اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز بالوثيقة ... وزير الاعمار والاسكان يوافق على بيع أراضي سكنية لأهالي قصبة القوش حصراً
بقلم : Karam Alqoshy
مراسل الموقع

العودة   منتديات خورنة القوش > †† اقسام الديـــــــن المسيحي †† > †† محطات تاريخية †† > الملتقى العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 03-08-16, 06:42 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ش الجهادالحسن؛بابافرنسيس

البابا فرنسيس / وثائق
http://ar.radiovaticana.va/news/2016...8%A9__/1249070
البابا فرنسيس: لتكن الألعاب الأولمبية أوقات سلام وتسامح ومصالحة - AP
03/08/2016 15:24:SHARE


في ختام مقابلته العامة مع المؤمنين وجّه قداسة البابا فرنسيس رسالة فيديو للشعب البرازيلي وبشكل خاص إلى سكان مدينة ريو دي جانيرو التي تستقبل رياضيي ومُحبّي الألعاب الأولمبيّة التي ستُعقد هذا العام في ريو دي جانيرو ابتداء من الخامس من آب أغسطس الجاري.
قال الأب الأقدس في عالم يتعطّش للسلام والتسامح والمصالحة، أتمنى أن يُلهم روح الألعاب الأولمبيّة جميع المشاركين والمشاهدين على أن يجاهدوا "الجهاد الحسن" ويتمموا شوطهم (راجع 2 طيم 4، 7- 8)، راغبين في أن تكون الجائزة ليس مجرّد ميداليّة وإنما شيئًا أثمن حضارة يسود فيها التضامن وتقوم على الاعتراف بأننا جميعنا أعضاء في العائلة البشريّة الواحدة، بغض النظر عن اختلافات الثقافات ولون البشرة أو الدين.
تابع البابا فرنسيس يقول أما بالنسبة للشعب البرازيلي الذي بفرحه وضيافته المميّزة ينظم عيد الرياضة، أتمنى أن يشكّل هذا الحدث مناسبة لكم لتخطّي الأوقات الصعبة والالتزام في "عمل فريق" من أجل بناء بلد أكثر عدالة وأمانًا فتراهنوا على مستقبل مليء بالفرح والرجاء. ليبارككم الرب جميعًا!

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [2]  
قديم 03-08-16, 06:46 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: الجهادالحسن؛بابافرنسيس

في مقابلته العامة البابا فرنسيس يتحدّث عن زيارته الرسوليّة إلى بولندا - AFP
http://ar.radiovaticana.va/news/2016...%D8%A7/1249017
03/08/2016 13:03:SHARE



