اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز بشارة يوحنا الفصل العاشر الرب يسوع الراعي الصالح
بقلم : الشماس سمير كاكوز
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > †† اقسام الديـــــــن المسيحي †† > †† محطات تاريخية †† > الملتقى العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 14-08-16, 09:56 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص كلمةيسوع؛معزيةبابافرنسيس

البابا فرنسيس: الكنيسة تحتاج لمرسلين شغوفين يحرّكهم الحماس ليحملوا للجميع كلمة يسوع المُعزّية
http://ar.radiovaticana.va/news/2016...D8%A9_/1251354
البابا فرنسيس يتلو صلاة التبشير الملائكي مع وفود الحجاج والمؤمنين في ساحة القديس بطرس - ANSA
14/08/2016 14:03:SHARE



تلا قداسة البابا فرنسيس كعادته ظهر اليوم الأحد صلاة التبشير الملائكي مع وفود الحجاج والمؤمنين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان، وقبل الصلاة ألقى الأب الأقدس كلمة استهلّها بالقول يشكّل إنجيل هذا الأحد جزءًا من تعاليم يسوع التي وجّهها يسوع لتلاميذه خلال صعودهم نحو أورشليم حيث كان ينتظره موت الصليب. ولكي يشير إلى هدف رسالته هو يستعين بثلاث صور: النار والمعموديّة والانقسام. أرغب اليوم أن أتحدّث عن الصورة الأولى، صورة النار.
تابع الأب الأقدس يقول يعبّر يسوع عن هذه الصورة من خلال هذه الكلمات: "جِئتُ لأُلقِيَ عَلى الأَرضِ نارًا، وَما أَشَدَّ رَغبَتي أَن تَكونَ قَدِ اشتَعَلَت!" إن النار التي يتحدث عنها يسوع هي نار الروح القدس، الحضور الحي والعامل فينا منذ يوم معموديتنا. إنها قوّة خالقة تُطهّر وتُجدّد وتُحرِق كل بؤس بشري وكل كبرياء وخطيئة وتحوّلنا من الداخل وتلدنا مجدّدًا وتجعلنا قادرين على أن نحب. يسوع يرغب بأن يَشتعل الروح القدس كالنار في قلوبنا لأنّه انطلاقًا من القلب فقط يمكن للهيب الحب الإلهي أن ينمو وينشر ملكوت الله. ولذلك يريد يسوع أن تدخل هذه النار إلى قلوبنا؛ وبالتالي فإذا انفتحنا بشكل كامل على عمل هذه النار التي هي الروح القدس، فستُعطينا الشجاعة والحماس لنُعلن للجميع يسوع ورسالته المُعزّية للرحمة والخلاص.
أضاف الحبر الأعظم يقول في إتمامها لرسالتها في العالم تحتاج الكنيسة لمساعدة الروح القدس لكي لا تسمح للخوف والحسابات بأن يوقفاها ولكي لا تعتاد على السير داخل حدود آمنة. إن الشجاعة الرسوليّة، التي يُشعلها الروح القدس فينا كالنار، تساعدنا على تخطّي الجدران والحواجز وتجعلنا مبدعين وتحثّنا على التحرّك لنسير أيضًا في دروب جديدة أو مُزعجة لنقدّم الرجاء للذين نلتقي بهم. نحن مدعوون لنصبح على الدوام جماعة أشخاص يقودهم ويحوّلهم الروح القدس، يملؤهم التفهّم، قلوبهم واسعة ووجوههم فرحة. نحن بحاجة أكثر من أي وقت مضى لكهنة ومكرّسين ومؤمنين علمانيين يتحلّون بنظرة الرسول لكي يتأثّروا ويقفوا إزاء الآلام والفقر المادي والروحي ويطبعوا هكذا مسيرة البشارة والرسالة بروح القرب الشافي. إن نار الروح القدس هي التي تحملنا لنقترب من الآخرين: من المتألّمين والمعوزين، من البؤس البشري والمشاكل، من النازحين واللاجئين... ومن جميع الذين يتألّمون! إنها نار تأتي من القلب!
تابع الأب الأقدس يقول في هذه اللحظة أيضًا أفكّر بإعجاب بالعديد من الكهنة والمكرّسين والمؤمنين العلمانيين الذين، وفي كل العالم، يكرّسون أنفسهم لإعلان الإنجيل بمحبة وأمانة كبيرتين تحملانهما غالبًا لبذل حياتهم. إن شهادتهم المثاليّة تذكّرنا أن الكنيسة لا تحتاج لبيروقراطيين وموظّفين وإنما لمرسلين شغوفين يحرّكهم الحماس ليحملوا للجميع كلمة يسوع المُعزّية ونعمته. هذه هي نار الروح القدس. إن لم تنل الكنيسة هذه النار أو إن لم تسمح لها بأن تدخل إليها تصبح كنيسة باردة أو ربما فاترة غير قادرة على إعطاء الحياة لأنها مكوّنة من مسيحيين باردين وفاترين. سيساعدنا اليوم أن نأخذ خمس دقائق لنسأل أنفسنا: "كيف يسير قلبي؟ هل هو بارد؟ هل هو فاتر؟ هل لا يزال قادرًا على قبول هذه النار؟" لنأخذ خمس دقائق لنقوم بهذا وسيساعدنا هذا الأمر جميعًا.
وختم البابا فرنسيس كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي بالقول لنطلب من العذراء مريم أن ترفع الصلاة معنا ومن أجلنا إلى الآب السماوي لكي يفيض على جميع المؤمنين الروح القدس، النار الإلهيّة التي تُدفئ القلوب وتساعدنا لنكون متضامنين مع أفراح إخوتنا وآلامهم. ليعضدنا في مسيرتنا مثال القديس مكسيميليانو كولبي شهيد المحبّة الذي نحتفل اليوم بعيده وليعلّمنا أن نعيش نار المحبّة تجاه الله والقريب.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [2]  
قديم 14-08-16, 10:13 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: كلمةيسوع؛معزيةبابافرنسيس

http://www.abouna.org/content/%D8%A7...81%D9%8A%D9%86


البابا: الكنيسة لا تحتاج لبيروقراطيين وموظفين وإنما لمرسلين شغوفين
الفاتيكان – إذاعة الفاتيكان
2016/08/14

