اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز قراءة الحادي والعشرون كانون الثاني
بقلم : الشماس سمير كاكوز
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > †† اقسام الديـــــــن المسيحي †† > †† منتدى مواضيع وشخصيات كتابية ††

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 19-05-16, 06:41 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ش تمثّلوا بهنّ أيها الرجال

http://www.abouna.org/content/%D8%AA...AC%D8%A7%D9%84
تمثّلوا بهنّ أيها الرجال
الأب جورج مسّوح
2016/05/18

يمتدح القدّيس يوحنّا الذهبيّ الفم (+407)، السوريّ الأنطاكيّ بطريرك القسطنطينيّة، شجاعة النسوة النبيلات اللواتي رافقن يسوع في حياته وفي مماته. فهنّ، النسوة الحاملات الطيب كما تسمّيهن الكنيسة، لم يخفن كما خاف تلاميذه الأقربون ففرّوا من مواجهة المصير المهين لمعلّمهم، فتخلّوا عن وعودهم بمشاركته مصيره، أو بمرافقته على الأقلّ... وقبل صياح الديك.

يقول الذهبيّ الفم، قبل الحركة النسويّة بما ينوف عن خمسة عشر قرنًا، إنّ على الرجال أن يتمثّلوا بشجاعة النسوة اللواتي ذهبن إلى القبر لتطييب جسد يسوع: "فلنتمثّل بهاتين المرأتين (مريم المجدليّة ومريم الأُخرى)، أيّها الرجال! فلا نتخلّى عن يسوع في وقت التجربة! لقد أنفقتا عليه من مالهما كثيرًا وهو ميت، وعرّضتا حياتهما للخطر. لكنّنا نحن معشر الرجال - أكرّر القول - ما أطعمناه وهو جائع ولا كسوناه وهو عريان. وعندما نراه يستعطي ندير له ظهرنا. لكن لو أبصرتموه حقًّا لجرّدتم أنفسكم من كلّ ما لكم".

قبل النسوة الحاملات الطيب ظهرت فتاة قاصرة كانت أكثر منهنّ شجاعةً وإقدامًا، القدّيسة مريم والدة يسوع، أو والدة الإله كما تؤكّد الكنيسة الجامعة. هذه الفتاة قبلت، بإرادتها الحرّة وطاعتها لكلمة الله، أن تحبل من الروح القدس بيسوع، من دون زواج. فواجهت خطر الحكم عليها بالزنا والقتل، لو لم يتدارك الأمر القدّيس يوسف، خطّيبها، فيشهرها زوجة له أمام الناس من دون أن تكون زوجة له في الواقع. نقول إنّها واجهت خطر الموت رجمًا تصديقًا لقول ملاك البشارة لها، قبل أن تنال موافقة يوسف لتغطيتها أمام أبناء قومها. لم تستشر أحدًا من البشر حين ناداها الربّ إلى قبول مهمّتها الأسمى بإعطاء ابن الله جسدًا.

لكن في الحالتين كان في المشهد العامّ ثمّة يوسف. يوسف خطّيب مريم، الصامت الكبير، ويوسف الراميّ الذي طلب جسد يسوع الذي أسلم روحه على الصليب كي يدفنه كما يليق. يوسف الأوّل لم يتوانَ عن احتضان مريم المدعوّة إلى الإسهام في التدبير الإلهيّ عبر قبولها بشارة الملاك، ويوسف الثاني الذي تجرّأ على أن يطلب من بيلاطس تسليمه جسد يسوع. عن يوسف الراميّ يقول الذهبيّ الفم: "كان يوسف يخفي تابعيّته من قبل. لكنّه أصبح جسورًا جدًّا بعد موت المسيح. لم يكن مغمورًا أو منسيًّا، بل كان وجيهًا محترمًا جدًّا، وعضوًا بارزًا في المجلس (اليهوديّ). يتّضح من هذا أنّه كان جريئًا ومقدامًا. فقد عرّض نفسه للموت واستعدى الجميع حبًّا بالمسيح".

