اعلانات خــورنة القوش
ضع اعلانك هنا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز تامل اليوم الثلاثاء
بقلم : الشماس سمير كاكوز
قريبا

العودة   منتديات خورنة القوش > †† اقسام الديـــــــن المسيحي †† > †† منتدى نشاطات الكنيسة †† > ملتقى التعليم المسيحي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 13-08-16, 09:49 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص شهوديهوه؛من؛هم؟

| 2016-08-12 18:24:50 |
هل شهود يهوه مسيحيون
http://www.ishtartv.com/viewarticle,69653.html
نوئيل عرب


إعتاد شهود يهوه على طرق الأبواب أو الوقوف على مفترق الطرق في الأماكن العامة، عارضين مطبوعاتهم عن الكتاب المقدس. يقولون أنهم مسيحيون بيد أن ايمانهم يبدو متناقضا مع الإيمان المسيحي. فمن هم شهود يهوه؟

هل هم مسيحيون مثل كل المسحيين؟ يؤمن المسيحي بأن المسيح إله. هذا الإيمان يجمع الكاثوليك والأرثدوكس والبروتستانت تحت راية المسيحية. غير أن شهود يهوه لا يؤمنون بأن المسيح إله. لهم إذن صبغة مسيحية وهم في نفس الوقت على نقيض من المسيحية. إنهم يرفضون صراحة قانون الإيمان المسيحي لأنهم لا يقبلون سر التجسد الذي بموجبه صار الله إنسانا. إنهم يأتون ببراهين مقنعة ظاهريا ليموهوا تناقضاتهم. يقولون أن يهوه أي الله قد نقل حياة إبنه المدعو في السماء عمانوئيل أو رئيس الملائكة ميخائيل إلى رحم عذراء يهودية إسمها مريم كي يولد كإنسان سمي يسوع المسيح. ربما هناك من يعتبر بأنهم محقون حيث أن الإنجيل لا يحتوي على آية يقول فيها يسوع صراحة أنه الله. أجل، بيد يسوع أكد بوضوح في الإنجيل أن شخصه وبشارته من الله. يقول إنه الإبن ويذكر الآب "خرافي تسمع صوتي... أعطيها الحياة الأبدية. لا تهلك أبدا ولا يخطفها أحد مني... وما من أحد يقدر أن يخطف من يد الآب شيئا. أنا والآب واحد" (يوحنا ١٠ ٢٧ـ٣٠). فهم اليهود جيدا معنى كلام يسوع فاتهموه بالتجديف "لا نرجمك لأي عمل صالح فعلت، بل لتجديفك، فما أنت إلا إنسان، لكنك جعلت نفسك إلها" (يوحنا ١٠ ٣٣). طبعا يقر شهود يهوه أن يسوع إبن الله لكنهم لا يؤمنون بأنه إله مساو للآب والروح القدس. إنهم ينكرون الثالوث الأقدس الإله الواحد بثلاثة أقانيم. يقولون أن المسيح إنسان إسثنائي كان موجودا قبل الخليقة في أعلى مرتبة بين الملائكة. بيد أنهم يحتفون بذكرى موته ويبجلون قيامته. كأن عقيدتهم وليدة إجهاد فكري. يبدون كمنتحلين لصفتهم المسيحية.

يقول شهود يهوه أن الكتاب المقدس يسمي الله يهوه لأن مؤسس هذه الطائفة "شارل تاز راسل" إدعى سنة ١٨٧٠ أن يهوه سيرسل عما قريب إبنه يسوع المسيح كي يهلك الكفار ويقيم الجنة على الأرض. أطلق "جوزيف رثرفرد" خليفة "راسل" سنة ١٩٣١ على الطائفة إسم شهود يهوه، حيث أن العهد القديم من الكتاب المقدس يسمي الله بهذا الإسم. بيد أن إستخدام تسمية الله بيهوه في العهد الجديد هو تحريف بما أن هذه اتسمية لا ترد في أية مخطوطة يونانية كتابية. عقيدة "الحقيقة" التي يؤمن بها شهود يهوه مذكورة في نصوص "الأكاديمية المركزية" التي هي مرجعهم الأعلى في تفسير الكتاب المقدس تفسيرا حرفيا تقريبا من خلال تأويلات تركز خصوصا على سفري دانيال والرؤيا. في هذا السياق تزعم الطائفة بأنه من المستحيل فهم الكتاب المقدس بدون الرجوع إلى تعليمات "الأكاديمية المركزية". فلا أحد منهم بحيد أبدا عن عن التفسير الرسمي المعتمد لدى الطائفة قاطبة تحت طائلة إتهامه بالكفر وحرمانه من الإنتماء إلى الطائفة.

غالبا ما يتطرق شهود يهوه أثناء نشر تعاليمهم إلى مفردات مختارة من عقائد الإيمان المسيحي مثل ألوهية المسيح وموته وقيامته والروح القدس والثالوث الأقدس ومصير الإنسان بعد الموت ومفهوم الخطيئة والعقاب... متوخين من ذلك تمرير تعاليمهم لدى زياراتهم إلى المنازل والتقائهم بالأسر ذات الثقافة المسيحية السطحية. إنهم ينطلقون دائما في هذا الإطار من نصوص معينة من الكتاب المقدس ليدسوا بحذاقة كنه تعاليمهم بدون أن ينتبه المتلقي الإعتيادي إلى فحوى رسالتهم المشبوهة مقارنة بجوهر العقائد المسيحية المشتركة بين الكاثوليك والأرثدوكس والبروتستانت. من جانب آخر تشوب حياتحهم الجماعية والأسرية ممارسات غريبة الأطوار وغير متبعة من قبل المسيحيين. إنهم يسعون إلى النئي بأنفسهم عن الأمور الدنيوية لأنهم يعتبرون أن العالم سيئ وآيل إلى الزوال. يعيشون كطائفة متماسكة ومغلقة بموجب معتقداتهم وهاجس الحرمان من الطائفة يتحكم بسائر سلوكهم في حالة الحياد البائن عن تعاليم الطائفة ومعتقداتها. فالمحكوم بالحرمان يقاطعه كافة المنتمين إلى الطائفة وقد تطال هذه المقطاعة التماسك الأسري بين أفراد العائلة الواحدة. العلاقات الإجتماعية العائلية الشخصية تدور جميعها في أجواء مغلقة لا تضم سوى المنتمين إلى الطائفة. في هذا السياق لا يحتفلون بالأعياد المسيحية كالميلاد والقيامة ورأس السنة ولا يحتفلون أيضا بالمناسبات والأعياد الوطنية المتبعة في البلدان اتي يعيشون فيها. الجانب الترفيهي أيضا محدود جدا في حياتهم اليومية وكذلك مشاهدة التلفزيون ومتابعة المواضيع على الأنترنيت وممارسة الألعاب الألكترونية مثل "بلاي ستيشن" وغيره. تجدر الإشارة هنا إلى ما قد ينجم عن هذه الممارسات من مآسي شخصية ومشاكل إجتماعية للشخص الذي يجرؤ على التخلي عن الطائفة وتعاليمها لسبب ما.

من الممكن إعتبار شهود يهوه جماعة دينية قريبة نوعا من المسيحية دون أن تكون مسيحية. فقد إعترف بهم الإتحاد الأوروبي كديانة أسوة بالمسيحية واليهودية والإسلام، وذلك من منطلق العدالة وحقوق الإنسان وحرية المعتقد.إنهم طائفة ذات صفة دينية. فالإنتماء إليهم قرار شخصي والسعي نحو الفضيلة هاجس يسير بمقتضاه المنتمون. ليس لديهم رجال دين، فجميعهم علمانيون ملتزمون بمبادئ عقيدتهم المتسمة ببعض التعاليم المسيحية. يسمون إلههم يهوه وليس الله. بعبارة أخرى يمكن إعتبارهم حركة دينية أقلية "مسيحية" بتحفظ، ولكن عالمية بحكم إنتشارها في معظم أرجاء العالم.

يركز شهود يهوه في تعاليمهم على نهاية العالم، مستشهدين خصوصا بسفر الرؤيا الذي يفسرونه على هواهم، متجاهلين طوعا أسفار العهد الجديد الأخرى. إنهم مهووسون بفكرة نهاية العالم إلى درجة أنهم حددوها زورا سنة ١٩١٤ ثم ١٩٧٥ وأخيرا سنة ٢٠٠٠. وقد أوجدوا في كل مرة عذرا واهيا لتبرير زعمهم. لكننا نحن المسيحيون نؤمن بكلام المسيح "السماء والأرض تزولان" كما نؤمن بمجيئه الثاني المجيد إلى الأرض. ذلك من صلب إيماننا المسيحي. لكن المسيح قال أيضا بأن لا أحد يعرف "لا اليوم ولا الساعة" وأن مجيئه له المجد سيكوة "فجأة" "كالبرق" الذي يخترق السماء ويراه الجميع. مجيئ المسيح ليس إذن مسألة قلق وهوس للمسيحيين بل موضوع رجاء.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » 1R-1026

من مواضيع 1R-1026

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [2]  
قديم 13-08-16, 09:52 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: شهوديهوه؛من؛هم؟

