اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز انتقل الى رحمة الله السيد اوراها يوسف ابراهيم كليانا في لبنان
بقلم : khoranat alqosh
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > †† اقسام الديـــــــن المسيحي †† > †† محطات تاريخية †† > الملتقى العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 25-08-16, 04:11 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص أخبارإذاعةالفاتيكان2016/8/25

http://ar.radiovaticana.va/news/2016...%D8%B1/1253539

البابا فرنسيس يكتب توطئة كتاب جديد بعنوان:
خادم الله والبشرية؛ سيرة حياة بندكتس السادس عشر - ANSA
25/08/2016 12:24:SHARE


سيصدر في الثلاثين من آب أغسطس الجاري في المكتبات الإيطالية كتاب جديد بعنوان "خادم الله والبشرية: سيرة حياة بندكتس السادس عشر"، من تأليف إيليو غويرييرو. وكان هذا الأخير قد تعرف شخصيا على البابا راتزينغر عندما كان كاردينالا في ثمانينيات القرن الماضي، وقام بترجمة العديد من مؤلفاته. وقد شاء من خلال هذا الكتاب أن يقدّم صورة واضحة عن حياة هذا اللاهوتي وهذا البابا في تسعة عشر فصلا. ويذكّر المؤلف بأنه خلال عمر الشباب، ولاحقا عندما أصبح أسقفا على ميونخ عرف هذا البابا أن مصير جماعة المؤمنين هو أن تتحول إلى أقلية في القارة الأوروبية.
يتضمن هذا الكتاب توطئة للبابا فرنسيس الذي عبّر عن سروره لصدور سيرة حياة سلفه البابا بندكتس السادس عشر في هذا المجلد، لافتا إلى أن الكنيسة الكاثوليكية مدينة للبابا يوزف راتزنغر نظرا لعمق واتزان فكره اللاهوتي والذي عاشه دائما خدمة للكنيسة وصولا إلى أعلى مراتب فيها، أي على رأس مجمع عقيدة الإيمان خلال حبرية البابا الراحل يوحنا بولس الثاني ثم إلى السدة البابوية في العام 2005.
تطرق البابا فرنسيس في توطئته إلى الإسهام الذي قدمه البابا الفخري بندكتس السادس عشر من خلال إيمانه وثقافته للكنيسة كي تعرف كيف تستجيب لتطلعات زماننا الحاضر، لاسيما خلال السنوات الثلاثين الماضية، لافتا إلى أن هذا الإسهام كان في غاية من الأهمية. وأثنى البابا برغوليو على الشجاعة والعزم اللذين تميز بهما يوزف راتزنغر الذي عرف كيف يواجه الأوضاع الصعبة، وقد رسما الدرب الواجب اتباعها من أجل الاستجابة للمتطلبات الراهنة في روح من الوداعة والحقيقة والتجدد والتطهير.
ولفت البابا فرنسيس بعدها إلى العلاقة الروحية الوطيدة التي تربطه مع البابا الفخري بندكتس السادس عشر، مثنيا على أهمية حضوره وصلاته على نية الكنيسة وهذا كله يسند ويدعم حبرية البابا برغوليو. وذكّر في هذا السياق باللقاء الأخير الذي جمع راتزنغر مع الكرادلة في الثامن والعشرين من شباط فبراير 2013 قبل مغادرته الفاتيكان عندما تفوه بندكتس السادس عشر بكلمات مؤثرة جدا إذ قال لهم "يوجد بينكم البابا المستقبلي، الذي أعده اليوم بطاعتي الكاملة بلا قيد أو شرط". وأشار البابا فرنسيس إلى أنه لم يكن يدرك آنذاك أن هذه الكلمات كانت موجهة له هو! وأوضح أن البابا الفخري بندكتس السادس عشر يفهم أكثر من أي شخص آخر الفرح والصعوبة المتأتيين عن خدمة الكنيسة الكاثوليكية وعالم اليوم.
وكتب البابا فرنسيس أن أبناء الكنيسة يقدّرون الدور الذي لعبه ويلعبه البابا الفخري مشيرا إلى أنه في كل مرة يظهر فيها هذا الأخير في العلن، ويتعانق الرجلان يعبّر الحاضرون عن محبتهم وعطفهم من خلال التصفيق الحار. وعبّر فرنسيس عن امتنانه لبندكتس السادس عشر لأنه قبل المشاركة في احتفال افتتاح يوبيل سنة الرحمة وقد كان أول شخص يعبر الباب المقدس بعد البابا فرنسيس. وفي ختام توطئته كتب البابا برغوليو أن رسالة الكنيسة والخدمة البطرسية في خضم تبدل وتنوع الأوضاع والأشخاص، تشكلان على الدوام تعبيرا عن محبة الله الرحومة. وقد وجه البابا بندكتس السادس عشر حياته الفكرية كلها وأعماله من أجل بلوغ هذه الغاية، وأكد فرنسيس أن هذا ما ينوي أن يفعله هو أيضا بإذن الله.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [2]  
قديم 25-08-16, 04:13 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: أخبارإذاعةالفاتيكان2016/8/25

