اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز اية الثالث والعشرون من اكتوبر
بقلم : الشماس سمير كاكوز
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > †† اقسام الديـــــــن المسيحي †† > †† محطات تاريخية †† > الملتقى العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 12-07-16, 06:47 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص لا توجه بالقداس نحو الشرق

http://www.abouna.org/content/%D8%A7...82-ad-orientem
الفاتيكان: لا تعليمات جديدة بشأن التوجه في القداس نحو الشرق ad orientem
الفاتيكان - أبونا
2016/07/12

أوضح مدير دار الصحافة الفاتيكانية الأب فيديريكو لومباردي، الذي أنهى مهامه يوم أمس، أنه ليس هنالك توجه من الفاتيكان أو تعليمات جديدة تنص على تبنّي الكهنة الوضعية القديمة في الاحتفال بالقداس الإلهي، أي توجه الكهنة والمؤمنين نحو الشرق، ad orientem.

وقال في بيان عقب التصريحات التي وجّهها الكاردينال روبيرت سارا، عميد مجمع العبادة الإلهية وتنظيم الأسرار، خلال مؤتمر ليتورجي في لندن الأسبوع الفائت، "إن الكاردينال كان دائمًا مهتمًا بكرامة احتفال القدّاس، بطريقة تعبّر بكفاية للمحبة والإجلال تجاه السر الإفخارستي".

تابع الأب لومباردي اليسوعي: لكن "ليست هنالك تعليمات ليتورجية جديدة ستبدأ في زمن المجيء المقبل، كما استنتج البعض بطريقة غير صحيحة من بعض كلمات الكاردينال سارا".

وخلص إلى القول: "كل هذه الأمور تم الاتفاق عليها خلال اللقاء الأخير الذي جمع البابا فرنسيس بالكاردينال رئيس مجمع العبادة الإلهية".

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [2]  
قديم 12-07-16, 06:50 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: لا توجه بالقداس نحو الشرق

http://www.abouna.org/holylands/%D8%...84%D8%AD%D9%85
اكتشاف فسيفساء جدارية لملاك في كنيسة المهد في بيت لحم
بيت لحم - أ ف ب
2016/07/12

اكتشف فريق ايطالي متخصص في ترميم الاثار في كنيسة المهد في بيت لحم فسيفساء جدارية لملاك تعود الى القرن الثاني عشر كانت مغطاة بالكامل لعقود تحت طبقة من الجص.

ومنذ عام 2013، يعمل الفريق الايطالي مع الحكومة الفلسطينية في مشروع ضخم لترميم كنيسة المهد في بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وتم ترميم السقف والنوافذ، وأصبحت اللوحات الفسيفسائية التي كانت غير مرئية على مدى قرون، غنية بالألوان الزاهية. ولكن مفاجأة العمل كانت العثور على فسيفساء جدارية لملاك كانت مغطاة بالكامل تحت طبقة من الجص.

وقال جاماركو بياتشينتي، الرئيس التنفيذي لشركة الترميم التي تشرف على العمل في الكنيسة، أن فريقه استخدم كاميرات حرارية لفحص الجدران لمعرفة ما إن كانت تخفي شيئًا وراءها. وأضاف "هذا الجزء كان مختلفًا تمامًا، كان بالإمكان رؤية الملاك".

وبعد إزالة طبقة الجص، عثر الفريق على الفسيفساء، ما يرفع عدد رسوم الملائكة في الكنيسة إلى سبعة. وتشير يد الملاك في الفسيفساء باتجاه المغارة حيث ولد السيد المسيح. وقد بنيت كنيسة المهد في القرن الرابع الميلادي على يد الإمبراطور الروماني قسطنطين، وتم تجديدها في القرن السادس على يد الإمبراطور جوستنيان.

وقد حالت الخلافات الداخلية بين الكنائس الثلاث المشاركة في ادارة الموقع دون ترميمه لسنوات طويلة. وبحسب بياتشينتي، فإن آخر اعمال تجديد في الكنيسة تعود الى العام 1478. ويقول "من وجهة نظر تاريخية وفنية وروحية.. هذا مركز العالم، هذا كل شيء".

