اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز بشارة يوحنا الفصل التاسع الرب يسوع يشفي الرجل الاعمى
بقلم : الشماس سمير كاكوز
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > †† اقسام الديـــــــن المسيحي †† > †† محطات تاريخية ††

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 23-05-16, 08:42 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص البابا فرنسيس يلتقي شيخ الأزهر

http://www.abouna.org/content/%D9%84...83%D8%A7%D9%86
الفاتيكان - أبونا
2016/05/23
لقاء تاريخي يجمع البابا فرنسيس وشيخ الأزهر في الفاتيكان
بعد 5 سنوات على تعليق الحوار: البابا سيستقبل شيخ الأزهر

استقبل البابا فرنسيس، ظهر اليوم الاثنين، شيخ الأزهر الإمام أحمد محمد الطيب، في لقاء هو تاريخي هو الأول من نوعه بين رئيس الكنيسة الكاثوليكية ودولة الفاتيكان، وبين شيخ أكبر مؤسسة دينية إسلامية سنيّة في العالم، في حاضرة الفاتيكان.

وقال الأب فيديريكو لومباردي، المتحدث باسم الفاتيكان، أنه كان في استقبال الإمام الطيب رئيس المجلس البابوي للحوار ما بين الأديان الكاردينال جان لويس توران، وأمين سر المجلس المطران ميغل أنخيل أيوزو. وأوضح أن اللقاء كان ودياً للغاية واستغرق قرابة الثلاثين دقيقة.

وتناول الجانبان "الأهمية الكبيرة لهذا اللقاء الجديد في إطار الحوار بين الكنيسة الكاثوليكية والإسلام، كما ومسألة الالتزام المشترك لمسؤولي ومؤمني الديانات الكبرى لصالح السلام في العالم ونبذ العنف والإرهاب، فضلاً عن أوضاع المسيحيين في إطار الصراعات والتوترات في الشرق الأوسط ومسألة حمايتهم"، بحسب بيان الفاتيكان.

وقد أهدى البابا الإمام الأكبر ميدالية شجرة زيتون السلام ونسخة من رسالته العامة "كن مسبحاً".

ورافق الإمام الطيب في زيارته وفد رفيع ضم وكيل الأزهر الأستاذ الدكتور عباس شومان، وعضو مجلس العلماء ومدير مركز الحوار الأستاذ الدكتور محمد زقزوق، ومستشار الإمام القاضي محمد عبدالسلام، وأمين عام أكاديمية البحوث الإسلامية الأستاذ الدكتور محيي الدين عفيفي، ومستشار الإمام للشؤون الدبلوماسية السفير محمد عبدالجواد. كما ورافق الوفد سفير الجمهورية المصرية لدى الكرسي الرسولي حاتم سيف النصر.

يذكر أن البابا الراحل يوحنا بولس الثاني قد قام بزيارة تاريخية إلى الأزهر الشريف، والتقى شيخها الراحل محمد سيد طنطاوي، وذلك خلال زيارته الرسولية إلى جمهورية مصر العربية يوم 24 شباط عام 2000.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [2]  
قديم 23-05-16, 08:44 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: البابا فرنسيس يلتقي شيخ الأزهر

http://www.abouna.org/holylands/%D8%...83%D8%A7%D9%86
المركز الكاثوليكي يرحب بعودة العلاقات بين الأزهر والفاتيكان
عمّان – المركز الكاثوليكي
2016/05/23

رحب المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في المملكة بعودة العلاقات بين الكرسي الرسولي والأزهر الشريف.

وقال المركز في أعقاب زيارة شيخ الأزهر فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد محمد الطيب إلى حاضرة الفاتيكان، ظهر اليوم الاثنين، ومقابلة قداسة البابا فرنسيس، إنّ الأجواء في العالم وفي الشرق الأوسط تتطلب تعزيز علاقات المودة بين الطرفين، لما لهما من تـأثير معنوي وأخلاقي على ملايين البشر من أتباع الديانتين الإسلامية والمسيحية.