إذا ذهبنا في المقارنة إلى دلالاتها الرمزيّة لكرّرنا مع القدّيس إيرونيموس (+420) الذي لاحظ أنّ يسوع قد وُضع في قبر جديد لم يوضع فيه أحد قبلاً، فقال إنّ "القبر الجديد يشبه رحم مريم العذريّ". فكما وُلد يسوع من مريم العذراء، هكذا بزغ يسوع من القبر الأعذر مولودًا جديدًا.

يوسف الرامي والنسوة الحاملات الطيب لم يكونوا من الاثني عشر تلميذًا المختارين. التلاميذ الأقربون أنكروا وقت المحنة أنّهم يعرفون يسوع، وواحد منهم أسلمه للصلب، أمّا الذي لم يكن معدودًا منهم فتجرّأ وأعلن إيمانه جهارًا، فصار تلميذًا ليسوع. التلميذ الحقيقيّ ليسوع، ذكرًا أم أنثى، ليس هو مَن يحمل هويّة مسيحيّة بمقتضى معموديّته، بل هو مَن يتحلّى بشجاعة مريم ويوسف الراميّ والنسوة الحاملات الطيب والشهداء الذين قدّموا ذواتهم في سبيل التمسّك بالإيمان... الشجاع وحده يستحقّ أن يكون حبيبًا ليسوع.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [2]  
قديم 19-05-16, 06:43 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
صليب رد: تمثّلوا بهنّ أيها الرجال

http://www.abouna.org/content/%D9%81...82%D8%AF%D8%B3
في مدرسة يسوع، مريم للثالوث الأقدس
حنا ميخائيل سلامة نعمان
2016/05/18

نبعٌ روحيٌ إرشاديٌ أحْسَبُ أنَّه سيُغير حياتكم ويقود خُطاكم "إلى ما هو حقٌ ونورٌ وحياة". وفي الحقِّ أنِّي شعرت بقوةٍ خَفيَّةٍ دفعتني لأُجري قلمي فيه، بعد أن فتح أمامي آفاقاً روحيةً أخذتُ أرتوي مِنها بصمتٍ وتأمُّل. والنبع هو الكتاب المُعَنْوَن: "في مدرسة يسوع، مريم للثالوث الأقدس، راهبة الكلاريس في القدس الشريف" لقد أجزل العطاء كعادتِه سيادة المطران الدكتور سليم الصائغ الجزيل الإحترام بتفضُّلِه بترجمة هذا الكنز الروحي من اللغة الإيطالية إلى العربية مُسلِّطاً الضَّوء عليه وعلى الشُّعاع الروحي المتدفق مِنه. يقول في مَعرِض تقديمه للكتاب "إنَّ الغنى الروحيّ الذي يتميزُ به هذا الكتاب يُفيد كل النفوس التي تريد أن تحيا بالمسيح ومعه وفيه مهما كانت دعوتها ومهما كان مكانها في المجتمع". لقد تابع سيادته وراجع كل ما يتعلق بسيرة حياة الراهبة مريم للثالوث الأقدس، وعلى جوهر دعوتها ورسالتها وما تلقَّت مِن إرشادٍ روحيٍ وما سَطَّرت بخط يدها في مُذكراتها التي في الأصل باللغة الفرنسية. وقد تبَدَّى هذا من المقدمة الشاملة التي جاءت في ثلاثٍ وأربعين صفحة جعلها مُستهلاً للكتاب لِتكشف معالمه وتُبيِّن ما يجدرُ التوقف عنده لِجَني ثِماره. إن سيرة حياة مَن: "التَقَت يسوع في قلبها، قلبها الروحي، وبإرادتها فتحرَّرت" وما تلقته مِن تعليمٍ وإرشادٍ نحنُ غايتُهُ.. يستحق أن يُعمَّمَ وأن يكون موضع اهتمام مَعشر المؤمنين والباحثين عن الحقّ، في زمنٍ يتزايدُ فيه الفتور الروحي على نحوٍ غير مسبوق!