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B4...87%D9%88%D9%87
شهود يهوه[عدل]
Question book-new.svg المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
▼هذه المقالة جزء من سلسلة
المسيحية
Cefalu Christus Pantokrator cropped.jpg
بوابة المسيحية
العقائد◄
تاريخ المسيحية◄
شخصيات مؤثرة◄
الكتاب المقدس◄
الطوائف المسيحية◄
مجتمع◄
الحضارة◄
الحياة الدينية◄
كنائس وكاتدرائيات◄
مواقع مقدسة◄
انظر أيضًا◄
شهود يهوه إحدى الطوائف المسيحية والتي لا تعترف بالطوائف المسيحية الأخرى، [1] كما أنهم يفضلون أن يُدعوا بشهود يهوه تمييزاً لهم عن الطوائف المسيحية الأخرى. ولقد كانت بداياتهم في أوائل سبعينيات القرن التاسع عشر في ولاية بنسلفانيا الأمريكية على يد "تشارلز تاز راسل"، نشأ الشهود عن مجموعة صغيرة لدراسة الكتاب المقدس وكبرت هذه المجموعة فيما بعد لتصبح "تلاميذ الكتاب المقدس"، يتميز الشهود بروابطهم المتينة دون أية حواجز عرقية أو قومية، ووعظهم التبشيري الدؤوب في الذهاب إلى أصحاب البيوت وعرض دروس بيتية مجانية في الكتاب المقدس، ورفضهم لمظاهر الاحتفالات التي يزاولها أغلب ان لم يكن كل المسيحيين بميلاد المسيح، ولا يحتفل الشهود بأعياد الميلاد الفردية، ولا يخدم الشهود في الجيش وهم محايدون سياسيا إذ لا يتدخلون بأي شكل من أشكال السياسة، كما أنهم لا يؤمنون بالثالوث ولا بشفاعة القديسين ولا بنار الهاوية كوسيلة لتعذيب الأشرار، كما يؤمنون بأن 144 ألف مسيحي ممّن يدعونهم "ممسوحين بالروح" سيملكون مع المسيح في الملكوت (بحسب مفهومهم، الملكوت هو حكومة سماوية برئاسة المسيح) وبأن بقية الأشخاص الصالحين سيعيشون في فردوس أرضي إذ سيرثون الأرض ويتمتعون بالعيش إلى الأبد بفضل تلك الحكومة السماوية.
يؤكد شهود يهوه أن الاسم يهوه هو اسم الله وهو يرد في الكتاب المقدس (المخطوطات الاصلية) أكثر من 7200 مرة، (مزمور 18:83) ولكن المترجمين قاموا باستبدال الاسم بلقب "الرب". ويكنّ الشهود مقداراً كبيراً من الالتزام بعقيدتهم وحرصاً أشدّ في حضور الاجتماعات التي تعقد مرتين في الأسبوع في القاعات العامّة وفي حضور المحافل التي تعقد 3 مرات في السنة في قاعات أكبر أو ملاعب رياضية. وقام الشهود باتّخاذ اللقب "شهود يهوه" بشكل رسمي في عام 1931 (اشعياء 10:43).
NW.Arabic.jpg
محتويات [أخف]
1 المعتقدات
2 الأتباع
3 الدوريات
4 معارضة
5 المؤتمرات السنوية لشهود يهوه
6 وصلات خارجية
المعتقدات[عدل]
يؤمن شهود يهوه بأن الكتاب المقدس هو كلمة الله. ويعتبرون أسفاره الـ 66 موحًى بها ودقيقة تأريخيا. وما يُدعى عموما العهد الجديد يفضّلون الإشارة إليه بعبارة "الأسفار اليونانية المسيحية"،‏ والعهد القديم بعبارة "الأسفار العبرانية". وفي حين يقولون إن المسيحيين غير ملزمين بحفظ شرائع التوراة الواردة في "الأسفار العبرانية" وإنما يخضعون لتعاليم "الأسفار اليونانية"، حيث يقتبس شهود يهوه من الأسفار اليونانية والعبرانية على حد سواء ويفهمون نصوصها حرفيا إلا حيث تدل التعابير أو سياق الكلام على نحو واضح أن المعنى مجازي أو رمزي. وهم يقولون أنه فيما تنتظر بعض نبوات الكتاب المقدس الإتمام،‏ فإن الكثير من النبوات قد تم،‏ أو انه قيد الإتمام. والهدف الأهم لكل واحد من شهود يهوه هو التبشير بملكوت الله باعتبارهِ الحل الوحيد والقريب لمشاكل العالم المتفاقمة، وكذلك تعريف الناس على اسم الله الفريد - يهوه - كما يذكر الكتاب المقدس.
كما أنهم يمنعون أتباعهم من التدخين باعتبارهِ مؤذياً للجسم ويخالف كلمات القديس بولس "لنطهر ذواتنا من كل دنس الجسد والروح" (2 كورنثوس 7: 1). ويمنعوهم أيضاً من خدمة العلم لأنهم يعتبرون أن ولاءهم هو لملكوت الله وجميع حكومات العالم في نظرهم هي موجودة بسماح من الله القادر على كل شيء لكنها تخضع لسلطة الشرير - الشيطان (1 يوحنا 5: 19)، ويقولون إن تحية العلم هي نوع من عبادة الأصنام فيمتنعون عن أداء تلك التحية باعتبارها طقساً دينياً. غير أنهم يشددون على احترام قوانين الدولة ما دام ذلك لا يتعارض مع الولاء المطلق لله ولملكوته.
أيضا يحرمون عملية التبرع بالدم بسبب قدسيته فكل إنسان بحسب اعتقادهم يمتلك حياته في دمه ولا يجوز ان تنتقل تلك الحياة لإنسان آخر حتى لو كان مشرفاً على الموت ويحتاج لمتبرع بالدم، وان الدم الوحيد القادر على الإنقاذ هو دم المسيح الكريم. غير أنهم يقبلون بالبدائل الطبية للدم.
ويقولون إن المسيح لم يمت على صليب كما تعتقد طوائف العالم المسيحي بل على عمود أو خشبة (الكلمة الاصلية اليونانية staurós) كما هو موجود في أسفار الكتاب المقدس، لذلك فهم لا يضعون الصليب على الصدور وفي البيوت، كما أنهم لا يستعملون الصور والتماثيل في عبادتهم. وفي حين يؤمنون بأن مريم وَلدت المسيح وهي عذراء، يفسّرون نصوص الإنجيل التي تتحدث عن "إخوة يسوع" بالقول إن مريم أنجبت أولادا آخرين من زوجها يوسف بعد ولادة المسيح (وقد خصصت مجلتهم "برج المراقبة" عدد 1 يناير 2009 مقالات حول الاستفادة من مثال مريم والاقتداء بها [2]). لكل هذه الأسباب تعتقد طوائف العالم المسيحي ان شهود يهوه هي بدعة واتباعها ليسوا بمسيحيين.
الأتباع[عدل]
بحسب تقريرهم العالمي لسنة 2015، تشير احصائيات الشهود ان أتباعهم الملتزمون 8,220,105 في 240 بلدا، وتستند الإحصائية على عدد الذين يقومون بالعمل التبشيري في بيوت الناس. وقد لا نتوخّى الدقة في الإحصاء، إذ استثنى الإحصاء الأطفال دون سنّ العاشرة، واستثنى كذلك اتباع فكر الشهود الذين لا يقومون بالأعمال التبشيرية المنزلية. فنستنتج مما سبق، ان الإحصائية متحفّظة بعض الشيء فهناك 19 مليون نسمة يحضرون "عشاء الرّب" والذي يقام مرة واحدة كل عام في الرابع عشر من شهر نيسان بحسب التقويم القمري.
الدوريات[عدل]