الفاتيكان / نشاط الكرسي الرسولي
http://ar.radiovaticana.va/news/2016...%D9%86/1253536
صحيفة أفينيريه تجري مقابلة مع أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان - REUTERS
25/08/2016 12:20:SHARE


عشية توجهه إلى بلدة كاناليه داغوردو لتدشين متحف مخصص للبابا يوحنا بولس الأول لمناسبة الذكرى السنوية الثامنة والثلاثين لانتخابه على السدة البابوية في السادس والعشرين من آب أغسطس 1978، أجرت صحيفة أفينيريه الإيطالية مقابلة مع أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين، الذي أكد أن البابا ألبينو لوشياني كان إنسانا مثاليا سار في درب المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني، وكان أيضا شاهدا لمحبة الله الرحومة.
وتطرق نيافته إلى قضايا متنوعة خلال هذه المقابلة من بينها الإرهاب والهجرة وأوضاع المسيحيين في الشرق الأوسط وحوار الكنيسة الكاثوليكية مع الصين. بدأ الكاردينال بارولين حديثه بالإشارة إلى أهمية هذا البابا الذي تمكن خلال حبريته القصيرة جدا من وضع محبة الله والقريب في المحور، مشددا أيضا على ضرورة القيام بأعمال رحمة وسار في النهج الذي خطه المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني.
في سياق حديثه عن الإرهاب الجهادي، الذي يشكل تعبيرا عن الحرب المجزأة، أكد نيافته أن البابا فرنسيس يصر على عدم الحديث عن حرب بين الأديان تُخاض في عالم اليوم لأن ها ما يريده تنظيم داعش ويجب ألا نقع في فخهم هذا. وقال إنه لا يوجد أمامنا أي بديل للحوار لأن نبذ الحوار ما بين الأديان وانتقاده هما ضرب من الخطورة. فيما يتعلق بالأوضاع التي يعيشها المسيحيون في الشرق الأوسط اعتبر أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان أنه من الأهمية بمكان أن نعبر لهؤلاء المسيحيين عن تضامننا الملموس معهم، وهذا التضامن ـ تابع يقول ـ يجب أن يُعاش أيضا حيال المهاجرين! ومع أن كل بلد يتمتع بالحق في اتخاذ إجراءات قانونية وقضائية لحماية هويته الوطنية، لا بد أن يحصل هذا في أطار الرحمة والمحبة حيال كل شخص بدءا بالأشخاص الأشد حاجة!
في ختام حديثه لصحيفة أفينيريه الإيطالية تحدث المسؤول الفاتيكاني عن العلاقات بين الكرسي الرسولي والصين، وقال إن الاتصالات تتم في روح من الإرادة الطيبة من جانب الطرفين، مشددا على أهمية أن يتمكن الكاثوليك في الصين من عيش إيمانهم بحرية ويبقوا في الوقت نفسه مواطنين صالحين يساهمون في تعزيز التناغم وسط المجتمع الصيني كله. وأكد أنه لا توجد في الصين كنيستان مختلفتان بكل هناك كنيسة أمينة للبابا وأخرى خاضعة لنفوذ الحكومة الصينية، لافتا إلى أن البابا فرنسيس والكرسي الرسولي يرغبان بتحقيق المصالحة بين هاتين الجماعتين في المستقبل القريب لتقدما شهادة مشتركة لإعلان الإنجيل.

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 02:03 PM.