لقد تلقت الراهبة مريم للثالوث الأقدس "المُنتقلة برائحة القداسة" دعوتها من السيد المسيح مباشرة حين خاطبها قائلاً: "أنا أفتِّشُ عن قلبٍ يُحبُّني دون حدود، وعن إرادةٍ تذوب في إرادتي، وعن نَفْسٍ مُتجرِّدةٍ عن ذاتها كي يملأها روحي ويملِك فيها، فهل تُريدين أن تكوني هذا القلب وهذه الإرادة؟ فأطاعت مشيئته، وكانت القلب والإرادة والنفس التي أرادها". "كان يُعلمها وخاصة في أوقات الصلاة في الكنيسة، بكلامٍ أو دون كلام، ليس باللسان والصوت المسموع، بل مخاطبةً صامتةً ومناجاةً تخترق عُمق أعماق ذاتها" كانت تُصغي إليه وتشعُر بوجوده قربها، ومراقبته ومتابعته لما كانت تُدَوِّنُه، بل ويُذكِّرها أيضاً بما قد تكون سَهَت عنه. ولأن "الطاعة تُبدِّد الأوهام"، والطاعة هنا طاعة الكنيسة ومرشدها الروحي وبأمرٍ وتشجيعٍ من المسيح نفسِه "أن لا تخاف مِن ضعفها فرحمته تُبدِّد ضعفها"، أطلعَت مرشدها الروحي على الدعوة التي كُلِّفت بها فأمرها مُشجِّعاً بتدوين ما تتلقاه.

"لقد أكد السيد المسيح لِمراتٍ أنَّه هو الذي يُكلمها، وأنه يُكلِّم النفوس كُلها، لكن ليست كُلّ النفوس تَفهمه، لعدم إصغائها له وانشغالها بصوت العالم". كما أخبرها "أن شرط سَماع صوتِه هو اللجوء للصَّمت العميق وعدم الإصغاء للأصوات الأخرى.. والتحرُّر من كل ما يُشْغِل ويُلْهي.. وأن تُحبه النفوس أيضاً بالروح والحق وأن تثبُت على الحق دائماً". لقد أصغت الراهبة مريم للثالوث الأقدس للصوت الإلهي، وفهمت أنَّ "الصَّمتَ لغة الله، وأنَّه صلاةٌ في القلب، وبالصَّمت والتضحية تنتصرُ الروح" كما علَّمها ألواناً كثيرة من دروس الحياة الروحية "وأن تكون سَخية غيورة على خلاص النفوس، وأن تنتصر دوماً على الشَّر بالخير".

"إن الدعوة إلى بذل حبٍ أعظم قد يتطلب حياة مكرسة" هذا ما ورد في مُذكِّرات "لويزا جاك" المولودة سنة (1901) في جنوب إفريقيا حيث كانت إرسالية والدها القَسّ البروتستنطيّ من أصلٍ سويسري. ولِبذل حُبٍ أعظم صَوَّبَت نظرها - بعد تحوُّلها إلى الكاثوليكية - شَطرَ ما تَمنَّت وهي الحياة الرهبانية، فدخلت دير راهبات الكلاريس في القُدس لِتُكرِّس نفسها للمسيح الذي خاطبها "لقد جئت بك إلى اورشليم لكي تصعدي معي إلى الجلجلة حيث صلبوني بقوة". لن أخوض هُنا في تفاصيل حياة الراهبة مريم للثالوث الأقدس فقد وردَت بين دفتي الكتاب الذي غطَّى جميع المراحل والظروف والمنعطفات التي مرَّت بها، مُذ رحلت والدتها عن العالم بعد أسبوع من ولادتها، فرَعتها العناية الإلهية ورافقت درب حياتها، فَتَحلَّت بتقوى كبيرة، يُلازمُها الكتاب المقدس تقرأ فيه وتتأمَل بصمتٍ، تقول: "تعلمتُ أن أصَلِّي وبعد أن أصلِّي أشعرُ أنني أقوى مِن قبل بينما كنت قبلاً ضعيفة جداً". وفي صِباها كانت تبحثُ عن المطلق من خلال الصمت والعزلة وتجتهد في الوصول إلى عُمق الأشياء وإلى إعطاء حياتها معناها الكامل، تخدم وتكونُ مستعدةً لِخدمة الآخرين". عاشت نحو أربعة عقودٍ من الزمن مُمْتَثِلةً لقول المعلم الإلهي لها "أنا هو، أنا الذي يُكلِّمُك، اتَّبِعي الخطَّ الذي رسَمته لكِ فهو يقودُك قريباً جداً إلى بيت الآب".