قاعة الملكوت، والخاصة بجماعة شهود يهوه في ألمانيا
لا تدّخر جماعة الشهود من نشر معتقداتها في شتّى بقاع الأرض، ويؤكد شهود يهوه على نشر معتقداتهم عن طريق المادة المكتوبة. ويقوم الشهود بطبع ونشر مجلة استيقظ Awake، والتي تنشر في 103 لغة. وتتناول المجلة مواضيع متنوعة ولكن تتم معاينة ومداولة تلك المواضيع العامّة من وجهة نظر الكتاب المقدس، وهي تصدر شهريا. ويقوم الشهود أيضا بنشر مجلة أخرى تعرف باسم "برج المراقبة" The Watchtower، وتُطبع هذه المجلة بـ254 لغات وتتناول شرح مبادئ الكتاب المقدس، ويقدّر توزيع المجلة بـ 59 مليون نسخة وتصدر بشكل نصف شهري. يصدر شهود يهوه أيضا مطبوعات تشرح الكتاب المقدس بأكثر من 780 لغة، حتى باللغات التي ينطق بها عدد قليل من الأشخاص الساكنين في المناطق النائية. موقعهم على الإنترنت يزود معلومات بمئات اللغات.[3]
معارضة[عدل]
يتهم البعض هذه الجمعية بأنها جماعة يهودية، وهو أمر ينكرهُ شهود يهوه. [4] . وجماعة شهود يهوه ينتشرون في كل دول العالم تقريباً، حتى في الدول الشيوعية والملحدة، ومعروفون بسلوكهم المسيحي الحسن وإتباعهم للقوانين. ومن الجدير بالاهتمام أن عمل شهود يهوه مسموح به في كل من جمهوريتي لبنان والسودان، حيث يناهز عددهم 3600 في لبنان و 700 في السودان بحسب ما ذكر في كتابهم السنوي لعام 2013.
المؤتمرات السنوية لشهود يهوه[عدل]
تعقد جمعية شهود يهوه ثلاثة مؤتمرات أو محافل عامة جامعة كل عام. مثال على ذلك ما تم عقدهً في النمسا عام 1986م.[5]
في الفترة من 18 إلى 21 تموز/ يوليو في مدينة فينا، وحضره بعض اتباع الجمعية المقيمين في شرق النمسا. وكذلك حضره الناطقون باللغة المجرية واللغة الكرواتية من المجر ويوغسلافيا. وقد حضر هذا المؤتمر حسب قولهم 11 ألف عضو.
في الفترة من 25 إلى 28 تموز / يوليو في مدينة كلا جنفورت في جنوب النمسا وذلك لأعضـاء الجمعية في محافظات جنوب النمسا وقد حضر هذا الإجتماع 5 آلاف عضو بحسب إحصائياتهم.
وفي مؤتمرهم الاخير من أيلول / سبتمبر في مدينة اسبروك غرب النمسـا وذلك لأعضاء الجمعية المقيمين غرب النمسـا.
ويتـم عقد المؤتمرات عادة في إستاد رياضي كبير يتم إستئجاره لهذا الغرض كما يحصل في مدينة ميونخ في ألمانيا الغربية حيث لوحظ عقد مؤتمراتهم في إحدى قاعات القرية الأولمبية الكبرى. ويلاحظ من يتابع لهذه المؤتمرات، سواء في ألمانيا والنمسـا الأمور التالية:
الامكانيات المادية والتنظيمية الثانوية وراء عقد هذه المؤتمرات.
وحدة برامج ومواضيع هذه المؤتمرات.
التركيز في مواضيع برامجهم على مختلف شؤون الحياة والعبادة، كما يعرضون النصوص الواردة في أسفار العهدين القديم والجديد حول شعب إسرائيل وما لاقاه من مشاكل وما ارتكب من معاصٍ حتى جاء إلى أرض الميعاد بقيادة موسى امتثالاً لأمر يهوه.
يسعى مسؤولو شهود يهوه في هذه المؤتمرات إلى تعزيز التعارف بين الأفراد ويتحدثون عن الإخـاء بين بعضهم البعض وبين أتباع فروع الجمعية في البلدان المختلفة حول العالم.
تخصيص فقرات عديدة في برنامج المؤتمر لقراءة التحيات والتمنيات لفرع من فروع الجمعية ببلد مثل البرازيل او بوليفيا او تايوان لمؤتمر كلا جنفورت، او من مؤتمر الجمعية المنعقد في مدينة هانوفر لنظيره في مدينة فينا، مع حرصهم على ذكر عدد الحاضرين في المؤتمر.
ذكر مدى النمو الحاصل في اعداد المنتمين إلى هذه الجمعية في عدة بلدان.
تناول موضوع وجود نشاط للجمعية في بعض البلاد التي تحظر عملهم.
الحديث عن الإضطهاد الذي يلاقيه المنتمون لهذه الجمعية ومدى تحملهم للعذابات في البلاد الممنوعين فيها.
وصلات خارجية[عدل]
مشاريع شقيقة في كومنز صور وملفات عن: شهود يهوه
شهود يهوه-الموقع الرسمي لجمعية برج المراقبة
موقع معارض

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [3]  
قديم 13-08-16, 09:55 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: شهوديهوه؛من؛هم؟

https://www.jw.org/ar/%D8%B4%D9%87%D...7%D9%88%D9%87/
لمَ يدعى شهود يهوه بهذا الاسم؟‏

يهوه هو اسم الله العلم الوارد في الكتاب المقدس.‏ (‏خروج ٦:‏٣‏،‏ الترجمتان اليسوعية والعربية الجديدة؛‏ مزمور ٨٣:‏١٨‏)‏ والشاهد هو شخص يعلن مفاهيم او حقائق مقتنع بها.‏

اذًا يشير الاسم شهود يهوه اننا فريق مسيحي يعلن الحق عن يهوه خالق كل الاشياء.‏ (‏رؤيا ٤:‏١١‏)‏ ونحن نشهد للناس من خلال طريقة حياتنا وبالتحدث اليهم عن تعاليم الكتاب المقدس.‏ —‏ اشعيا ٤٣:‏١٠-‏١٢؛‏ ١ بطرس ٢:‏١٢‏.‏

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [4]  
قديم 13-08-16, 09:56 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: شهوديهوه؛من؛هم؟

https://www.jw.org/ar/%D8%B4%D9%87%D...A%D9%86%D9%8A/
كيف ينظر شهود يهوه الى الاديان الاخرى؟‏

نحن نتبع وصية الكتاب المقدس:‏ «‏اكرموا شتى الناس‏»،‏ بصرف النظر عن معتقداتهم الدينية.‏ (‏١ بطرس ٢:‏١٧‏)‏ ففي بعض البلدان،‏ تصل اعدادنا الى مئات الآلاف.‏ إلا اننا لا نضغط على السياسيين ورجال القانون كي يقيّدوا او يحظروا عمل الفئات الدينية الاخرى.‏ ولا نشن حملات للمطالبة بقوانين تفرض على المجتمع قيمنا وقناعاتنا،‏ بل نظهر للآخرين التسامح الديني الذي نود ان يبادلونا به.‏ —‏ متى ٧:‏١٢‏.‏

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [5]  
قديم 13-08-16, 09:59 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: شهوديهوه؛من؛هم؟

http://www.gotquestions.org/Arabic/A...witnesses.html
من هم شهود يهوه وما هي معتقداتهم؟


السؤال: من هم شهود يهوه وما هي معتقداتهم؟

الجواب: بدأ نشاط الجماعة المعروفة اليوم بشهود يهوه في ولاية بنسلفانيا الأمريكية في عام 1870، كأجتماع لدراسة الكتاب المقدس بقيادة تشارلز تاز رسل. ووقتها قام السيد رسل بتسمية جماعته "جماعة فجر الألفية". وبدأ تشارلز رسل في كتابة سلسة من الكتب قام بتسميتها "فجر الألفية"، ولقد أكمل قبل وفاته عام 1916 ستة أعداد تحتوي المعتقد الديني الذي يعتنقه أتباع شهود يهوه اليوم. وبعد وفاه السيد رسل، قام صديقه القاضي جوزيف فرانكلين رثفورد الذي تولي قيادة الجماعة من بعده بكتابة العدد السابع والمتمم لسلسلة مؤلفات "فجر الألفية" في عام 1917 وقد قام بتسميتة "السر المتمم". وكانت جمعيات "واتش تور بيبل" و "تراكت" قد أسسا في عام 1886 ولقد كانا الوسيلة التي من خلالها أنتشرت هذه المؤلفات. ولقد عرفت الجماعة بأسم "الرسليون – نسبة الي مؤسسها تشارلز رسل" حتي عام 1931 حين حدث أنشقاق و تم تغيير أسمها الي "شهود يهوه". ولقد أطلق المنشقون من هذه الجماعة علي أنفسهم أسم "دارسي الكتاب المقدس".

فبماذا يؤمن شهود يهوه؟ بدراسة معتقدهم الديني المتعلق بألوهية المسيح، الخلاص، الثالوث الأقدس، الروح القدس، والغفران، .... الخ. يتضح لنا أنهم بلا شك لا يتبعون المعتقدات المسيحية الأصلية فيما يتعلق بكل هذه المواضيع. فهم يعتقدون أن يسوع هو رئيس الملائكة ميخائيل، أسمي المخلوقات. مما يتعارض مع ما هو مذكور في الكتاب المقدس أن يسوع المسيح هو الله (يوحنا 1:1، 14 و 58:8 و 30:10). ويعتقدون أن الحصول علي الخلاص يتم بخلط الأيمان، بالأعمال الحسنة، والطاعة. مما يتعارض مع ماهو مذكور في الكتاب المقدس أننا نحصل علي الخلاص بالأيمان وحده (يوحنا 16:3 و أفسس 8:2-9 و تيطس 5:3). وترفض جماعة شهود يهوه الثالوث الأقدس، ويؤمنون أن المسيح كائن مخلوق وأن الروح القدس هو مجرد تعبير عن قوة الله. ويرفضون أيضاً مبدأ عمل المسيح الكفاري علي الصليب اذ يعتقدون أن موت يسوع هو مجرد فدية عن خطيئة آدم.

كيف يقوم جماعة شهود يهوه بتبرير معتقداتهم الغير كتابية؟ (1) أنهم يدعون أن الكنيسة قامت علي مر العصور بتحريف الكتاب المقدس، و (2) قاموا بترجمة الكتاب المقدس بما هو معروف بترجمة العالم الجديد وقامت الجمعيات المذكورة بعاليه بتغيير النص الكتابي ليتناسب مع ما هو مدون في كتب تشارلز رسل بدلاً من تعاليم الكتاب المقدس. ولقد تم تعديل ترجمة العالم الحديث عدة مرات.

ولذا فيحق القول أن جماعة شهود يهوه هم بدعة وأن كانت معتقداتهم تشير الي بعض الحقائق المتضمنة في المسيحية. ونجد أن جمعية الواتش تاور تبني معتقداتها علي التعاليم المدونة من خلال تشارلز رسل و القاضي جوزيف فرانكلين رثفورد، وخلفائهم. ويدعون أن لهم الحق في تغيير وترجمة الكتاب المقدس كما يرومون. ولذا فهم لا يرحبوا باعتبار الكتاب المقدس كالكلمة الحق و لا يشجعوا التفكير في هذا الموضوع. مما يتعارض مع تعليم الرسول بولس لتيموثاوس بل ولنا جميعاً في تيموثاوس الثانية 15:2، اذ يشجعنا علي دراسة كلمة الله والتأكد من أن أي تعليم مقدم يتوافق مع كلمة الله.