وقال المركز في البيان الذي وقعّه مديره الأب رفعت بدر، إن اللقاء الذي حدث في الفاتيكان هو تاريخي بكل ما تحمله الكلمة من معنى، كونه الأول في حاضرة الفاتيكان بين رئيس الكنيسة الكاثوليكية ودولة الفاتيكان، وبين إمام أكبر مؤسسة دينية إسلامية في العالم، لافتاً في هذا السياق إلى أن البابا الراحل يوحنا بولس الثاني قد قام بزيارة تاريخية إلى مقر الأزهر، والتقى شيخها الراحل محمد سيد طنطاوي، خلال زيارته جمهورية مصر، يوم 24 شباط عام 2000.

وأضاف: أن اللقاء، الذي استمر لمدة ثلاثين دقيقة بأجواء وديّة للغاية، تناول الأهمية الكبيرة لهذا اللقاء الجديد في إطار الحوار بين الكنيسة الكاثوليكية والإسلام، كما ومسألة الالتزام المشترك لمسؤولي ومؤمني الديانات الكبرى لصالح السلام في العالم ونبذ العنف والإرهاب، فضلاً عن أوضاع المسيحيين في إطار الصراعات والتوترات في الشرق الأوسط ومسألة حمايتهم. وقدّم البابا للإمام الأكبر ميدالية شجرة زيتون السلام، ونسخة من رسالته العامة "كن مسبحاً" حول العناية بالبيئة كبيتٍ مشترك للجميع.

وفي الوقت الذي أكد فيه على أن هذا اللقاء يعد لبنة جديدة وقوية لبناء أسس الحوار السليم بين الأديان، دعا المركز الكاثوليكي إلى تعزيز وتقوية الحوار بين أتباع الأديان، وبالأخص بين المسلمين والمسيحيين، لما له من تأثير على الحد من تطرف دعوات إلغاء الآخر واقصائه، عوضاً عن اللقاء به والتعاون معه لخير الإنسانية.

وقال إن الأردن أنموذج يحتذى بتسليط الضوء على أهمية التعاون بين أتباع الأديان، مشدداً على أهمية المبادرات التي قادتها المملكة، بتوجيهات من صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم، بدءاً من مبادرة كلمة سواء عام 2007، وإطلاق رسالة عمّان عام 2014، إلى أسبوع الوئام بين الأديان الذي تبنته الأمم المتحدة في الأسبوع الأول من شهر شباط كل عام.

وكذلك ركز البيان على أهمية استضافة الأردن للمهجّرين من الموصل، الهاربين بسبب العنف السياسي والديني، قائلاً إن ذلك يشكل على مدى التاريخ تأكيداً على احترام الأردن بقيادته الحكيمة وشعبه الواعي لمختلف المكونات، تحت قيم المواطنية الصالحة والمساواة والعدالة الاجتماعية.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [3]  
قديم 23-05-16, 08:47 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: البابا فرنسيس يلتقي شيخ الأزهر

http://www.abouna.org/content/%D8%A5...A7%D8%B3%D8%A9
إمام الأزهر في الفاتيكان.. حوار الأديان لن يخلو من السياسة
القاهرة - أحمد جمال
2016/05/23

تعطي زيارة شيخ الأزهر أحمد الطيب إلى الفاتيكان المزيد من الأمل في التوصل إلى خطاب ديني وسطي مشترك، في مواجهة الأفكار المتطرفة التي يعاني منها العالم. وتستمدّ الزيارة أهميتها من كونها الأولى من نوعها لأيّ من شيوخ الأزهر على مر التاريخ إلى الفاتيكان، كما أنها تأتي بعد خمس سنوات من القطيعة بين المؤسستين الدينيتين الأكبر في العالم، وفي ظلّ الظرف العالمي الحالي حيث يسيطر غياب التسامح على مختلف الشعوب والثقافات.

وسبق أن التقى شيخ الأزهر الراحل محمد سيد طنطاوي البابا الراحل يوحنا بولس الثاني خلال زيارة الأخير إلى القاهرة في العام 2000، لكنّ أيّا من شيوخ الأزهر لم يقم بزيارة رسمية إلى الفاتيكان للقاء البابا.