لكن الأعمال الجارية حاليًا مهددة بالتمويل المحدود، وتبحث السلطات الفلسطينية عن تمويل بقيمة 7,5 مليون يورو (8,3 مليون دولار)، ليضاف إلى مبلغ العشرة مليون يورو التي تلقتها بالفعل. ويجب تجديد ما يقارب 50 عمودًا تعود إلى القرن السادس الميلادي، ويوجد لوحات على هذه الأعمدة بالكاد مرئية تعود لشخصيات من أيام الصليبيين.

ويشير بياتشينتي إلى أنه تم توجيه طلبات إلى المحسنين "لتبني عمود" لترميمه. ويكلف ترميم العمود الواحد 55 الف دولار أميركي. وفي ورشة الكنيسة، تنشغل خبيرة الترميم أيدا مولينارو في ترميم عمود وإعادته إلى لونه الأصلي وهي عملية صعبة جدًا. وتقول "الإقامة في موقع الترميم وأنت على تواصل مع السياح وكهنة الكنائس المختلفة، فيها تحدٍ نفسي وعملي".

وبسبب الأهمية الدينية للموقع، لم يتم إغلاقه أمام الزوار خلال أعمال الترميم، ولهذا اضطر العاملون إلى التكيف مع وجود حشود من السياح والرهبان والمؤمنين، وهو أمر صعب بحسب مولينارو. ويتوقع القيمون على هذه أعمال الترميم أن تستمر إلى العام 2018، في حال توفر التمويل المطلوب.

صورعلق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [3]  
قديم 12-07-16, 06:52 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: لا توجه بالقداس نحو الشرق

http://www.abouna.org/content/%D8%A7...D8%A9%E2%80%98
الأب لومباردي - ’صوت‘ البابوات دون اللجوء إلى الصراخ أو ’الألعاب النارية‘
بقلم: أندريا تورنييلي ، ترجمة: منير بيوك
2016/07/12

سيحتفل بعيد ميلاده الرابع والسبعين في 29 آب المقبل. وكان بالإمكان إحالته على التقاعد عام 2012. واليوم الموافق11 تموز 2016، يصادف الذكرى السنوية العاشرة لتعيينه في منصب مدير المكتب الصحفي للفاتيكان. ها هو الأب فيديريكو لومباردي يغادر منصبه، بعد أن تميز بأسلوب مميز وخالٍ من أية مصلحة ذاتية، وبفهم عميق للكنيسة وآليات التواصل، حيث رافق تقريبًا كل حبرية بندكتس السادس عشر والسنوات الثلاث الأولى من حبرية فرنسيس. وقد خلفه الصحفي الأمريكي غريج بيرك، البالغ ستة وخمسين عامًا من العمر، وكان يشغل منصب نائب مدير دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي منذ كانون الأول الماضي، بعد أن عمل لمدة ثلاث سنوات كمستشارٍ للعلاقات الخارجية. أما النائبة الجديدة للمدير فهي الصحفية الإسبانية بالوما غارسيا أوفيخيرو، المراسلة الصحفية في روما لهيئة الإذاعة الكاثوليكية راديو كوبيه.