ومن الجدير بالذكر أن جماعة شهود يهوه نشطاء جداً في عملياتهم التبشيرية، فهم يعملون جادين علي نشر رسالتهم. ولكن للأسف فرسالتهم مليئة بالكذب والخداع والتعليم الزائف والضال. ونحن نصلي أن يفتح الله أعينهم لحقيقة الكتاب المقدس والتعاليم الموجودة في كلمة الله.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [6]  
قديم 13-08-16, 10:01 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: شهوديهوه؛من؛هم؟

شــهود يهــوه
http://arabic.islamicweb.com/christianity/jahova.htm


إن جماعة شهود يهوة: جماعة صهيونية عالمية متأثرة بالديانة اليهودية ترتدي ثوب المسيحية. قام بتأسيسها Charles Russel (1852-1916) وقد أقامت زوجته شكوى ضده في المحكمة لسوء خلقه. ثم جاء من بعده وجوزف رذرفورد (Joseph Rutherford) (1869-1942) ثم تولى ناثان هومر كنور ( ؟-1905).

وأما الاله «يهوه» فقد ذكر القسيس ابراهيم جبر القبطي أنها الترجمة العبرية للقب (اله الحرب). وهو عند شهود يهوه اله فئوي خاص بالشعب اليهودي ينفث حقدا وغضبا ضد أبناء الأمم والشعوب الأخرى. وهم يدعون الى سلام عالمي تحت حكم يهودي عالمي بيته الأبيض: هيكل سليمان. ومن لم يقبل فلينتظر معركة أرمجدون (يقصدون المعركة الكبرى بين اليهود والعرب). وأي سلام يأتي من قوم قتلوا أنبياءهم وأشعلوا الحروب بين الامم؟

وجماعة شود يهوه لا تعترف بأي حكومة ولا شعار فقد قالوا في كتاب (Let God be true P. 295) « يعلن شهود يهوه اليوم أحكام الله العادلة والقاضية بتدمير جميع حكومات هذا العالم الشرير». ولا تنحني رؤوسهم الا الى العلم الذي تعلوه نجمة داود السداسية. صدرت في حق العديد من أعضاء هذه الجماعة بالتجسس لصالح أمريكا وغيرها.

وهي أحرى أن تسمى منظمة عالمية سياسية فان أهم أهدافهم ان تقوم مملكة اسرائيل وتحكم العالم كله. وهي تدعو لحشد التأييد لليهود في مملكتهم القادمة ولتهيئة الناس وتعبئتهم ليكونوا جنودا متطوعين لحرب يهودية مقدسة قادمة ضد المسلمين وهي معركة أرمجدون. جمعية تدعي الانسانية والسلام وهي تمجد الحرب وتدق طبولها. وتعتبر القتل والتدمير الذي يحصل عندها تحقيقا لنبوءات التوراة. يدعون الناس للاستسلام لحلم « مملكة اسرائيل الكبرى المباركة من ربها يهوه».

يتسترون بالمسيحية ويعملون لخدمة السياسة التوسعية لليهود. يمجدون الحركة الصهيونية وصفون زعيمها تيودور هرتزل بالمحبوب من الله. ويعبرون عن نشأة الكيان الصهيوني بنعمة يهوة التي أرسلها الى شعبه الخاص والمختار الى الأبد. ولهذا لم يصدر عن الجمعية حتى الآن قرار يدين الانتهاكات الصهيونية للشعب الفلسطيني.

أعلن شهود يهوه أن سنة 1914 شهدت ارتفاع غضب الله عن اليهود بعد أن كان وقع غضبه عليهم سنة 606 وابعد 1914 أصبحوا أصحاب السلطة الذين سيحكمون العالم، وطيلة فترة عدم حكمهم كان الحكم للشيطان. (عن كتاب الخلاص لجوزف راذرفورد). ولهم حسابات خاصة اعتمدوها لتبرير وتسويق فكرتهم بابتداء العمل الجاد لبعث مملكة يهوذا من جديد. فهم مندوبو مبيعات استأجرهم اليهود للترويج والدعاية لمشروعهم الأكبر في حكم العالم.

وقد يتظاهر أفرادهم أمام المعترض بعدم الرضا عن قتل وتهجير الفلسطينيين لكنهم لم يصرحوا رسميا بالاعتراض على ما تفعله اسرائيل في لبنان وفلسطين لأن عقيدة شهود يهوه تنطلق من فكرة أن الله قد رفع منذ 607 غضبه عن بني اسرائيل، وأن كل ما تقوم به اسرائيل انما هو يمثل إرادة الله ذلك منهم ولا بد أن يكون راض عن كل ما فعلوه لتتحقق النبوءات حول قيام مملكة اسرائيل الكبرى. وعلى الأمم الأخرى الصبر على ما قدره الله لهم من التشريد والموت واقتطاع أراضيهم وأملاكهم.

ولذلك فإن تسميتهم «شهود يهوه» تربطهم باليهود أكثر من ارتباطهم بالمسيحية: فإنهم غير مقبولين كمسيحيين لا في الكنيسة ولا بين حكومات العالم التي اتحذرهم بشدة وترتاب من أمرهم. فلا تزال حكومات العالم تلاحقهم وتمنع نشاطهم كما حدث في لبنان وتركيا ومصر وسويسرا وايطاليا وألمانيا والنمسا وكندا وغيرها من بلاد العالم حيث صدرت قرارت المنع بحجة أن جمعية شهود يهوة انما هي حركة سياسية تعمل لمصلحة الصهيونية ووفق توجيهاتها.

فجماعة شهود يهوه حين تدعو المسلم الى أن يترك دينه اليها لا ترضى أن يكون بروتستانتيا ولا كاثوليكيا فانها لا تراهم مسيحيين أصلا. ومن أهم أسباب قبول دعوتهم أنهم يستخدمون الجنس الناعم لطرق أبواب الناس والدخول على البيوت. ويتميزون بالملابس الراقية والمظاهر البراقة ليوقعوا الناس في حبالهم. يسمحون لأنفسهم بدق أبواب الناس ليعرضوا عليهم فكرهم بينما لا يسمحون لأحد بطرق أبوابهم. ان فكرة دق المرأة الباب عند بيوت الرجال فكرة جذابة لجلب الزبائن. وهذه الفكرة لم تعد تقتصر على بائعي الملابس وانما على بائعي الأديان! وكما جاء في بيان كنيسة اللاتين بدمشق « جماعة تدخل على المنازل البسيطة بثياب الحملان وهي ذئاب خاطفة تفترس الأذهان الضعيفة بآيات من توراة مزيفة لا تمت بصلة الى الكتب المقدسة». ونظرا لازعاجاتها المتكررة في البيوت ألصق الناس في هولندا وغيرها على أبواب بيوتهم عبارة (ممنوع دخول الكلاب وشهود يهوه).

عقائد شهود يهوه

وتتلخص عقائد شهودي يهوه في :

الدعوة العالمية الى أن يكون الشعب الوحيد الحاكم على الأرض هم شعب اسرائيل وأن تزول الممالك جميعها وتبقى مملكة واحدة هي مملكة بني اسرائيل في القدس. يبشرون الناس بفلسطين وطنا قوميا لليهود. ويعملون على تقرير عقيدة مملكة اسرائيل العالمية بين الناس ومن ثم الدعوة الى القضاء على جميع الأنظمة السياسية.
الانتصار للصهيونية العالمية ولذلك أصدوا أول نشرة لمجلتهم سنة (1879) بعنوان Zion’s Watch Tower غير أنهم لاحظوا أن دعوتهم مكشوفة فحذفوا كلمة (صهيون) وصارت بعد ذلك Watch Tower. إنهم يسعون لاقامة هيكل سليمان ليكون عرش اليهود يحكمون العالم وهم عليه .
يبشرون بمعركة أرمجدون التي يتم لشهود يهوه بعدها السيطرة على العالم وخضوع العالم لمملكة اسرائيل.
إنكار عقيدة ألوهية المسيح ومع ذلك فهو ابن الله غير أنهما شخصيتين منفصلتين وأن الابن غير مساو للأب كما تدعي الكنيسة.
إنكار عقيدة الثالوث واعتبارها من مخلفات العقائد الوثنية القديمة. إذ لم ينص الكتاب المقدس على كلمة ثالوث. غير أن سؤال المسيح من دون الله أمرا مشروعا عندهم. فهو وسيط بين الله والناس. وهذه وساطة لم يأذن الله بها. والكتاب باعترافهم محرف لا يصلح لأخذ العقائد منه.
إن رفض شهود يهوه الثالوث وأن النص الذي دل على الثالوث في البايبل هو كذب مع قبول عقيدة ابن الله هو تناقض. ما يدريهم أن هذا أيضا من التحريف؟
اعتراف شهود يهوه بتحريف البايبل (الكتاب المقدس)

وقد ابتدعوا اسما لله لم تعرفه المسيحية من قبل (يهوه) أو (ياوي) أو (Jahova). وزعموا أن جميع نسخ الكتاب المقدس القديمة كانت تتضمن هذا الاسم من قبل لكنها تعرضت للتحريف. وأعلنوا أن اسم الله ورد سبعة آلاف مرة ولكن تعرض اسمه للحذف، ولكن أي اعتبار لكتاب من عند الله لا يتضمن حتى اسم الله؟! وزعموا أن سبب حذفها أنهم تعرضوا لللاضطهاد ولهذا كانوا يخفون اسم الله. وهو تبرير باطل فان الاضطهاد لم يمنعهم أن يكتبوا التوراة ويقرأوها؟! هل كانوا ممنوعين فقط من ذكر اسم ربهم؟! وهل يعني هذا حقيقة مهمة وهي أن كل الكتب التي بأيدي النصارى من غير شهود يهوه هي كتب محرفة لأنه قد جاء في كتابهم "وأما كلمة الهنا فتثبت الى الأبد" (اشعيا40:8). وقد زعموا ان المسيح قال " السماء والأرض تزولان وكلامي لا يزول". وقوله " ولا يجوز أن تزال نقطة واحدة من الكتاب".

