اعلانات خــورنة القوش
ضع اعلانك هنا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز إزالة تمثال للسيدة العذراء مريم في البصرة خشية إثارة خلاف طائفي
بقلم : مراسل الموقع
مراسل الموقع

العودة   منتديات خورنة القوش > †† اقسام الديـــــــن المسيحي †† > †† منتدى نشاطات الكنيسة †† > ملتقى التعليم المسيحي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 10-06-16, 02:50 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ش هل مواهب الروح القدس مازالت موجودة اليوم؟

| 2016-06-10 13:00:09 |
http://www.ishtartv.com/viewarticle,68459.html
هل مواهب الروح القدس المعجزية مازالت موجودة اليوم؟
الشماس اوديشو الشماس يوخنا




أولاً، لابد أن ندرك أن المقصود بهذا السؤال ليس ان كان الله مازال يمارس المعجزات اليوم. فأنه غير كتابي الا نؤمن بأن الله مازال يشفي، ويتحدث للناس، بل ويصنع آيات وعجائب اليوم. بل السؤال هو ان كانت مواهب الروح المذكورة في كورنثوس الأولي أسفار 12 و 14 مازالت حية في الكنيسة اليوم. هذا أيضا ليس سؤالاً عن مقدرة الروح القدس أعطاء شخص ما موهبة روحية. بل السؤال هو هل يمنح الروح القدس نفس المواهب اليوم. وقبل كل شيء نحن ندرك أن الروح القدس قادر علي أعطاء المواهب حسب ارادته (كورنثوس الأولي 7:12-11).
وفي كتاب أعمال الرسل، غالبية المعجزات تمت من خلال التلاميذ. و كورنثوس الثانية 12:12 يعطينا السبب، "ان علامات الرسول صنعت بينكم في كل صبر، بآيات وعجائب وقوات". فأن كان كل مؤمن بالمسيح مجهز لأن يقوم بعجائب، آيات، ومعجزات فهذا لا يوضح بأي شكل من الأشكال صفات التلميذ. وأعمال الرسل 22:2 يقول لنا أنه "نسب" ليسوع معجزات، عجائب، وآيات". ومثيل لذلك ما نسب للرسل من معجزات. أعمال الرسل 3:14 يصف بأن رسالة الأنجيل قد تأكدت بالمعجزات التي صنعها بولس وبرنابا.
وكورنثوس الأولي أصحاح 12-14 يتناول موضوع مواهب الروح. ويتضح مما هو مكتوب أن المسيحيون "العادييون" قد أعطوا أحيانا مواهب معجزية (8:12 -10 و 28-30). ونري مما تعلمناه سابقا أن التلاميذ قد أعطوا علامة مميزة من خلال العجائب والمعجزات، و أن حصول المسيحيين العاديين علي هذه المواهب كان الاستثناء وليس القاعدة. و نري في الكتاب المقدس أنه خارج التلاميذ وأتباعهم لا يوجد أحد آخر يمارس مواهب الروح المعجزية.
وأنه أيضاً من المهم ادراك أن الكنيسة الأولي لم يكن لديهم الكتاب المقدس بأكمله كما نتمتع به نحن اليوم (تيموثاوس الثانية 16:3 -17). ولذلك فموهبة التنبؤ، المعرفة، والحكمة، الخ كانت مواهب مهمة لتمكن الكنيسة الأولي من معرفة ارادة الله. فموهبة التنبؤ مكنت المؤمنين من أعلان حقائق جديدة واعلانات من الله. وبما أن أعلان الله لنا قد أكمل من خلال الكتاب المقدس، فالاحتياج الي المواهب الأعلانية قد أختلف عن أيام
الكنيسة الأولي.
والله يشفي أناس بطرق معجزية كل يوم، والله مازال يحدثنا اليوم، ان كان ذلك بصوت مسموع أو بالتحدث لعقولنا، اومن خلال انطباعات و مشاعر. والله مازال يفعل آيات، معجزات، و عجائب – وأحياناً يفعل ذلك من خلال أشخاص مؤمنيين. ولكن هذه الأشياء لا تعتبر مواهب الروح. فغرض المواهب الأساسي كان لأثبات مصداقية الأنجيل والتلاميذ. والكتاب المقدس لا يذكر بوضوع انتهاء هذه المواهب ولكنه يعطينا أسبابا تجعلنا نعتقد ذلك.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [2]  
قديم 10-06-16, 02:52 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: هل مواهب الروح القدس مازالت موجودة اليوم؟

| 2016-06-09 18:07:29 |
المجمع الأرثوذكسي الكبير هو حدث تاريخي، ولا يجب لأحد أن يتغيب
عشتارتيفي كوم- أبونا/
http://www.ishtartv.com/viewarticle,68455.html
بقلم: أندريا تورنيللي ، ترجمة: منير بيوك
2016/06/09



فليضئ الروح القدس عقول كبار الأساقفة. إنه لحدث تاريخي، ولا يجب لأحد من الكنائس الأرثوذكسية أن يتغيب عن هذا المجمع الأرثوذكسي الكبير. نحن بحاجة إلى العبور إلى تصور يؤدي إلى الوحدة..." يعمل خريسوستوموس سافاتوس (55 عاماً)، متروبوليت منطقة ميسينيا، بإقليم بيلوبونيز اليوناني، أستاذاً في العقيدة في جامعة أثينا، وهو عضو في مجلس الحوار والوحدة المسيحية. وسيمثل شخصياً الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية في المجمع الكبير الذي سيبدأ أعماله في 19 حزيران في كريت. وكما هو معلوم، فإن هذا الحدث شابه العديد من العوامل في الأسابيع الأخيرة، كان آخرها الطلب الذي تقدمت به الكنيسة الأرثوذكسية البلغارية طالبة تأجيل المجمع بسبب خلافات حول النصوص التحضيرية.