إن تقاعد الأب لومباردي هو تغيير مصيري يرمي إلى التأثير بحد كبير في نظام الفاتيكان الإخباري. ولد في سالوتسو (كونيو) في العام 1942، وهو ابن شقيق اليسوعي ريكاردو لومباردي المعروف باسم "ميكروفون الله" خلال حبرية البابا باشيلي، فضلًا عن الفقيه الكاثوليكي الشهير غابريو لومباردي. درس الأب اليسوعي فيديريكو لومباردي في بداية أيامه المدرسية في تورينو، وأكمل دراسته المتوسطة في أكاديمية الآباء اليسوعيين "الاجتماعية". التحق عام 1960 بإقليم تورينو في الرهبنة اليسوعية في أفيليانا. وخلال السنوات 1962-1965 أنهى دراسته الفلسفية في معهد الوزيانوم اليسوعي في مدينة غالاراتي، وكان فيما بعد مساعدًا للطلبة في الكلية الجامعية التي يديرها اليسوعيون في تورينو لمدة أربع سنوات. درس في جامعة تورينو، وتخرج بدرجة علمية في الرياضيات. وخلال السنوات من 1969 إلى 1973 درس في كلية القديس غيورغن اليسوعية في فرانكفورت، المتخصصة بتدريس اللاهوت. سيم كاهنًا عام 1973، وبدأ بالعمل محررًا في المجلة اليسوعية الإيطالية "الحضارة الكاثوليكية"، وعيّن عام 1977 نائبًا للمدير العام. وعلى مدى السنوات الست، من 1984 إلى 1990، كان الرئيس الإقليمي للرهبنة اليسوعية في إيطاليا. وبعد ذلك بعام، تم تعيينه مديرًا للبرامج في إذاعة الفاتيكان. تسلم منصب المدير العام لمركز التلفزة الفاتيكانية عام 2001، بعد الاختفاء الصاخب لسلفه دون أوغو موريتو، الذي قرر ترك الكهنوت ليتزوج صحفية. في نهاية عام 2012، ترك لومباردي منصبه في تلفزيون الفاتيكان لخلفه دون إدواردو فيغانو وذلك عشية الاستقالة التاريخية للبابا بندكتس السادس عشر. وفي آذار 2016 ترك راديو الفاتيكان، لكنه بقي لبضعة أشهر في منصب مدير دار الصحافة. فالتغيير في مناصب المكتب الصحفي هو جزء من إصلاح يرمي إلى توحيد وسائل الإعلام الفاتيكانية الذي صممه ونفذه رئيس الأمانة العامة لوسائل الاتصالات دون داريو فيغانو.

خلال هذه السنوات العشر، واجه الأب لومباردي "عواصف" شديدة في الإعلام، إضافة إلى الأحداث التي هزت الكوريا الرومانية بخصوص قضيتي الفاتيليكس والمحاكمات التي تبعت ذلك. وبأسلوبه المعتدل الذي وصل إلى الحد الأدنى والتزم به، كان الناطق الإعلامي الذي لم يسرق الأضواء من المتحدثين على الساحة. فقد كان "صوت" البابوات دون الحاجة إلى الصراخ أو اللجوء إلى الألعاب النارية. وفي تعاطف تام مع المؤسسة التي كان يمثلها، بعيداً عن أي شكل من "رمز المكانة" أو المحسوبية، فقد جسّد بصورة كاملة مثال الشخص المتعاون مع البابا، أو الشخص الذي اعتاد أن يقدم الخدمات بدون تباهٍ.

وكمدير للدار الصحفية، واجه أيضاً الأزمة التي تلت إزالة الحرمان الكنسي عن أساقفة لوفيفر، والذي كان من بينهم ريتشارد ويليامسون الذي أنكر حدوث هولوكوست غرف الغاز. وكان مفهوم في ذلك الوقت، في الفاتيكان، بأنه كان من الضروري متابعة الشبكة العنكبوتية بصورة يومية لفهم الأخبار التي تنشر عن الكنيسة وخاصة عن البابا والكرسي الرسولي. أما الأزمة الرئيسية الأخرى التي عاشها لومباردي عام 2010، فقد كانت فضيحة التجاوزات بحق الأطفال، والتي رافقها هجمات حادة واستفسارات قانونية تم توجيهيها إلى شخص الحبر الأعظم باعتباره مديراً لمؤسسة متعددة الجنسيات، وبالتالي فهو مسؤول عن أعمال الكهنة حول العالم. ومن خلال راديو الفاتيكان، وبتعليقاته المكبوحة ولكن الدقيقة، إضافة إلى إعداده لمواد إعلامية أعدت على عجل للصحفيين بلغات متعددة، فقد بات الأب فيديريكو مرجعًا لا يمكن استبداله.