فهو اتهام ليس بسهل لأنه يعني أن الروح القدس ترك النصارى ألفي سنة ولم يعلمهم ما يجب عليهم ولم يحذرهم من التحريف الواقع في كتبهم.
بل قد أعلن شهود يهوه في مجلتهم Awake العدد الصادر في 8 سبتمبر 1967 أن هناك خمسين ألف خطأ في الكتاب المقدس .
وهذا اتهام للمسيحيين بأنهم ضالون بقوا يجهلون اسم الله الحقيقي منذ ألفي عام. إن إقرار شهود يهوه بوقوع التحريف في البايبل حول الثالوث (رسالة يوحنا الأولى 5: 7) وحول اسم الله يعتبر تناقضا منهم. فانه ما يدريهم ان هناك مواضع أخرى منه تعرضت للتحريف والإزالة أو الزيادة؟ وقد سبقهم البروتستانت الى استبعاد سبعة كتب من البايبل بحجة أنها محرفة. وحتى نسخة الملك جيمس التي يعتبرونها سالمة من التحريف قد تعرضت لحذفهم (متى 17: 21 مرقس 9: 44-46 لوقا 17: 36 يوحنا 5: 4 الأعمال 8: 37). والمورمونز يرفضون من البايبل ما يتعارض وكتاب نبيهم جوزف سميث الذي هو أكثر ثقة من البايبل.
المسيحية الحالية مسيحية زائفة. وأن من مهام شهود يهوه القضاء عليها. وهذا متعارض مع وعد المسيح بأنه بمجرد رحيله سيأتي من بعده روح الحق الذي سيعلم أتباعه كل شيء. فلا سلم الكتاب من التحريف ولا هم سلموا من الشرك والتثليث. قال جوزف سميث في كتابه (The Crisis P. 41) «إن المسيحية الاسمية أي الديانة التي تدعي خداعا أنها تمثل المسيح ليست في حقيقتها الا جزءا من هيئة الشيطان».
فلماذا يبقى شهود يهوه يتمسكون بانهم مسيحيون وأنهم متمسكون بالكتاب المقدس مادامت المسيحية زائفة والكتاب محرفا؟ لقد قالوا «إن شهود يهوه يؤمنون بالكتاب المقدس ككلمة الله، ويعتبرون أسفاره الـ 66 ملهمة ودقيقة تاريخيا» . لقد تحدثوا كثيرا عن الكاثوليك لكنهم لم يتحدثوا عن التحريف الذي تتعرض له نسخة الملك جيمس من قبل البروتستانيين كما تقدم.
يحرمون نقل الدم ويطالبون بإعفائهم من الخدمة العسكرية ويمتنعون من التبرع بالدم بدعوى الانسانية مع أنهم يبشرون بمعركة ارمجدون ويبنون عليها عقائد ونبوءات كثيرة ويحلمون بقيام مملكة اسرائيل بعدها. وقد اعتمدوا على نصوص من الكتاب المقدس تحرم أكل الطعام ممزوجا بدم الحيوان غير أن النص في (أعمال الرسل 15 : 28) يحرم الدم المذبوح للأصنام والدم المخنوق وأن ما عدا ذلك فلا بأس به. لكنهم فسروا نقل الدم من انسان لآخر على أنه مثل أكل الدم. وهذا غير منطقي فان الانسان لا يجوز أكله بخلاف الحيوان. والحفاظ على حياة الآدمي أمر الهي. ونقل الدم وسيلة لإنقاذ حياة نفس بشرية فيصير نقل الدم واجبا دينيا.
يدعون الى السلام العالمي والى انتزاع السلاح من أيدي جميع البشر الا من أيدي اليهود الذين انتشر السلاح عندهم حتى انقلبت فلسطين ترسانة أسلحة نووية وكيميائية، ويحق دائما لبني اسرائيل (شعب الله المختار) ما لا يحق لغيرهم. فهم وحدهم يحق لهم حمل السلاح ضد جميع الأمم. واذا اعتدى عليك معتد وأخذ أرضك فلا تقاومه وانتظر دائما الوعد بأرض أخرى تعطى لك يوم القيامة وليس الآن.
يحرمون البيبسي والشاي والقهوة لكنهم يبيحون شرب الخمر.
وجود فرصة للتوبة بعد الموت.
ينكرون الحياة الأخرى يوم القيامة ويعتقدون أن الجنة انما هي السلام العالمي على الأرض واستبدال حياة الشقاء الحالية بحياة نعيم على الأرض وهم في ذلك موافقون للصدوقيين من اليهود.
الجنة عندهم على الأرض. ولكن سيكون هناك صفا سماويا يسكن السماء وهم المختارون وعددهم (144000) أما البقية من أصحاب الأعمال الحسنة فسيكونون من الصف الأرضي أي يسكنون الأرض يحكمهم الصف السماوي وبهذا يحجمون ملكوت الله الى مستوى حكومية ثيوقراطية أرضية تدير شؤون الأرض من مدينة اورشليم. فماذا عن ثلاثة ملايين من شهود يهوه يبشرون ليهوه؟ واذا كان شهود يهوه يمتازون على غيرهم فما سبب حرمانهم من أن يكونوا في الصف السماوي؟
المختارون للحياة الأبدية 144000 فقط. معتمدين على الفصل السابع من رؤيا يوحنا. فالخلاص لليهود فقط من دون الأمم الأخرى. فما فائدة تبشير الأمميين ليكونوا شهودا والجنة تضيق بهم فلا تكفي الا الى مئة وأربعة وأربعين ألفا. وأين يكون شهود يهوه وأبناء شهود يهوه وهم ليسوا من بني صهيون المئة وأربع وأربعين ألفا، بل وأين يكون مؤسس شهود يهوه تشارلز راسل وهو ليس من بني صهيون وانما أممي من غير أمة اليهود؟
ويشترطون لهؤلاء أن لا يكونوا ممن تنجسوا بالزنى مع أن داود زنا بزوجة جاره وهو نبي وهو كاتب المزامير وكذلك زنا يهوذا ولوط وهم أنبياء فهل هؤلاء الأنبياء محرومون من الانضمام الي المئة وأربع وأربعين الفا؟
الحقيقة والمجاز في نصوص التوراة من خصوصية أبناء شهود يهوه. فلهم تفسيراتهم الخاصية التي لا يقتنعون هم بها لما فيها من الاعتساف. فتارة يأخذون النص حرفيا وتارة يؤولونه. وكل هذا بغير ضابط. فمثلا يأخذون عبارة " المولود الوحيد لله" حرفيا وأنه لا يجوز تأويل النص. مع أن المزمور (2: 7) وهنا أتوقف لأنبه الى أمور:
1- أن كتابهم يثبت داود على أنه مولود آخر لله مع المسيح لكن نسخة الملك جيمس التي بيد شهود يهوه قد تم تحريفها. أما النصوص الأخرى. فاستبدلوا عبارة (اليوم أنا ولدتك) بعبارة (أنا صرت اليوم أبوك).
2 – أن النص الوحيد الذي ورد عن المسيح (يوحنا 10: 30-35) أنه وصف نفسه بأنه ابن الله يؤكد المسيح فيه لليهود أنه لا يعنيه على ظاهره. لأنه قال لليهود اا كان كتابكم يقول: (أنتم آلهة) أفتلومونني لقولي أنني ابن الله). فتنبه لذلك فان شهود يهوه يهربون من هذه الحقيقة.
3 – أن نصوصا أخرى مثل (يوحنا 8: 40) تؤكد أن بنوة المسيح لله لا تؤخذ على ظاهرها لأن المقصود بها الرجل الصالح. وما رووه عن المسيح أنه وصف صانعي السلام وتلاميذه بأنهم اولاد الله.
وهنا تسأل شهود يهوه ماذا تقولون عما جاء في (اشعيا49:22) " هكذا قال السيد الرب : ها اني أرفع الى الأمم يدي والى الشعوب أقيم رايتي فيأتون بأولادك في الأحضان، وبناتك على الأكتاف يحملن. ويكون الملوك حاضنوك. وسيداتهم مرضعاتك. بالوجوه الى الأرض يسجدون لك. ويلحسون غبار رجليك". (حزقيال 4: 12) أن الله أمر النبي حزقيال وسائر بني اسرائيل أن يضعوا الغائط مع خبزهم ويأكلوه.

كيف يأمر الله جميع الأمم أن يسجدوا برؤوسهم على الأرض ويلحسوا غبار نعل كل يهودي؟ كيف يأمر الله النبي حزقيال وسائر بني اسرائيل أن يأكلوا الغائط مخلوطا مع الخبز؟
فسيقول لك شهود يهوه : لا يجوز لك أن تفهم النص (litterly) بل له معان أخرى. وهنا يقعون في المصيبة:

فتقول لهم: هل هذا القول بالتأويل يتضمن كل النصوص أم بعضها؟ وبأي ضابط تجيزون التأويل تارة وتمنعونه أخرى: هذا تحكم. ثم اذا كان لا يجوز أخذ هذا النص على ظاهره فقولوا أيضا لا يجوز أيضا أخذ نصوص بنوة المسيح لله على ظاهرها. وانما لها تأويل بمعنى أنه صالح وقد تقدم أن النص في (يوحنا 8: 40) يؤكد لفظة (ابن الله) تستعمل لكل رجل صالح كما أن النص نفسه يصف اليهود بأنهم أبناء الشيطان لكونهم غير صالحين وقد قال لهم المسيح (يوحنا8:42) لو كان الله أباكم لكنتم تحبونني .. أنتم من أب واحد وهو ابليس ". وقال لتلاميذه " ولا تدعوا لكم أبا على الأرض لأن أباكم واحد: الذي في السموات " (متى23:9). وقال لهم في (متى5:45) لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السموات ". ( كورنثوس الأول 6:18) وأكون لكم أبا وأنتم تكونون لي بنين وبنات . (متى5:9) طوبى لصانعي السلام لأنهم أبناء الله يدعون " . (يوحنا20:12) اني أصعد الى أبي وأبيكم والهي والهكم ".

