضا ، فقد كان رده ماحقاً وقاسياً بحقي وحق المرأة فهو يقول «حسبتك مثقفا وتفهم في كل القضايا ولكن اكتشفت انك لاتفهم في شؤون الحياة شيئا !!» قلت له اشكرك ياشيخ ولكن قل لي ماهو الاجراء او العقاب الذي يستحقاه (الزانية والزاني) ؟ .. ببساطة اجابني : اما الزانية فنقطع رأسها من دون رأفة !! والزاني لاضير عليه !!
بهذه الكلمات البسيطة لخص ذلك الرجل نظرة شريحة واسعة من المجتمع نحو المرأة ومستوى الظلم والتعسف الذي تعانيه وهي تشكل اكثر من نصف هذا المجتمع .. الذي يفترض ان يكون مسلماً ويحكم بما انزل الله في كتابه بشأن التعامل مع المرأة…. وحتى الديانات الاخرى اكدت على ان حقوق المرأة متساوية مع الرجل .. فهذا الكتاب المقدس (الانجيل) يؤكد بقوة على المساواة بين الرجل والمرأة : (غَيْرَ أَنَّ الرَّجُلَ لَيْسَ مِنْ دُونِ الْمَرْأَةِ، وَلاَ الْمَرْأَةُ مِنْ دُونِ الرَّجُلِ فِي الرَّبِّ لا يقدر أحدهما أن يستغني عن الآخر لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الْمَرْأَةَ هِيَ مِنَ الرَّجُلِ، هَكَذَا الرَّجُلُ أَيْضاً هُوَ من الْمَرْأَةِ. وَلَكِنَّ جَمِيعَ الأَشْيَاءِ هِيَ مِنَ اللهِ» ( 1كورنثوس 11: 11، 12).

حقوق المرأة .. منطقة خلاف
ومعنى هذا ان قضية المرأة في مجتمعنا مازالت تمثل واحدة من المسائل الفكرية محدثة منطقة خلاف في منظومة الفكر الاجتماعي والمعرفي .. ولذلك يعتقد الكثيرون ان علاج هذه الجدلية ذات الابعاد المعرفية والحضارية الوجودية سيفتح الكثير من الابواب والحلول لمشكلات وعقد اجتماعية اخرى .. وما يثير القلق في هذا السياق ان هناك الكثير من الاراء السلبية التي تدعو من دون مواربة الى تكريس دونية المرأة في المجتمع بدعوى ان ذلك من الاسلام وهي ليس كذلك بالمطلق وان تبنى مثل هذه الاراء السلبية بعض الفقهاء من المتشددين متأثرين بالمأثور الاجتماعي (فقه العجائز) وهذه المأثورات تستند الى اسس سلفية ومدارس متشددة عمادها ترسبات طويلة ربما تمتد الى نهايات عصر ماقبل الاسلام .. ففي ذلك العصر كان وأد البنات سلوكاً اجتماعياً سائداً وكان العربي اذا ولدت زوجته انثى فان كارثة تحل في بيته اذ سيوصم بالعار ان لم يقتل تلك المولودة ثم يعمد الى طلاق زوجته غسلا ودفنا للعار !! .

ابعاد العنف ضد المرأة في العراق
تؤكد معظم الدراسات التي اجريت في العراق على ان العنف الذي تواجهه النساء يمثل ظاهرة اجتماعية اذ تشير استراتيجية النهوض بالمرأة في مسودتها الثالثة الى ان (20في المائة) من النساء العراقيات يتعرضن للعنف بمختلف اشكاله .. وبحسب دراسة اجرتها مها عدنان عبدالجبار عن مستويات العنف بين النساء المتزوجات شملت (223) امرأة ان (57.6 في المائة ) من نساء العينة تعرضن للعنف من قبل الزوج مرة واحدة خلال الخمسة اشهر التي سبقت الدراسة .