نشرت بطريركية القسطنطينية المسكونية، في السادس من حزيران الحالي، بياناً ذكّرت فيه جميع الأطراف المعارضة بأن جميع القرارات المتعلقة بالموعد، والإجراءات، والنصوص التي سيتم مناقشتها في المجمع الأرثوذكسي الكبير -وهو الأول الذي يتم في قرون- قد تمّ بناءً على موافقة متبادلة بين جميع الرئاسات الكنسية. لذلك، فمن الممكن عرض أية اختلافات أو تعديلات أو اقتراحات خلال منقاشات المجمع.



أيها المتروبوليت خريسوستوموس، ما الذي سيحصل في النهاية؟ هل ستشارك جميع الكنائس الأرثوذكسية في هذا المجمع؟

"نحن ننتظر عمل الروح القدس. نحن نمر بمرحلة صعبة لكن من الممكن لكل طرف التوصل إلى اتفاق. لقد تم اتخاذ الموافقة على كل شيء خلال اجتماع كبار الأساقفة في كانون الثاني الماضي، وصوت الجميع لصالح المجمع الأرثوذكسي الكبير الذي سيعقد في كريت بدءاً من 19 حزيران. إنني متأكد أن الروح القدس سيضيء عقولهم كما أنني لا أستطيع فهم لماذا حصل هذا التغيير. إنها لحظة تاريخية ولا يجب على الكنائس الأرثوذكسية أن تتغيب من المجمع الأرثوذكسي الكبير. نريد أن نصل إلى شكل من أشكال الوحدة...".

في الأسابيع الأخيرة اقترح بعض أساقفة الكنسية الأرثوذكسية اليونانية بعض تعديلات ترمي إلى التخلي عن كلمة "كنيسة" في إشارة إلى الإيمان الكاثوليكي. ماذا يعني هذا؟

"اقترح بعض الأساقفة هذه التغييرات في النص المتعلق حول العلاقات بين الأرثوذكسية وباقي العالم المسيحي. تم قبول التعديل وسيتم وضعه على جدول النقاش".



لكن لحد الآن هل يعتبر الأرثوذكس الكاثوليكيين كنيسة حقيقية ؟

"بالطبع إن الأمر كذلك. لقد تم اعتبار الكنيسة الكاثوليكية على الدوام على أنها كنيسة. وما نشير إليه هو اقتراح قدمه بعض المحافظين الذين لا يريدون أن يضعوا الكنائس على نفس المستوى. لكنني أعتقد أنه من غير المرجح أن يمرر هذا الاقتراح. وهناك العديد من الذين لا يتفقون مع هذا التعديل".



ما هي النقاط الرئيسية للمجمع الأرثوذكسي الكبير؟

"أولاً وقبل كل شيء مشهد وحدة جميع الكنائس الأرثوذكسية، بحضور كبار الأساقفة، يحتفلون بالليتورجيا الإلهية سوية. ثانياً رسالة إلى عالم اليوم وشعوبه بخصوص مشاكل اجتماعية وأخلاقية بصورة خاصة، والدفاع عن الحياة والعائلة، والأذى الذي يسببه الطلاق للعائلة، والسلام والحروب العديدة التي يتم خوضها حالياً، والدفاع عن الخليقة، والمشاكل التي تواجه البيئة. وكما أن هناك نقطة أخرى مهمة تتعلق بإمكانية نجاح الكنائس الأرثوذكسية في الوصول إلى حلّ لبعض المشاكل القائمة بينهم".



ذكرت موضوع الطلاق. تسمح الكنائس الأرثوذكسية بالزواج الثاني. كيف يتم التوافق بين هذه الجوانب؟

"لن يتم التساؤل حول المبدأ اللاهوتي المتعلق بالاقتصاد، الذي يسمح بذلك، كما أقره بالفعل المجلس المسكوني. لكن ذلك لا يمنعنا من التأمل في حقيقة أن الطلاق يؤذي العائلة".

لقد تبنت الكنيسة الأرثوذكسية مواقف مختلفة جداً حول الحوار مع المسيحيين الآخرين في المسار المسكوني نحو الوحدة...

"سنناقش محتويات وحدود هذا الحوار. من الصحيح القول أن لدى بعض الكنائس الأرثوذكسية معارضة لهذه العملية. إنها صفة من صفات الكنائس فلكل شخص الحرية في أن يقول ما يشاء. لكن ذلك لا يعني أنه إذا ما فكر شخص ما في طريقة ما فسيكون له الكلمة الفاصلة".

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 09:50 AM.