نبوءات فاشلة

ان الكتاب الذي يستخرجون منه نبوءاتهم الكثيرة وأبرزها نبوءات معركة أرمجون: هو الكتاب الذي زعم :

أن الله أمر الأمميين أن يسجدوا لليهود على الأرض وأن يلحسوا غبار نعالهم (أشعيا 49:21).
أن الله أمر النبي حزقيال وكل بني إسرائيل أن يضعوا الغائط النجس في الخبز ويأكلوه (حزقيال 4: 12).
أن لوطا النبي ارتكب الفاحشة في ابنتيه (تكوين 19: 30). وأن داود اغتصب زوجة جاره (صموئيل الثاني 11: 1). وأن يهوذا زنا بزوجة ابنه (تكوين 15: 38).
أن الله أمر كل من لمس امرأة حائضا أو قعد في المكان الذي قعدت فيه فانه يكون نجسا ولا يطهره شيء حتى تغيب الشمس (لاويين15: 19).
أن الله شحن صدور الشعب المختار وضد كل يهودي ونصراني احتقار الفلسطيني وطرده من أرضه والتفنن في قتله حتى إنه يحكي قتل داود مئتي فلسطيني وتقديمهم مهرا لزوجتى وأن شمشون يقتل بعظمة حمار ستمئة فلسطينيا (1صموئيل الأول18: 25) (الأخبار الأول11: 20) (2صمو23: 8) (قضاة3: 31 و15: 4-15).
أن الله أمر اليهود بقتل كل من لم يخضع لهم من الأمم فيقتلوا رجالهم ونساءهم بل وأطفالهم وحتى حيواناتهم ومواشيهم وأن يملآوا البيوت قتلى ويحرقوا بيوتهم (عدد31: 1) (حزقيا9: 5) (2صمو8: 1) (يشوع16: 10) (قضاة21: 10) (تثنية20: 10) (قضاة 20: 18-20 و21: 20) (يشوع8: 3).
أن الله هدد من عصاه بأنه سيجوعهم الى درجة يجعل معها الأمهات يطبخن أولادهن ويأكلنهم (لاوي26: 29) (لاوي26: 14) (مراثي4: 4) (مراثي2: 20).
أن المسيح قال « لا تظنوا أني جئت لألقي سلاماً على الأرض. ما جئت لألقي سلاماً بل سيفاً» وقال «جئت لألقي ناراً على الأرض» (لوقا12: 49) (متى10: 34)
أن الله يتصارع مع يعقوب (تكوين 33: 22) وأنه استراح من تعب بعد خلق السموات والأرض (خروج31: 17)
أن الله ه أمر نبي اسرائيل بسرقة قوم فرعون (خروج3: 21) (خروج11: 1).
أن الله حرم على اليهودي أن يقرض أخاه اليهودي بربا ولكنه أباح له أن يأخذ الربا من غير اليهودي (تثنية23: 19) (تثنية15: 1)
أن الله يلقي هواناً على الشرفاء ويرخي منطقة الأشداء... يكثّر الأمم ثم يبيدها. ينزع عقول رؤساء شعب الأرض ويضلهم في تيه بلا طريق. يتلمسون في الظلام وليس نور. ويوبخهم مثل السكران. (ايوب12: 21) وأنه لا ينتبه الى الظلم (ايوب24: 1). حتى قال له أيوب « اليك أصرخ فما تستجيب لي يوماً. أقوم فما تنتبه اليّ. تحولْتَ الى جافٍّ من نحوي» (ايوب29: 16).
لا يتعاملون مع العهد القديم الا بالنبوءات

فهكذا يتضمن العهد القديم نصوصا محرجة مخجلة لا يجد الشهودي جوابا عليها الا بأن يقول: هذا عهد قديم. ومثل هذه النصوص العقوبات التي فرضها كتابهم وهم يشعرون بالحرج لأن من هذه العقوبات ما هو أشد من العقوبات التي عينها القرآن. ومثال ذلك:
(لاويين20:9) كل انسان سب أباه أو أمه فانه يقتل ...
واذا اضطجع رجل مع ذكر اضطجاع امرأة فقد فعلا كلاهما رجسا. انهما يقتلان ...
واذا اتخذ رجل امرأة وأمها فذلك رذيلة . بالنار يحرقونه واياهما .
(خروج21:16) ومن سرق انسانا يقتل قتلا .
(خروج21:12) من ضرب انسانا فمات يقتل .
(تثنية22:23) اذا اضطجع رجل مع فتاة فارجمهما حتى الموت .
وقد تتنبأ شهود يهوه بنبوءات أثبت الزمن فشلها. فقد ادعى رسل Charles Russel الحبر الأول في شهود يهوه أن سنة 1914 ستكون فاتحة العهد الألفي للمسيح لكن نشوب الحرب العالمية أبطل نبوءته. وادعى أن سنة 1918 ستشهد انقراض البابوية لكنه مات سنة 1916 في حادث قطار كان ينقله من لوس انجلوس الى بروكلين ولم تنقرض البابوية.
وجاء جوزف رذرفورد (Joseph Rutherford) (1869-1942) وكتب كتبا كثيرة في ذم المسيحية الحالية وادعى أن المسيح سيظهر في عهده ليقضي على المسيحية الزائفة. لكن نبوءته فشلت.

أسئلة موجهة الى شهود يهوه

قال بولس « كل الكتاب موحى به من عند الله» (تيموثاوس الثاني 3: 16) مع أن بولس لم يكن قد أنهى كل رسائله التي تمثل ثلثي العهد الجديد. ثم لا يبدو أنه يعرف شيئا عن الأناجيل الأربعة فانه لم يشر الى أي واحدة منها.
بولس يصرح بأن ما يقوله الآن ليس من عند الله
(1كورنث7: 10) وأما المتزوجون فأوصيهم : لا أنا بل الرب.
(1كورنث7: 25) وأما العذارى فليس عندي أمر من الرب فيهن: ولكني أعطي رأياً.

بولس يصرح بأنه أحمق : هل هذا من عند الله؟
(كورنثوس الثاني 11: 17) ما أقوله ليس من عند الله بل أقوله كأحمق (11: 21 و 2: 11).
(رومية7: 24) لست أعرف ما أنا أفعله، اذ لست أعرف ما أريده. بل الذي أبغضه هو الذي أفعل. بل الخطيئة الساكنة فيّ.
فإني أعلم أنه ليس ساكن في جسدي شيء صالح.

وأما أن أفعل الحسنى فلست أجد. لأني لست أفعل الصالح الذي أريده. بل الشر الذي لست أريده فإياه أفعل.
اذن: أجد الناموس لي، حينما أريد أن أفعل الحسنى: أن الشر حاضر عندي. فإني أسرّ بناموس الله بحسب الانسان الباطن.
ولكني أرى ناموساً آخر في أعضائي يحارب ناموس ذهني ويسبيني الى ناموس الخطية الكائن في أعضائي:
وَيْحي: أنا الانسان الشقي: من ينقذني من جسد هذا الموت(1).

هل الله هو المتكلم في هذه الآيات
(زكريا1: 12) يا رب الجنود: الى متى أنت لا ترحم أورشليم.
(مراثي3: 18) بادت ثقتي ورجائي من الرب.
(مزمور10: 1) يا رب: لماذا تقف بعيداً ؟ لماذا تختفي في أزمنة الضيق؟
(مزمور89: 46) حتى متى يا رب تختبىء كل الاختباء ؟ حتى متى يتقد كالنار غضبك .
(مراثي3: 42) نحن أذنبنا وعصينا وأنت لم تغفر. التحفتَ بالغضب وطردتنا. قتلتَ ولم تُشفق. التحفتَ بالسحاب حتى لا تنفذ الصلاة.
(مراثي3: 1) بادت ثقتي ورجائي من الرب.
(اشعيا63: 17) لماذا أضللتنا يا رب عن طرقك؟ قسّيتَ قلوبنا عن مخافتك.
(مزمور35: 17) يا رب الى متى تنظر... لا يشمت بي الذين هم أعدائي باطلا. استيقظ وانتبه الى حكمي.
(مزمور40: 17) يا إلهي لا تبطىء.
(خروج5: 22) لماذا أسأت الى هذا الشعب؟ لماذا أرسلتني؟ أنت لم تخلّص شعبك.

هل كتب موسى سفر التثنية؟
(تثنية34: 5) فمات موسى هناك..ودفنه الرب هناك. ولم يعرف انسان قبره الى اليوم. وكان موسى ابن مئة وعشرين سنة حين مات.

ما اسم الله؟ كتابكم أغفل ذكر اسم الله فكيف تدعونني الى قبوله؟ هل اسمه جاهوفا؟ لماذا تسمونه بالانجليزية جاهوفا وبالعربية يهوه؟
لماذا توزعون البايبل (الكتاب المقدس) بالعربية وليس فيه اسم يهوه بينما الترجمة الانجليزية تتضمن اسم جاهوفا؟
وهل عرف النصارى اسم جاهوفا منذ 2000 سنة حتى ظهور هذا الاسم المخترع؟
ماذا سمى المسيح الله؟ هل قال له جاهوفا أو ايلي أو ياوي؟
هل المسيح اله؟ ابن الاله اله وابن الانسان انسان وابن الحيوان حيوان. وأنتم تزعمون أن ابن الانسان ابن اله. هو وصف نفسه 83 مرة بأنه ابن الانسان.
هل بقي النصارى ألف وسبعمئة سنة ضالون عن معرفة اسم ربهم؟ وهل يرضى الرب أن يبقى كتابه محرفا قرابة عشرين قرنا ولا يرسل من يحذر من التحريف.