"القربان سِرُّ حُبِّ الله للبشر" وعليه يُعِيد السيد المسيح مؤكِّداً الحقيقة السَّاطِعة وهي وجوده في سرِّ القربان: "وجودي حقيقي ٌ في سِرِّ القُربان". وفي مُخاطبة أخرى يقول "أنا في البرشانة بصمتٍ كاملٍ وبصبرٍ كاملٍ، أجذب النفوس وأعطيها ذاتي وأدخُل في حياتها". وتجيء رغبته الشديدة بأن تُكرَّس النفوس لنذر الذبيحة، وأن تلتزمَ به، فهو يدعوها وينتَظِرها لهذا النذر الذي ينقي النفس وبه ستتغير المجتمعات ويعادُ بناؤها". ويُضيف "إني أرغب في أن تعرف النفوس أنها من خلال نذر الذبيحة تدخل في إتحادٍ معي وأنها تتشبه في حياتي الافخارستية"، "أُريدُ أن يُعمَّمَ نذر الذبيحة في كلّ مكانٍ في العالم وبين الناس كلِّهم"، "أريدُ جيشاً عرَمْرَمَاً من النفوس المُضَحِّية التي تحمل رسالتي في حياتي القربانية فتلتزم بنذر الذبيحة، وتتخذ الطرق ذاتها التي اخترتها أنا، ألا وهي الصَّمت، والتضحية، وانتصار الروح لكي ينتشر روحي".

وإذا عُدنا لِمُقدمة الكتاب نجدُ شرحاً مُفصّلاً لماهية النذر وآلية الوفاء به والمحافظة عليه طيلة حياتنا، ومنها: "الإنتقال إلى الكنيسة فعلياً إذا كان ذلك ممكناً وبالروح وعن بُعد.. مِن البيت والسجود للقربان ربع ساعة في اليوم.. إنَّه التقاءٌ مع يسوع في سِرِّ حُبِّه في سِرِّ القربان والتعلم على مُناجاته بصمتٍ والإصغاء له والاقتداء بحياته الإفخارستية والتضرع من أجل الخطأة والمنازعين والنفوس المطهرية ..". وكذا الحال عند تلاوة صلاة الصباح والمساء.. والمواظبة على سرِّ التوبة والمشاركة بسرورٍ في ذبيحة القداس اليومية.. وأن نجعل من يسوع في القربان مِحوراً حقيقياً لحياتنا، إليه نوجِّه كل كبيرة وصغيرة مِن أفكارنا وحياتنا، وبين يديه نضع سفينة حياتنا ليكون هو رُبانها فنطمئن إلى المصير".