استخلاص:
ليس من السهولة بمكان في دراسة شبه استقصائية متواضعة ان نحيط احاطة كاملة بتفاصيل الواقع الذي تعيشه المرأة العراقية بكونها تمثل نصف المجتمع (49.5 في المائة) من السكان ، فهناك الكثير من الحقائق والوقائع التي تسود واقع المرأة من بينها الصحة والتعليم والعمل والمساواة والمشاركة السياسية وتبوأ المراكز القيادية وسوى ذلك الكثير ..
ولكن على الرغم من التحسن في بعض المستويات الا ان المرأة مازالت تواجه تحديات ليست سهلة تتمثل بالإرث الاجتماعي والفهم الخاطئ للدين وارتفاع معدلات الامية ونسب البطالة والفقر بين النساء وضعف المشاركة السياسية ومشكلات في الصحة الانجابية ، فضلا عن ارتفاع معدلات العنف الاسري والاجتماعي ضد المرأة.. وكل هذه التحديات تحتاج الى وضع سياسات واستراتيجيات بعيدة المدى لتحسين واقع المرأة وتحقيق تمكينها في المجتمع وصولا الى اقامة المساواة مع الرجل بكونها احد قطبي معادلة النوع الاجتماعي في العراق .

من اجل التمكين
وعلى هذا الاساس فان واقع الحال يتطلب التدخل في عدد من المسارات ومن تلك التدخلات :
• السعي الى خفض نسب الامية بين النساء من خلال تعليم النساء كبيرات السن فضلا عن العمل على رفع معدلات الالتحاق الصافي في الدراسة الابتدائية للاناث
• تبصير النساء باهمية معرفة حقوقهن وتشجيعهن على المطالبة فيها من خلال اقامة الندوات والدورات وقيام منظمات المجتمع المدني بدورها الفعال في هذا السياق .
• الاهتمام بالمناهج الدراسية وتضمينها موادا تعليمية تؤكد على النوع الاجتماعي وتتناول السلوكيات المجتمعية الخاطئة القائمة على الموروث الشعبي السلبي ازاء المرأة وكذلك ابراز الجانب الايجابي في النصوص الدينية التي تؤكد على صيانة حقوق المرأة وهنا يجب على رجال الدين القيام بدورهم الايجابي في هذه القضية .
• التركيز على النهوض بواقع الريف العراقي الذي يمثل بيئة خصبة لهدر حقوق المرأة
• على الاعلام بجميع اشكاله (المرئي – المقروء – المسموع – الاليكتروني – الافتراضي) ان يقوم باداء مهامه التنويرية والتثقيفية للتعريف بحقوق المرأة .
• تشجيع النساء على الانخراط في الحياة السياسية بنحو اكثر فاعلية .

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [9]  
قديم 14-08-16, 12:19 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: المرأة هي كل المجتمع:ماري مارديني

| 2016-08-14 10:15:11 |
http://www.ishtartv.com/viewarticle,69677.html
للمرأة قدرات اجتماعية تفوق ما لدي الرجل
سعيد شامايا


تحية الى منظمة بيث نهرين للمرأة في امسيتها

كانت امسية منظمة بيث نهرين للمرأة بالتعاون مع منظمة كلدو آشور للحزب الشيوعي الكوردستاني مساء السبت 13/8/2016 صرخة الم، بل صرخة تحشيد للاخيار من ابناء شعبنا في هذه الظروف التي لا يمكن اغفالها او التغاضي عنها بسبب وضعنا وإمكانياتنا، فصوت المرأة يرتفع ليؤجج ما يركن في داخلنا من غضب على المظلوميات التي ظلت ترافقنا وهي تطالبنا ان نُحَشِد كل قوانا موحدين لنستغل الظروف التي يعاني منها الوطن والاقليم والشرق الاوسط برمته فترتفع الاصوات الرافضة اصوات السياسيين والمثقفين وصوت الكنيسة بالنسبة لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري والارمن، ومعنا المظلومين من الاقليات ورثة مؤسسي حضارتنا ، إنه زمن التجاوب مع صوت المراة والاقدام الى ما تتطلبها الظروف في مرحلة المتغيرات التي نتوقعها قادمة بدحر الارهاب واعوانه، تذكرنا بما علينا من جهود ومساع في الوطن ولدى المنظمات العالمية التي راحت تولي لاوضاعنا اهتماما خاصا نستثمره بدأب الى المواصلة والتحريك دوما، خصوصا لعدم ثقتنا بالوعود التي ننالها من سلطاتنا لانها ترحل مع الرياح العابرة، كانت كلمة المنظمة وافية معبرة كما كانت موفقة في النشاطات الي قدمها الشباب من مسرح وشعر، والفلم المثير(ن )الذي المنا واغضبنا، مع ذلك ظلت امور مهمة تشغلني فهي مكملة لمثل هذه الجهود المشكورة اوردها مع تقديري لكل مسعى فهو اوانه .