شهود يهوة شهود اليهود. واليهود سعداء بوجود جماعة تدعو لأن يحكموا العالم ولذلك فهم مدعومون من اسرائيل أولا ومن أمريكا وفرنسا.
لم يظهر موقف رسمي من شهود يهوه يوافق قرار الأمم المتحدة رقم 574 القاضي بضرورة انسحاب اسرائيل من الأراضي التي احتلتها عام 1967 وانما الذي ظهر منهم تصريح كبارهم كريتشارد راسل وجوزف راذرفورد تصريحات لهم بأن أورشليم القدس عاصمة اسرائيل الأبدية؟
هل يعتبرون المقاومة الفلسطينية لاسترداد حقوقهم شيئا مشروعا أم أن المشروع وعد قوم بأرض على حساب طرد قوم آخرين منها. وهل يجوز ذلك في الله العادل؟

بعض نسخ كتاب النصارى قد ورد فيه لفظ جاهوفا. ولكن في العهد القديم فقط. ونسألهم ماذا عن المسيح نفسه وبولس وبطرس وجميع تلاميذ المسيح كلهم لم يعرفوا هذا الاسم ولم يحكوا عنه شيئا بل ان العهد الجديد لم يتضمن شيئا عن هذا الاسم؟ فإما أن كل أشخاص العهد الجديد جهلوا اسم الرب. وإما أن التحريف والاضافة قد تطرقا الى النسخ المتأخرة من العهد القديم. ولا يمكن أن يكون الاحتمال الأول هو الراجح. وسبب رجحان الاحتمال الثاني هو القرينة الكبرى وهي اختلاف النصارى فيما بينهم على مصداقية كتابهم الذي انشطر الى نسخ عديدة بعضها يتضمن كتبا لا توجد عند البعض الآخر.

وهذه من أهم الاجوبة المفحمة لفرقة شهود يهوه اليهودية التي من أولويات عقائدها تذكير الناس بمعركة ارمجيدون التق ستقع بين العرب واليهود.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كتبه فضيلة الشيخ عبد الرحمان دمشقية، لبنان

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [7]  
قديم 13-08-16, 10:03 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: شهوديهوه؛من؛هم؟

أساليب شهود يهوه الجهنّمية
http://ar.arabicbible.com/christians...ehovah-03.html



على ضوء كل هذه البيّنات من كلمة الله، آن الأوان لشهود يهوه ليعيدوا النظر في بدعتهم السخيفة هذه ويحلّلوا عقائدهم تحليلاً جذرياً ويضعوا تعاليمهم الحمقاء على مائدة التشريح، ليروا أنفسهم كم هم على خداع وضلال، وبعد أن يعتنقوا الإيمان الصحيح المعلن فقط في شخص الرب يسوع المسيح.

إن الكتاب المقدس ينذرهم من استحقاق غضب الله ونقمته، ويحذرهم من لظى نار جهنّم التي ستبتلعهم إلى أبد الآبدين... فالتحذير واضح تماماً في (سفر الرؤيا 22: 18- 19) (لأني أشهد لكل من يسمع أقوال نبوّة هذا الكتاب إن كان أحد يزيد على هذا يزيد الله عليه الضربات المكتوبة في هذا الكتاب وإن كان أحد يحذف من أقوال كتاب هذه النبوّة يحذف الله نصيبه من سفر الحياة ومن المدينة المقدسة ومن المكتوب في هذا الكتاب...).

ينتمي شهود يهوه إلى تلك الفئات التي دأبت على غش وتحريف الكتاب المقدس، فهم يتجنّون على قواعد وقوانين التفسير المتّبعة من رجال الاختصاص والخبرة في دراسة الكتاب. إنهم يتّبعون البهلوة في استعمال ترجمات الكتاب المقدس العديدة، مختارين من بينها العبارات التي يظنّون أنها تدعم مبادئهم... فمثلاً: نراهم يستشهدون بـ (توراة أورشليم- The Jerusalem Bible) لأنها حوت على اسم يهوه (6500 مرة) تقريباً، ويتكلمون عنها بكل حماس، وذلك لتسهيل عمليات التلاعب بالنصوص، وهم يعلمون جيداً أن هذه الترجمة النفيسة جداً هي المرجع الأول للطائفة الكاثوليكية، والتي بنظرهم هي أكبر طائفة شيطانية على وجه الأرض... تأملوا...؟

للتضليل في موضوع ألوهية المسيح، يستعملون اللعب على اللغتين العبرية واليونانية، فيقولون مثلاً: إن كلمة (ايلوهيم)، (ايل) أو (اله) العبرية، أو (تيوس) في اليونانية، تعني القدير، القوي، وهي تنطبق على المسيح، وعلى الملائكة وعلى البشر أيضاً، كما أن هذه العبارة استعملت أكثر من مائتي مرّة في التعبير عن الآلهة الكاذبة... لقد كلفوا أنفسهم كل هذا العناء الطويل، كما رأينا، لكي يقولوا أن المسيح عندما ذكر عنه الكتاب المقدس أنه إله لم يكن إلا كأحد الملائكة أو البشر أو حتى إله كاذب... وهم في ذلك يناقضون أنفسهم بشدّة، عندما يسندون رأيهم بما جاء في رسالة (يوحنا5: 20) (ونحن في الحق في ابنه يسوع المسيح هذا هو الإله الحق والحياة الأبدية...).

لقد علمنا من كتاباتهم أن مجيء المسيح الثاني قد تم بصورة غير منظورة وسرّية، وذلك لتغطية فشلهم في تعيين تاريخ معيّن لمجيئه العلني، وفي محاولتهم لإثبات هذا الادعاء، استعملوا اللعب على الكلام بالشكل التالي مستندين على الآيات التي تدعم ادعاءهم الكاذب: (ملكوت الله لا يأتي بمراقبة) (لوقا 17: 20)، (لا أترككم يتامى إني آتي إليكم بعد قليل لا يراني العالم أيضاً وأما أنتم فستروني أني أنا حي فأنتم ستحيون) (يوحنا 14: 18- 19) و (ها أنا آتي كلص طوبى لمن يسهر... ) (رؤيا 16: 15).

أمام هذا التصرّف، يجب على كل من يقرأ كتابات شهود يهوه، أن يتخذ جانب الحيطة والحذر، لئلا ينجذب بأقوالهم المعسولة وتعاليمهم المضلّة، وخير ما يفعله أن كان يريد أن يقرأها، هو أن يفتح كتابه المقدس، ويراجع نصوصه في كل موضوع.

لكي ينكروا قيامة المسيح بالجسد، ورجوعه إلينا بالجسد، يقولون: إنه ليس ثمة موجب لأن يكون المسيح منظوراً حتى نثبت مجيئه الثاني، لأن أباه غير منظور من البشر، فبذلك يوفّقون بين الحقيقة الكتابية وآراءهم الشخصية... فانسجاماً مع هذه النظرية، يفسرون مثلاً (أعمال 1: 11) هكذا (إن يسوع الذي ارتفع عنكم إلى السماء سيأتي هكذا كما رأيتموه منطلقاً إلى السماء...) إن هذه الآية لا تعني بأنه سيأتي منظوراً في الجسد، بل سيأتي بالطريقة عينها كما ذهب بلا ضجّة ولا مهرجان ولا صوت بوق، بل بهدوء وسكينة مثل اللص، وقبل انطلاقه قال لتلاميذه: (وتكونون لي شهوداً...) (أعمال1: 8)، فشهوده فقط رأوه يذهب، ولا غرو في أن الشهود الأمناء (أي شهود يهوه) يكون لهم امتياز رؤياه. أن رجوعه سيكون منظوراً من عيون القلوب المستنيرة بإعلانات الكلمة الإلهية، متحججين بالآية (مستنيرة عيون أذهانكم...) (أفسس1: 18).

جواب الكتاب صريح جداً من هذه الناحية إذ يقول: (هوذا يأتي مع السحاب وستنظره كل عين والذين طعنوه وتنوح عليه جميع قبائل الأرض...) (رؤيا 1: 7)، فالذين طعنوه ليسوا هم شهود يهوه الحقيقيين، وكذلك حين يقول الكتاب أن كل عين ستراه، لا يعني هنا عين الذهن... الخ...

في كتابهم المسمّى (من الفردوس المفقود إلى الفردوس المردود) أدرجوا آية تحت عنوان الكتاب، ولأن هذه الآية تدحض تعليمهم فيما يخص القيامات، حرّفوها بشكل مدهش جداً، مما يدل على حنكة ودهاء هذه الجماعة المضلّة. (ثم قال ليسوع (أي اللص على الصليب) اذكرني يا رب متى جئت في ملكوتك فقال له يسوع الحق أقول لك أنك اليوم تكون معي في الفردوس...) (لوقا23: 42- 43). أي إنسان ولو بثقافة بسيطة، يدرك بأن الرب يسوع عنى للصّ وهو على الصليب بأنه عند قيامته في اليوم الثالث سيقوم معه ويصعد معه إلى الفردوس...