وتعوّل المؤسستان على هذه الزيارة للتوصل إلى أرضية مشتركة لتوحيد المواقف من الإرهاب والتطرف في العالم، وهو ما استغرق وقتا خلال الشهور الماضية للإعداد له، بعد موافقة الأزهر على عودة الحوار مرة أخرى في فبراير الماضي.

وتنطلق دوافع اللقاء من المسؤولية المشتركة بين المؤسستين للقيام بدورهما في نشر قيم وسماحة الأديان السماوية، وتوجيه رسائل مباشرة إلى المتطرفين من الجانبين الذين استغلوا توقف الحوار مؤقتا للترويج لأفكارهم الشاذة في مواجهة الآخر.

ويتوقّع المراقبون أن تشهد الزيارة وضع آليات واضحة تضمن نجاح الحوار الجديد بين الطرفين، والتركيز على الروابط الثقافية والاجتماعية في التقريب بين الإسلام والمسيحية، ومحاولة الابتعاد عن التعقيدات السياسية والدينية.

وقد توترت العلاقة بين الأزهر والفاتيكان منذ عام 2006 بسبب تصريحات البابا بنديكتوس السادس عشر، الذي استشهد في أحد خطاباته بقول لأحد الفلاسفة يربط بين الإسلام والعنف، في محاضرة ألقاها البابا لطلبة كلية دينية بمدينة راتيسبون في ألمانيا، ما أثار استياء الأزهر وجمّد على أثرها الحوار مع الفاتيكان، لكن الحوار عاد على امتعاض في عام 2008.

وتأزّمت العلاقات مرة أخرى ووصلت إلى حد المقاطعة بين الأزهر والفاتيكان في عام 2011، بعد تصريحات البابا بنديكتوس السادس عشر حول حادث كنيسة القديسين بالإسكندرية في يناير من ذلك العام، حيث طالب بحماية المسيحيين في مصر، وهو ما اعتبره شيخ الأزهر تدخلا في الشؤون المصرية.

واستؤنف الحوار تدريجيا بعد تولي البابا فرنسيس رئاسة الكنيسة الكاثوليكية وذلك عبر تبادل المبعوثين وممثلي كلا المؤسستين؛ حيث شارك في شهر مارس 2014، محمود عزب، مستشار شيخ الأزهر، في مبادرة بين الطوائف لإطلاق شبكة لمكافحة شتى أشكال العبودية الحديثة والاتجار بالبشر، وأكد في حينه “لم يقطع الحوار أبدا بل عُلّق فقط”.

وفي فبراير الماضي، وجه البابا فرنسيس دعوة إلى شيخ الأزهر لزيارة الفاتيكان من خلال زيارة رسمية قام بها الأسقف ميجيل آنجل أيوزو جيسكو سفير الفاتيكان بالقاهرة إلى الأزهر، والتقى فيها عباس شومان وكيل الأزهر.

رسالة تسامح إلى العالم

قال محمد زكي، الأمين العام للجنة العليا للدعوة بالأزهر، إن اللقاء المرتقب يؤسّس لمرحلة جديدة من التعاون بين المؤسستين، مشيرا إلى أن الأزهر وضع خطة واضحة بالتعاون مع الفاتيكان لإقامة حوار عقلاني. وأضاف، في تصريحات لـ”العرب”، أن احترام الفاتيكان بقيادته الحالية لمكانة الأزهر ساهمت في سرعة إذابة الجليد بين الطرفين، موضحا أن اللقاء سيشهد إعادة النظر في العديد من الاتفاقيات المبرمة مسبقا حتى يتم الخروج برسالة قوية إلى العالم تسهم في مواجهة الإرهاب والتطرف.

ويتفق المراقبون على أن الزيارة تجسد مقاربة جديدة للحوار بين المسلمين والمسيحيين حول العالم، وستساهم في تحسين العلاقات بين القيادات الدينية، ومن لديهم قدرات كبيرة على توجيه العالم إلى طريق السلام. ويعد نجاح المؤسستين في التوصل إلى خطاب وسطي عقلاني غير كاف لمواجهة الأفكار المتطرفة، فنجاحهما في تفعيل هذا الخطاب مرتبط بمدى مساهمة مختلف دول العالم ومؤسساتها في نشر هذا الخطاب، والإصرار على تطبيقه.