أجرى قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الأربعاء مقابلته العامة مع المؤمنين في قاعة بولس السادس بالفاتيكان واستهلّ تعليمه الأسبوعي بالقول أريد اليوم أن أتأمّل معكم بشكل مختصر حول الزيارة الرسوليّة التي قمت بها خلال الأيام الماضية إلى بولندا.
تابع الأب الأقدس يقول لقد كان اليوم العالمي للشباب مناسبة الزيارة بعد خمس وعشرين سنة لذلك اليوم العالمي التاريخي للشباب الذي احتُفل به في شستوخوفا بعد فترة قصيرة من سقوط "الستار الحديدي". لقد تغيّرت بولندا خلال هذه السنوات الخمس والعشرين وتغيّرت أوروبا وتغيّر العالم، وهذا اليوم العالمي للشباب قد أصبح علامة نبويّة لبولندا وأوروبا والعالم. إن جيل الشباب الجديد ورثة ومُكمِّلي الحج الذي بدأه القديس يوحنا بولس الثاني قد ردّوا على تحدّي اليوم وأعطوا علامة للرجاء، وهذه العلامة تُدعى أخوّة. ففي عالم الحرب هذا نحن بحاجة للأخوّة والقرب والحوار والصداقة، وهذه الأخوة هي علامة للرجاء.
أضاف الحبر الأعظم يقول ننطلق من الشباب الذين شكّلوا أول هدف للزيارة. لقد أجابوا مرّة أخرى على النداء: لقد جاؤوا من العالم كلّه – وبعضهم حاضر اليوم هنا – عيد ألوان ووجوه ولغات وقصص مختلفة. لا أعرف كيف يقومون بهذا: يتحدثون لغات مختلفة ولكنَّهم يفهمون بعضهم البعض! ولماذا؟ لأنّهم يرغبون بالسير معًا وبناء الجسور والأخوّة. جاؤوا أيضًا مع جراحهم وتساؤلاتهم ولاسيما مع فرح اللقاء، وشكّلوا مرّة أخرى فُسيفساء أخوّة. يمكننا أن نتحدث عن فسيفساء أخوّة. صورة رمزيّة للأيام العالميّة للشباب هي انتشار للأعلام المتعددة الألوان التي يلوّح بها الشباب: في الواقع، في اليوم العالمي للشباب تصبح أعلام البلدان أجمل، "تتطهّر" إذا صحّ القول، حتى أعلام البلدان المتنازعة تلوّح بقرب بعضها البعض؛ وهذا أمر جميل! ونجد أعلامًا هنا أيضًا... دعونا نراها!
تابع البابا فرنسيس يقول هكذا وفي لقائهم اليوبيلي الكبير قبل شباب العالم رسالة الرحمة ليحملوها إلى كل مكان في الأعمال الروحيّة والجسديّة. أشكر جميع الشباب الذين جاؤوا إلى كراكوفيا! وأشكر الذين اتحدوا معنا من جميع أنحاء الأرض! لأنه تمّ الاحتفال بأيام للشباب على صعيد محلّي في العديد من البلدان تزامنًا مع اليوم العالمي للشباب في كراكوفيا. لتصبح العطيّة التي نلتموها جوابًا يوميًّا على دعوة الرب. في هذا السياق لنتذكّر معًا بمحبّة سوزانا، الشابة الإيطالية من أبرشيتنا في روما التي توفيت في فيينا مباشرة بعد مشاركتها في اليوم العالمي للشباب. ليعزِّ الرب الذي قد استقبلها بالتأكيد في السماء، أهلها وأصدقاءها.
أضاف الأب الأقدس يقول لقد كانت هذه الرحلة أيضًا زيارة إلى بولندا. أمام أيقونة العذراء في شستوخوفا نلتُ عطيّة نظرة العذراء أم الشعب البولندي بشكل خاص وتلك الأمّة النبيلة التي تألّمت كثيرًا ونهضت مجدّدًا على الدوام بفضل قوة الإيمان ويدها الوالديّة. لقد حييت بعض البولنديين هنا في القاعة. أنتم شعب شجاع! هناك، تحت تلك النظرة يفهم المرء المعنى الروحي لمسيرة هذا الشعب الذي يرتبط تاريخه بصليب المسيح بشكل لا ينحلّ. هناك يلمس المرء بيده إيمان شعب الله الأمين المقدّس الذي يحافظ على الرجاء من خلال المحن؛ ويحافظ أيضًا على تلك الحكمة التي تشكّل توازنًا بين التقليد والتجدّد، بين الذكرى والمستقبل. وبولندا تُذكِّر اليوم أوروبا بأسرها أنّه ما من مستقبل للقارة بدون قيمها المُؤَسِّسة والتي بدورها تتمحور حول النظرة المسيحيّة للإنسان. بين هذه القيم نجد الرحمة التي شهد لها رسولان عظيمان ومُميّزَان من أبناء هذه الأرض البولنديّة: القديسة فاوستينا كوفالسكا والقديس يوحنا بولس الثاني.
وفي الختام، تابع الحبر الأعظم يقول، كان لهذه الزيارة أيضًا أفقٌ على العالم، عالم مدعو ليجيب على تحدّي حرب "مُجزّأة" تهدّده. وهنا كان الصمت الكبير للزيارة إلى أوشفيتز وبيركناو أكثر بلاغة من الكلام. لقد أصغيتُ في ذلك الصمت وشعرت بحضور كل تلك النفوس التي مرّت من هناك؛ لقد شعرتُ بشفقة الله ورحمته اللتين عرفت النفوس القديسة كيف تحملها أيضًا إلى تلك الهاوية. في ذلك الصمت الكبير صلّيت من أجل جميع ضحايا العنف والحرب. وهناك في ذلك المكان فهِمتُ أكثر من أي وقت مضى قيمة الذكرى، ليس كمجرّد تذكار للأحداث الماضية وإنما كتأنيب ومسؤوليّة لليوم والغد لكي لا تتجذّر بزار الحقد والعنف في ثغرات التاريخ. وفي ذكرى الحروب والعديد من الجراح والألم نجد أيضًا العديد من رجال ونساء اليوم، إخوتنا وأخواتنا، الذين يتألّمون بسبب الحروب. وبالنظر إلى تلك الوحشيّة هناك في مخيّم الاعتقال، فكّرت مباشرة في الوحشيّة المماثلة التي يعيشها عالم اليوم والتي ليست مركّزة في مكان واحد وإنما منتشرة في جميع أنحاء العالم؛ هذا العالم مريض بالوحشية والألم والحرب والحقد والحزن، ولذلك أسألكم دائمًا أن تصلّوا كي يمنحنا الرب السلام!
وختم البابا فرنسيس تعليمه الأسبوعي بالقول من أجل هذا كلّه أشكر الرب والعذراء مريم؛ وأعبّر مجدّدًا عن امتناني للرئيس البولندي وللسلطات الأخرى والكاردينال رئيس أساقفة كراكوفيا وأساقفة بولندا بأسرهم وجميع الذين، بأشكال عديدة، جعلوا ممكنًا هذا الحدث الذي قدّم علامة أخوّة وسلام لبولندا وأوروبا والعالم. أريد أيضًا أن أشكر جميع الشباب المتطوّعين الذين عملوا لمدّة أكثر من عام ليحملوا قدمًا هذا اللقاء؛ كما وأشكر وسائل الاتصال وجميع العاملين فيها: شكرًا جزيلاً لأنكم عملتم كي يتمكن العالم أجمع من أن يتابع هذا اليوم العالمي للشباب! وفي هذا السياق لا يمكنني أن أنسى أنا-ماريا ياكوبيني، صحافيّة إيطاليّة توفيت فجأة هناك. لنصلِّ أيضًا من أجلها في قد توفّيَت خلال تأديتها لخدمتها.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [3]  
قديم 03-08-16, 09:29 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: الجهادالحسن؛بابافرنسيس