اسعدني حضور المئات من النساء اللواتي شاركن الصرخة وأكثر سعادة الشابات واليافعات النشيطات وكم يكون اعظم لو نجحت المرأة في اتحاد نسائي وتآلف لمنظماتها، لا أن تبقي تابعة لحزب او منظمة مدنية او كنيسة، نعم اتمناه صوت واحد لانه يفوق صوت الرجل في داخل العوائل، فلو سعت كل مثابرة من نسائنا المؤمنات ببقائنا في الوطن لتنور العوائل في زيارات وتقديم العون المعنوي لكان ناتج نضالها يفوق هذه الامسيات .
ايضا يجب ان نعد ابنائنا للعودة الى بلداتنا، ونحتاج الى توعية من مشاعر كره العودة لعدم الثقة بالظروف القادمة مقابه التبشير بالهجرة، لكننا بحاجة ماسة لهذه العودة، فإن تم توجيه منظماتنا النسائية لكان لها دورها في تعزيز الرغبة في العودة الى بلداتنا بعد تحريرها وإعادتها مؤهلة لسكنانا فزيارات المرأة للعائلة واسلوبها مع نساء العائلة مُجْد اكثر مما لو حاوله الرجل، نعم لهذه الندوات والاجتماعات التي حقا نتمناها مُعِدة نافعة للمرأة المطلوبة لتكون لنا الصوت المؤثر حيث لا مجال للرجل وصوله .
كم هو جميل ان يجتمع الطفل والمرأة في نشاط تربوي توعوي، خصوصا إن تمكن مثقفونا كتابا وفنانون من توفيرمادة ثقافية توجيهية للام ورعايته للطفل تعده واعيا مخلصا لكينونته ، والله لدينا الكثير المُعد بلغتنا الجميلة وبالعربية نشاطات تعالج قضاياالاطفال ومعاناتهم بسبب الارهاب والنزوج فقط نحتلج الى رعايتها بامكانيات مادية لإنتاجها ودورها فاعل لتفادي عقد الاطفال نتيجة الارهاب والمعاناة، ممكن ان تعالج هذه النشاطات لتحل محل العلاج النفسي حين تصبح عقدا في الكبر.
مجتمعنا المسيحي يوفر وجودا محترما للمرأة ولعلاقاتها الاجتماعية وفرصا جيدة لمواصلة تعليمها وحرية لممارسات ابداعية وتقنية إن تطلب غيابها عن الاسرة مما اولد لدى فتياتنا الشجاعة والثقة بالنفس لتجاوز المصاعب، كم يكون هذا مجديا ونافعا إن توفرت لنا ظروف تغنينا بالامكانيات المستقلة لتحديد مناهجنا واسلوب رعاية تعليمنا، حينها تتوفر امكانيات امام المرأة لتبدع وتخلق ما لم يصل اليه الرجل فتأخذ موقعا متميزا تسعى اليه الجهات ذات العلاقة، هذا ما نحتاجه لنفرض وجودنا في الوطن أن تكون نسبة مبدعينا كبيرة ومتعددة فيحتاجنا الوطن ولا يستغني عن وجودنا ، هذه احد اسلحتنا المشرفة علينا ان نرعاها دوما.

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 07:38 AM.