ومع أن الرغبة الدولية في مواجهة الإرهاب تدفع في اتجاه قبول أيّ مبادرات لمواجهته، لكن يبقى الصراع السياسي القائم في عدد من البلدان العربية ومساهمته في تزايد استخدام العنف عائقا أمام نجاح المؤسستين في القضاء على بذور الإرهاب، الذي ينطلق بفعل الأوضاع السياسية المضطربة.

وأكّد على ذلك سيف قزامل، العميد السابق لكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر، الذي قال لـ”العرب”، إن الزيارة تأتي ضمن خطة الأزهر للقيام بأدوار دولية ودعوية لمواجهة الإرهاب، وهو مرتبط باستراتيجية تمّ وضعها عام 2014.

وأضاف أن الأزهر يحاول أن يلملم آثار الشرخ الذي أحدثته الجماعات الإرهابية في العالم الإسلامي تحديدا بعد أن تم ربطه بالإرهاب، وهي مهمة تحتاج إلى تعاون مؤسسة الفاتيكان التي ترمز لأكثر من مليار مسيحي كاثوليكي على مستوى العالم.

ومنذ بداية العام الجاري قام شيخ الأزهر بعدد من الجولات الخارجية باعتباره رئيسا لمجلس حكماء المسلمين في العالم، بدأت بإندونيسيا، مرورا بألمانيا، ونهاية بنيجيريا، ومن المقرر أن تكون هناك زيارة أخرى الشهر الجاري إلى فرنسا عقب الانتهاء من زيارة الفاتيكان.

وركزت تلك الزيارات على توجيه خطابات عالمية تستهدف تصحيح صورة الإسلام في العالم، والتشديد على أهمية التواصل ما بين الحضارات، ومحاولة إيجاد رؤى مشتركة مع تلك البلدان لنشر مفاهيم المودة والسلام.

التطرف إسلامي ومسيحي

يخطو الفاتيكان من جانبه مسارا مشابها في العمل على نشر التسامح ومواجهة الفكر المتطرّف، حيث قال المفكر القبطي جمال أسعد، لـ”العرب”، إن مؤسسة الفاتيكان أيضا لها دوافعها في عودة الحوار مرة أخرى، فهي تواجه مزيدا من الفكر المتطرف بين الأقباط في البلدان الأوروبية، بعد أن أضحى هاجس تشكيل عصابات مسلحة على غرار ما يحدث في الشرق الأوسط قائما وبقوه في أوروبا.

ويحاول البابا فرانسيس إعادة المفاهيم الاجتماعية والروح الإنسانية إلى زخمها، فضلا عن اهتمامه بالشأن العالمي متجاوزا الاستقطاب والحدة، وهو يحتفظ بمساحة من النقد للأوضاع العالمية وأوضاع الفقراء واللاجئين ومعاناة البشر.

وتوقع أسعد أن تسهم الجوانب الشخصية لكلّ من شيخ الأزهر والبابا فرانسيس، والتي تتسم بالانفتاح على الآخر، في إنجاح هذا الحوار، إلى جانب رغبتهما في تغيير الواقع القائم الآن لأهداف مرتبطة بإنجازاتهما في الداخل والخارج. ويواجه الأزهر تحديدا العديد من الانتقادات الداخلية للتباطؤ في وضع رؤية لتجديد الخطاب الديني، وغالبا ما يكون هناك صراع بين المثقفين المصريين وشيوخ الأزهر والذي زادت حدته بعد حبس الداعية إسلام البحيري بتهمة ازدراء الدين الإسلامي نهاية العام الماضي.