إن الإضاءَةِ الخاطفة هذه على الكتاب لا تُغني عن قراءتِه، لِمَا احتشد فيه مِن الدُّرَر الروحية والتعليمية وَحَسْبي التوقف عند هذه الوَمَضات التي تلقتها الراهبة مريم للثالوث الأقدس: "إني أُصدِر أوامري إلى عناصر الطبيعة بكل قوة، صوتي يرِنُّ فيها وإرادتي مُنطبعةٌ فيها، ولكني لا أُصدر أوامري إلى النفوس، بل أطلُب منها لأنني أنا خلقتها حُرَّةً وحيثُ أجِدُ الاستعداد لسماعي فإنِّي اتكلمُ". "إنَّ الشرَّ الذي يُسبِّبُه العدو يُستَغل أيضاً لتمجيد الله.. الشَّر لا يدومُ إلى الأبد.. الشَّر يُدمِّر أعماله بذاته.. أنا غلبتُ العالم". "ليست الخطايا هي التي تُسِيء إلى طُهرِكم، بل هو الكبرياء الذي مراراً يرفُض الإقرار بالخطايا". "الأمم ترفضني.. أنا مرفوض في كل مكان ومع ذلك فإنَّ كلامي لا يزول وعملي سَينتصر في كل مكان". "أنا هو الكائن.. أنا الحقّ والحقيقة". ولأنَّهُ "رَجُل الأوجاع" كما وصف ذاته لها، نراه يَحُثُّنا: "عزُّوا المرضى بروح الإيمان"، "النفس التي تمجِّدني بالأكثر ليست النفس التي تتألم بالأكثر، بل النفس التي تُحول كل آلامِها إلى حُبٍ وفرحٍ، حتى المضايقات الصغيرة والفشل في الأمور الصغيرة. إن حبها هذا يُمجِّدني هُنا على الأرض". وعن القيام بأفعال الخير والرحمة سِراً وليس علانيةً يقول: "عليكِ إخفاء الخير الذي تعملينه وتُقدِّمينه"، ومُوصِياً أيضاً "أن تكون أعمالها السَّخية دون أن يُلاحظ أحدٌ ما تقوم به كي لا تُمَجَّد مِن بَشَر"، كما وحذَّر قائلاً: "عليها أن تخدم وتُعطي دون أن تتصرف بطريقةٍ تُظهِرُ أنه لا غِنىً عنها على مثال مريم ويوسف". ويدعونا المعلمُ الإلهي من خلالها للإنتصار على الخوف وتبديد القلق "فنحنُ نخُصُّه".. "المستقبل لي فَمِمَّا تخافين.. أنا الحكمة الإلهية.. أنا أُحَوِّلك للأفضل..". كما يدعونا للإستعداد فهو ينتظِرنا.. "الاستعداد.. الاستعداد.. بالصلاة، بالطاعة، بالإصغاء، بالعفة في الكلام، بالفقر، بالبساطة، بالتجرد عن الذات، بالتطهر من الأدران والتوجه لِسِرِّ التوبة بكل محبة، بالمناولة ونذر الذبيحة".

بقي تقديم الشكر والعرفان لسيادة المطران د. سليم الصائغ مدَّ الله في عُمُره على جهوده وسهره على ترجمة هذا الكتاب وإبرازه للنور لِنقطف منه الثمار الروحية التي تقودُنا إلى الخير الأسمى...

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [3]  
قديم 23-05-16, 08:54 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: تمثّلوا بهنّ أيها الرجال

http://www.abouna.org/content/%D8%B4...B2%D9%8A%D9%81
شفاء ابنة يائير والمصابة بالنزيف
الأب منويل بدر - ألمانيا
2016/05/23
http://www.abouna.org/content/%D8%B4...B2%D9%8A%D9%81
شفاء ابنة يائير والمصابة بالنزيف

مريم: حبها حياة وذكرها نجاة

عقيدة الثالوث الأقدس

في مدرسة يسوع، مريم للثالوث الأقدس


نعتـوكَ بالمجنونِ والجنونُ كما قالوا فُنون
لأنّكَ صاحَبْتَ خُطـاةَ الشّعبِ فهـذا الجُنون

حتّى أهْلَكَ وذويكَ قالوا عنكَ هـو فـاقِدُ الوَعِي
لأنَّ اهتِمامَكَ بالمرذولين والمذلولينَ كان قَوِي

لكنَّ عجائبَكَ بينَ النّاسِ كانتْ لَهُمْ أكبرَ دليل
على أنَّ قُوَّةَ اللهِ تعمَلُ فيكَ لا قُوَّةُ بَعْلِ زَبُول

بِها كَسِبْتَ الكثيرينَ مِنْهُمُ قائدَ الجيشِ يائير
الّذي شَفيْتَ لهُ ابنَتَهُ مِنَ الموتِ قامَتْ تسير

كذلِكَ المُصـابـةُ بالنَّزيفِ مِنكَ اقْتربتْ
لَمَسَتْ ثوبَكَ بإيمـانٍ كبيـرٍ وتوّاً شَفَتْ

وللكنعانِيَّةِ تِلْكَ الوثنيَّةِ لَــمْ تَرْفُضْ طلبا
بل شَفَيْتَ لها ابنَتَها والرّوحُ مِنْها هربا

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 11:47 AM.