واستمر في دعابته البارعة أثناء مرافقته لآلاف من الصحفيين خلال الاجتماعات السرية لانتخاب البابوات عام 2013، وهي الأولى في تاريخ الكنيسة التي تمت مع تنازل البابا عن منصبه بسبب عمره، وصار "فخرياً". وفي حديثه اليومي، الذي لم يخلُ من السخرية، مثلما كانت الحال عندما أجبر على أن يحصي الصفات الكيميائية للذخائر المستعملة للتسبب بدخان أبيض وأسود من مدخنة كنيسة سيستين: "اليوم نقدم هذا البيان حول موضوع لا يمكن تجنبه". هذا ما قاله للصحفيين من أنحاء العالم، أو حينما تحدث إلى الصحفيين مبتسماً: "لا تتصلوا معي طوال الوقت لمعرفة موعد الاجتماع، وإلا فإنني لن أتمكن من أرسل لكم الخبر الصحفي"، أو عندما أجاب أولئك الذين سألوه ’ماذا تناول البابا الفخري من طعام في ذلك اليوم؟‘، وأجابهم قائلاً: "يجب أن تسألوه شخصيًا".

أصيب الناطق الرسمي اليسوعي للفاتيكان بالصدمة عندما تم انتخاب أول بابا يسوعي، حيث أنه لم يكن يعتبر ذلك ضمن الامكانيات المتاحة، كما أنه احتاج لنحو ساعة من الزمن ليستعيد وعيه من هذه الأخبار. كان على الأب لومباردي أن يتأقلم مع أسلوب بيرغوليو الذي كان مختلفًا جدًا عن سلفه، وكان يميل بصورة أكبر إلى تقديم المقابلات والحوارات مع أي شخص كان، وبدون قيود، خلال رحلات العودة أثناء رحلاته.

وبمجيء خليفته، فإن المكتب الصحفي للكرسي الرسولي يعود إلى صحفي علماني كمديرٍ له، وكعضوٍ في الـ"أبوس ديي"، كما كان الحال مع يواكيم نافارو فالس لعدة سنوات: إنه غريغوري جوزيف بورك، المولود من عائلة كاثوليكية في سانت لويس في تشرين الثاني عام 1950. درس في مدرسة يديرها اليسوعيون. وعام 1983 تخرج من جامعة كولومبيا في نيويورك بدرجة علمية في الأدب المقارن. وفي تلك السنوات تعرّف على "أبوس ديي" وصار عضوًا فاعلًا متمسكًا بدعوته في العزوبية. تخصص فيما بعد في الصحافة، وعمل مع وكالة "يونايتد برس انترناشونال" في شيكاغو، ومن ثم في الصحيفة الأسبوعية المتروبوليتان، وأصبح فيما بعد المراسل الصحفي في روما للصحيفة الأسبوعية "ناشونيل كاثوليك ريجيتسر"، كما عمل مع مجلة "تايم" وصار مراسلها الصحفي عام 1994. وبعد سبع سنوات، التحق بالعمل في التلفزيون كمندوب صحفي لـ"فوكس نيوز" في روما، واحتفظ بهذا المنصب حتى تموز 2012 عندما تم استدعاؤه عل عجل خلال عاصفة الفاتيليكس للعمل في قسم الشؤون العامة في أمانة سر دولة حاضرة الفاتيكان، كمستشار للاتصالات. وفي كانون أول عام 2015 تم تعينه نائبًا لمدير دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي، حيث مارس مهامه ابتداءً من الأول من شباط 2016.