ولن تخلو زيارة شيخ الأزهر، الذي يعدّ من أهم القوى الناعمة بالنسبة إلى الدولة المصرية ويعول عليه النظام الحاكم للقيام بأدوار إيجابية في ملفات عديدة، من السياسة، فمن المتوقع أن تكون القضية الفلسطينية والتوتر الحاصل بين مصر وإيطاليا على خلفية مقتل الطالب ريجيني، والذي لم يتم الكشف عن سببه مقتله حتى الآن، والأزمة السورية وما يتبعها من قضايا للاجئين السوريين في أوروبا على جدول أعمال الزيارة.

(صحيفة العرب اللندنية)

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [4]  
قديم 23-05-16, 08:49 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ب رد: البابا فرنسيس يلتقي شيخ الأزهر

http://www.abouna.org/content/%D8%A8...B2%D9%87%D8%B1
بعد 5 سنوات على تعليق الحوار: البابا سيستقبل شيخ الأزهر
الفاتيكان - أبونا
2016/05/20



أعلن المتحدث باسم الفاتيكان، اليوم الخميس، أن البابا فرنسيس سيستقبل يوم الاثنين المقبل 2016/5/23، في الفاتيكان، شيخ الأزهر أحمد الطيب.

وقال الأب فيديريكو لومباردي في تصريح للصحافيين، "يتم التحضير لهذا اللقاء وهو مقرر يوم الاثنين" دون مزيد من التفاصيل. وأوضح "لا نعرف حتى الآن توقيت والتفاصيل بشكل دقيق، لكن نتوقع أن يمضي اللقاء قدماً".

وسيضع اللقاء المنتظر حداً للعلاقات المجمدة بين المؤسسة السنية الأكاديمية المصرية والكرسي الرسولي، بعد التعليق الذي أدلى به البابا بندكتس السادس عشر، إثر هجوم دامٍ على كنيسة قبطية في الأسكندية، في كانون الثاني عام 2011.

وقال آنذاك: "إنه علامة أخرى على الحاجة الملحة لاعتماد حكومات المنطقة، على الرغم من الصعوبات والمخاطر، تدابير فعّالة لحماية الأقليات الدينية". وقد فسرت القاهرة هذه الكلمات على أنها تدّخل سياسي، الأمر الذي دفع بالحكومة المصرية استدعاء سفيرها لدى الكرسي الرسولي، كما قرر الأزهر تعليق حواره مع الكرسي الرسولي، على إثر كلمات جوزيف راتزينغر.

إلى أن الحوار قد استؤنف شيئاً فشيئاً، ولكن ليس بشكل رسمي، بعد تولي البابا فرنسيس سدة رئاسة الكنيسة الكاثوليكية، مع تبادل الموفدين. وفي آذار 2014 شارك أحد مسؤولي مؤسسة الأزهر الدينية، محمود العزب، في مبادرة بين الأديان لإطلاق شبكة لمكافحة شتى أشكال العبودية الحديثة والإتجار بالبشر، وأكد في حينها "لم يقطع الحوار أبداً بل علّق فقط".

وفي شباط الماضي، زار وفد من الفاتيكان جامعة الأزهر، وأعرب عن استعداد الكرسي الرسولي لاستقبال الإمام الأكبر وعقد لقاء مع البابا. وأبلغ البيان الفاتيكاني أن المونسنيور ميغيل أنخيل أيوسو غيسكو، أمين سر المجلس الحبري للحوار بين الأديان، إلى جانب السفير الرسولي في مصر المونسنيور برونو موزارو، قاما بزيارة إلى "المؤسسة السنية المرموقة" الأزهر.

وكان في استقبال الوفد الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر. وقال البيان "جرى اللقاء في جو من الود الكبير"، "وناقش الطرفان ضرورة استئناف الحوار بين المؤسستين، كما دعا إليه البابا فرنسيس والعديد من الأشخاص ذوي الإرادة الصالحة. وقد شدد الطرفان على أهمية مواصلة وتعزيز هذا الحوار من أجل خير الإنسانية". وسلّم المونسنيور أيوسو رسالة من الكاردينال جان لويس توران، رئيس المجلس الحبري للحوار بين الأديان، أعرب فيها عن استعداده لاستقبال الإمام الأكبر، ومرافقته لعقد لقاء رسمي مع البابا فرنسيس.

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 04:44 AM.