تلا البابا فرنسيس صلاة التبشير الملائكي، ظهر الأحد، مع وفود الحجاج والمؤمنين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان. وقبل الصلاة ألقى كلمة استهلها بالقول: يشكّل إنجيل هذا الأحد جزءًا من تعاليم يسوع التي وجّهها يسوع لتلاميذه خلال صعودهم نحو أورشليم حيث كان ينتظره موت الصليب. ولكي يشير إلى هدف رسالته هو يستعين بثلاث صور: النار والمعموديّة والانقسام. أرغب اليوم أن أتحدّث عن الصورة الأولى، صورة النار.

تابع: يعبّر يسوع عن هذه الصورة من خلال هذه الكلمات: "جِئتُ لأُلقِيَ عَلى الأَرضِ نارًا، وَما أَشَدَّ رَغبَتي أَن تَكونَ قَدِ اشتَعَلَت!" إن النار التي يتحدث عنها يسوع هي نار الروح القدس، الحضور الحي والعامل فينا منذ يوم معموديتنا. إنها قوّة خالقة تُطهّر وتُجدّد وتُحرِق كل بؤس بشري وكل كبرياء وخطيئة وتحوّلنا من الداخل وتلدنا مجدّدًا وتجعلنا قادرين على أن نحب. يسوع يرغب بأن يَشتعل الروح القدس كالنار في قلوبنا لأنّه انطلاقًا من القلب فقط يمكن للهيب الحب الإلهي أن ينمو وينشر ملكوت الله. ولذلك يريد يسوع أن تدخل هذه النار إلى قلوبنا؛ وبالتالي فإذا انفتحنا بشكل كامل على عمل هذه النار التي هي الروح القدس، فستُعطينا الشجاعة والحماس لنُعلن للجميع يسوع ورسالته المُعزّية للرحمة والخلاص.

أضاف: في إتمامها لرسالتها في العالم تحتاج الكنيسة لمساعدة الروح القدس لكي لا تسمح للخوف والحسابات بأن يوقفاها ولكي لا تعتاد على السير داخل حدود آمنة. إن الشجاعة الرسوليّة، التي يُشعلها الروح القدس فينا كالنار، تساعدنا على تخطّي الجدران والحواجز وتجعلنا مبدعين وتحثّنا على التحرّك لنسير أيضًا في دروب جديدة أو مُزعجة لنقدّم الرجاء للذين نلتقي بهم. نحن مدعوون لنصبح على الدوام جماعة أشخاص يقودهم ويحوّلهم الروح القدس، يملؤهم التفهّم، قلوبهم واسعة ووجوههم فرحة. نحن بحاجة أكثر من أي وقت مضى لكهنة ومكرّسين ومؤمنين علمانيين يتحلّون بنظرة الرسول لكي يتأثّروا ويقفوا إزاء الآلام والفقر المادي والروحي ويطبعوا هكذا مسيرة البشارة والرسالة بروح القرب الشافي. إن نار الروح القدس هي التي تحملنا لنقترب من الآخرين: من المتألّمين والمعوزين، من البؤس البشري والمشاكل، من النازحين واللاجئين... ومن جميع الذين يتألّمون! إنها نار تأتي من القلب!

تابع: في هذه اللحظة أفكّر بإعجاب بالعديد من الكهنة والمكرّسين والمؤمنين العلمانيين الذين، وفي كل العالم، يكرّسون أنفسهم لإعلان الإنجيل بمحبة وأمانة كبيرتين تحملانهما غالبًا لبذل حياتهم. إن شهادتهم المثاليّة تذكّرنا أن الكنيسة لا تحتاج لبيروقراطيين وموظّفين وإنما لمرسلين شغوفين يحرّكهم الحماس ليحملوا للجميع كلمة يسوع المُعزّية ونعمته. هذه هي نار الروح القدس. إن لم تنل الكنيسة هذه النار أو إن لم تسمح لها بأن تدخل إليها تصبح كنيسة باردة أو ربما فاترة غير قادرة على إعطاء الحياة لأنها مكوّنة من مسيحيين باردين وفاترين. سيساعدنا اليوم أن نأخذ خمس دقائق لنسأل أنفسنا: "كيف يسير قلبي؟ هل هو بارد؟ هل هو فاتر؟ هل لا يزال قادرًا على قبول هذه النار؟" لنأخذ خمس دقائق لنقوم بهذا وسيساعدنا هذا الأمر جميعًا.

وختم البابا فرنسيس كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي بالقول لنطلب من العذراء مريم أن ترفع الصلاة معنا ومن أجلنا إلى الآب السماوي لكي يفيض على جميع المؤمنين الروح القدس، النار الإلهيّة التي تُدفئ القلوب وتساعدنا لنكون متضامنين مع أفراح إخوتنا وآلامهم. ليعضدنا في مسيرتنا مثال القديس مكسيميليانو كولبي شهيد المحبّة الذي نحتفل اليوم بعيده وليعلّمنا أن نعيش نار المحبّة تجاه الله والقريب.

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 11:45 AM.