البارز أيضًا هو اختيار بالوما غارسيا أوفيخيرو كنائبة له. ولدت في مدريد عام 1975، وتخرجت بدرجة جامعية في الصحافة في اسبانيا، كما حصلت على درجة الماجستير في الاتصالات من جامعة نيويورك، وعملت كمراسلة صحفية في روما لثلاث سنوات لـ"هيئة الإذاعة الكاثوليكية راديو كوبيه". إن الانتقال للعمل الجديد سيسري مفعوله في الأول من آب المقبل، في حين سيرافق الأب فيديريكو لومباردي البابا فرنسيس في رحلته إلى بولندا، أواخر تموز، للمشاركة في الأيام العالمية للشبيبة في كراكوفيا.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [4]  
قديم 12-07-16, 06:54 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: لا توجه بالقداس نحو الشرق

http://www.abouna.org/holylands/%E2%...B9%D9%88%D8%B1
‎تخريج الفوج الأول للطلاب السوريين في مدرسة اللاتين في ناعور
عمّان - أبونا ، تصوير: جورج طيف
2016/07/12

برعاية المدير العام للمركز الكاثوليكي للدراسات والاعلام، الاب رفعت بدر، احتفلت جمعية الكاريتاس الاردنية مساء أمس بتخريج الفوج الأول للطلاب السوريين الذين يتعلمون في مدرسة اللاتين في ناعور، وعددهم 170 طفلًا وطفلة، بتنظيم ورعاية جمعية الكاريتاس الأردنية، بالتعاون مع إدارة مدارس البطريركية اللاتينية.

وأكد راعي الحفل في كلمته على واقع الأردن الآمن والمستقر الذي أخذ على عاتقه تقديم كل خدمة إنسانية للمهجرين والمجروحين في كرامتهم الإنسانية، كما أشار إلى أن هذا الحفل هو دعوة للوقوف على ما تقدمه الكنيسة الكاثوليكية وجمعية الكاريتاس لأطفال أشقاء لديهم كل الحق في العيش الكريم. واضاف ان الكنيسة الكثاوليكية في المملكة قد اخذت على عاتقها العام الماضي ادارة 20 كدرسة خاصة للطلاب السوريين، في كافة محافظات المملكة، مشيرا بالوقت ذاته الى ان الطلاب العراقيين يتعملون في مدارس نظامية، وبدعم من مجلس اساقفة ايطاليا. وقال انّ هذه السنة، كما اعلنها البابا فرنسيس، هي سنة الرحمة، وهي تتطلب منا الابداع بتقديم الخدمة النوعية، تجاه الاخوة الاكثر احتياجا الى الخبز اليومي وكذلك الى الكتاب اليومي والعلم اليومي والمعرفية المستمرة.

مدير المدرسة الأستاذ أسامة شطارة، شكر بدوره كل من اسهم بايصال هؤلاء الاطفال الى المدرسة والاعتناء بهم، وقال ان رسالة المعلم في الاوقات العادية هي رسالة سامية، كونها تعلم الاجيال الطالعة انظر نحو المستقبل بتفاؤل وايجابية، وكيف الحال عندما يكون الطلاب مهجرين، مثل اشقائنا من سوريا، فان رسالتنا هنا مضاعفة، اذ يتطلب منا العمل ليس التوقف عند التعليم والتلقين، وانما الى اشعال الامل في نفوس هؤلاء الاطفال وفي نفوس ذويهم الطامحين بمستقبل افضل لهم ولابنائهم. ويعود الفضل بذلك الى الاردن الكبير الذي يحتضن الاخوة المهجرين، ويقدم لهم كل عون ومساعدة يومية، وكذلك في هذه المدرسة عبر جمعية الكاريتاس الاردنية التي تقدم الخدمة بمجانية وبدون تمييز.

وحضر الحفل ممثلون عن الهيئتين الإدارية والتدريسية، وعدد من العاملين في جمعية الكاريتاس ومؤسسات المجتمع المحلي من لواء ناعور، وراهبات الوردية وأولياء أمور الطلبة الخريجين ومجلس الرعية في كنيسة اللاتين في ناعور. واشتمل الحفل على قصائد شعرية وفقرات فنية اداها الطلبة باتقان، وعرض فلم وثائقي عن المدرسة، تحدث فيه عدد من المعلمين عن شهادتهم وخبرتهم في تعليم الطلبة السوريين. ووزع الاب بدر الشهادات على الخريجين وسط فرح الاهالي وتصفيقهم.

صور

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 12:05 AM.