رسالة بابا الفاتيكان بمناسبة الأولمبياد: العالم يحتاج للسلام والتسامح والمصالحة
Aug 03, 2016
http://www.alquds.co.uk/?p=575880
مدينة الفاتيكان- د ب أ-



قال بابا الفاتيكان فرنسيس الأول الأربعاء في رسالة بمناسبة أولمبياد ريو دى جانيرو إن دورة الألعاب الأولمبية (الأولمبياد) التي تنطلق رسميا الجمعة في ريو دي جانيرو في البرازيل لابد أن تُلهم البشر في أنحاء العالم لإظهار التضامن والتفاهم لبعضهم البعض.

كما قال البابا “في عالم يتوق للسلام والتسامح والمصالحة، آمل أن تلهم روح الأولمبياد الجميع ،من مشاركين ومتفرجين، من أجل خوض نزال جيد وإنهاء السباق معا” مستشهدا بما جاء في الكتاب المقدس “فلنركض بثبات في السباق المعين الذي وضعه الله لكل واحد منا”.

وقال بابا الفاتيكان إن الهدف ينبغي ألا يكون “الحصول على ميدالية، بل شيء أثمن :الوصول إلى حضارة يسود فيها التضامن، تقوم على أساس الاعتراف بأننا جميعا جزء من العائلة الإنسانية نفسها، بصرف النظر عن الاختلافات في الثقافة أو لون البشرة أو الدين”.

كما أشاد بابا الفاتيكان بالبرازيليين الذين يستضيفون الحدث الرياضي، وقال إنه يأمل في أن تساعدهم دورة الألعاب الأولمبية على “تجاوز أوقاتهم العصيبة” والعمل معا “لبناء دولة أكثر شفافية وعدالة وضمان مستقبل مليء بالأمل والفرحة”.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [4]  
قديم 04-08-16, 03:16 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: الجهادالحسن؛بابافرنسيس

http://www.abouna.org/content/%D8%A7...A7%D9%84%D9%85
البابا: لتوحد الألعاب الأولمبية في البرازيل شعوب العالم
الفاتيكان – إذاعة الفاتيكان
2016/08/04

في ختام مقابلته العامة، وجّه البابا فرنسيس رسالة فيديو للشعب البرازيلي، وبشكل خاص إلى سكان مدينة ريو دي جانيرو التي تستقبل رياضيي ومحبي الألعاب الأولمبية، التي ستعقد هذا العام في ريو دي جانيرو ابتداءً من الخامس من آب الحالي.

وقال: "في عالم يتعطش للسلام والتسامح والمصالحة، أتمنى أن يلهم روح الألعاب الأولمبية جميع المشاركين والمشاهدين على أن يجاهدوا الجهاد الحسن، راغبين في أن تكون الجائزة ليست مجرد ميدالية، وإنما شيئًا أثمن حضارة يسود فيها التضامن، وتقوم على الاعتراف بأننا جميعنا أعضاء في العائلة البشرية الواحدة، بغض النظر عن اختلافات الثقافات ولون البشرة أو الدين".

أضاف: "أما بالنسبة للشعب البرازيلي الذي بفرحه وضيافته المميزة ينظم عيد الرياضة، أتمنى أن يشكّل هذا الحدث مناسبة لكم لتخطّي الأوقات الصعبة والالتزام في عمل فريق من أجل بناء بلد أكثر عدالة وأمانًا فتراهنوا على مستقبل مليء بالفرح والرجاء".

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 12:28 AM.