فهذا النص الكتابي لم يلق استحسان عند شهود يهوه فحرّفوه بهذا الشكل: (... فقال له يسوع الحق أقول لك اليوم، ستكون معي في الفردوس...) فوضعوا (،) بعد كلمة اليوم وأضافوا السين (س) إلى كلمة (تكون) فتغيّر كل معنى الآية، وفُهمت بهذا الشكل، أي أن يسوع الذي كان يكلّم اللص في ذلك الحين، وعده بأنه سيفتقده في المستقبل الأرضي، إذ أنه من غير المعقول أن يكون ذلك اللص من عداد الـ (144000).

وكم نشكر الرب إذ أنهم يستعملون في تبشيرهم في لبنان والعالم العربي الترجمة الإنجيلية، المعروفة بترجمة (فان دايك- اليازجي) هذه الترجمة النفيسة المستعملة في المشرق العربي من الطوائف الإنجيلية والأرثوذكسية والقبطية، لكنهم لو ترجموا كتابهم الإنجليزي (ترجمة العالم الجديد The New World Bible) لأضلّوا أضعاف أضعاف ما أضلّوا من ضعاف النفوس...

هذه آية بسيطة اخترتها لأقدمها للقارئ، نموذجاً على ما يقومون به من ضروب التزوير في النصوص المقدسة: (ليس الله بفظ ولا بقاس، لذلك لا يمكن أن يحكم على الشرير العاجز عن إصلاح نفسه، بالعذاب، بل يحكم عليه بالموت، أي الملاشاة الأبدية أو الاضمحلال، وعدم القيامة...) (ترجمة العالم الجديد- متى25: 46).

أما نص الآية الأصلي فهو كما يلي: (يمضي هؤلاء إلى عذاب أبدي والأبرار إلى حياة أبدية). (متى25: 46). فشهود يهوه حرّفوا النص بإبدال كلمة عذاب أبدي بكلمة (ملاشاة أو اضمحلال) مما يوافق تعليمهم بعدم وجود جهنّم، فمن هنا يرى أن سوء أمانتهم لا يقف عند حد.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [8]  
قديم 13-08-16, 10:06 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: شهوديهوه؛من؛هم؟

شهود يهوه.. من هم؟ وبماذا يؤمنون؟
http://www.alkarmatv.com/highlights/...t-they-believe
jahovs_witness

يطرقون الباب فتفتحه. وتجد نفسك امام شخصين، رجل وامرأة، يعرضان عليك بلطف ان يكلّماك عن الشرور التي تملأ العالم، العنف، الكوارث، الناس الذين يموتون جوعاً، الحديث عن الحروب… عالم مكسّر، ولكنه سيصطلح. كل هذا مدوّن في الكتاب المقدّس. ويُفتح الكتاب ويقرأ منه مقطع او مقطعان. ويسألانك: انت مسيحي. هل قرأت الكتاب حقاً‍ قد تقول: لا وقت لي. لا بأس. سوف نعود مرة اخرى. وبانتظار ذلك يقدّمان لك بعض المنشورات من اجل لقاء مقبل. عنوانها: استيقظوا. هذان الشخصان هما من شهود يهوه الذين نراهم يطرقون الابواب، ويحدّثون الناس عن نهاية العالم، ويدعونهم ليلتحقوا بهم فينجوا من جميع الكوارث.

نتحدث في هذا المقال عن اصل هذه الشيعة، عن تنظيمها، عن حياة المجموعات المحلية، عن طريقة قراءتها للكتاب المقدس، عن نظرتها الى الله، الى يسوع المسيح، الى الثالوث الاقدس…

1- أصل هذه الشيعة وتنظيمها

أ‌- شيعة دينية من اصل اميركي

مؤسس شهود يهوه هو شارل راسل. ولد سنة 1852 من والدين كالفانيين (من البروتستانت)، وتربّى تربية قاسية. حين فكّر بالهلاك الأبدي صار قلقاً. ولكنه سمع في يوم من الأيام واعظاً أعادت اليه عظته السلام الداخلي وحب الكتاب المقدّس. فنظّم مجموعة للدراسة البيبلية قبل ان يؤسس "برج مراقبة صهيون". وسمّى نفسه مع رفاقه "دارسو البيبليا".

وزاد اهتمام راسل بأمور الديانة، فتنقل كثيراً من مدينة الى مدينة يعظ في القاعات، في الكنائس، في الشوارع والساحات العامة. فسمّي "القس" راسل مع انه لم يتبع دراسات لاهوت ولا فلسفة ولا كتاب مقدّس.

سنة 1881، اطلق نشرات تنشر تعليمه، ووزعها متطوعون، "روّاد" يتنقّلون من بيت الى بيت. سنة 1884، أسّس برج مراقبة صهيون الذي سينقل مركزه الرئيسي الى نيويورك. هو مركز دعاية ودار نشر في الوقت عينه.

وانطلق راسل من بلاده في رحلات "رسولية" الى اوروبا، مصر، روسيا، الشرق الاقصى. وهناك أسّس مجموعات من دارسي البيبليا. واستعمل لنشر تعاليمه الكتاب والجريدة والفيلم… وكانت الجرائد تنشر عظته الاسبوعية.

مات راسل سنة 1916 وهو في القطار، وكان في طريقه الى سلسلة من المحاضرات. صار تلاميذه 20000. وازدهرت جماعته فنشرت سنة 1914، مليون كتاب وواحد وسبعين مليون كرّاس او منشور.

وخلفه "روترفورد"، وهو محام. وكان عمره 24 سنة. نظّم الجمعية تنظيماً كبيراً. فاستعمل الراديو ومكبّر الصوت لينشر افكاره التي وصلت الى مليون شخص. روترفورد هو الذي اعطى "دارسي البيبليا" اسم "شهود يهوه". وحوّل الجماعة من نظام ديموقراطي الى نظام تيوقراطي (حكم الله الذي يمثله مكتب نيويورك).

وبعد روترفورد جاء "كنور" الذي رأى والديه يرتدّان الى شهود يهوه. بدأ الوعظ وهو ابن 18 سنة. وتابع صعوده حتى صار المسؤول العام عن النشر.

وفي سنة 1942، صار رئيس الجمعية. فزاد في تنظيمها وقوّى دعايتها وخلق مدرسة لتكوين "المرسلين". فتكاثر عدد شهود يهوه بشكل كبير. وهو الذي أنشأ سياسة "اليد الممدودة والبسمة على الشفتين" بعد سياسة "ادخال الرِجل في الباب" ليفرضوا نفوسهم على الناس .

ب‌- تنظيم قوي

يتنظم شهود يهوه تنظيماً قوياً. اما المركز العالمي للشيعة فنجده في بروكلين. والاسم الرسمي للمنظمة هو "برج المراقبة". على قمة الهرم نجد الحلقة المركزية التي منها تنطلق كل التوجيهات، واليها تعود جبراً كل المساعي التي تقوم بها الجماعات. هذه "الجماعات الاساسية" تشبه رعايانا. يقودها "شيخ" تعيّنه الحلقة المركزية بتوصية من الحلقة المحلية. ويرئس هؤلاء "الشيوخ" "رئيس مراقب" (هذا هو المعني الأصلي لاسم اسقف في اليونانية) يحيط به عدد من المسؤولين. وبين الجماعات الاساسية والحلقة المركزية، هناك "دوائر" متوسطة. وعلى كل مستوى تنظّم الاحصاءات فتصل الى نيويورك لتحرّك حماس "الشهود".

وينفق شهود يهوه مبالغ ضخمة جداً من اجل منشوراتهم ومن اجل العاملين في التبشير. اما من اين يأتي هذا المال؟ من بيت الكتب والكراريس، من الهبات التي يقدّمها الاعضاء في حياتهم وخصوصاً بعد موتهم. وهناك "المشاركة الطوعية" التي يُفرض على كل شاهد ان يدفعها بشكل منظّم.

ويعتبر الشهود انهم كلهم خدّام الله. وعملهم الاساسي هو الكرازة من بيت الى بيت مع بيع الكتب والنشرات. وهناك فئات: المبشرون، يعطون بعض وقتهم. الروّاد العامون (مئة ساعة في الشهر). الروّاد الخاصون (اقله 150 ساعة في الشهر). الروّاد يتقاضون بعض الأجر، لا المبشرون الذين هم عديدون جداً. وعلى كل حال، يطلب من الجميع ان يقدّموا تقريراً دقيقاً ومفصّلاً عن نشاطهم ومبيعاتهم، من اجل الاحصاءات العامة.

ج- المجموعات المحلية

إن شهود يهوه يسمّون تجمع المنشّطين لهم "جماعة" (او: اخوية. ينادي الواحد الآخر: أخ، أخت). وتتمّ الاجتماعات في مكان يُدعى "قاعة الملكوت". هناك اجتماع الاحد المفتوح لعموم الناس. يدعون المتعاطفين الذين اكتشفوهم خلال الكرازة في البيوت. يكون الاجتماع بعد الظهر او في المساء: خطبة طويلة تدوم ساعة وتستند الى نصوص الكتاب المقدس. اما التصميم وموضوع الخطبة فيصل من برج المراقبة. وكلهم مدعوون للاستماع اليها. لا تجمع الصينية، لكن يقال للواصلين بأن هناك علبة "للمشاركات الطوعيّة". وخلال الاجتماع يُحصى الحاضرون وترسل الارقام الى نيويورك.

خلال الاسبوع، هناك اجتماع الخدمة. يكون الاربعاء او الجمعة مساء. يشارك فيه الخدّام او الذين يستعدّون. وهناك نشرة "خدمة الملكوت" تقدّم التصميم وموضوع التفكير. بعد نشيد او صلاة يدرسون مواد هذه النشرة. وكل شيء يعطى في سؤال وجواب "واضحين". وهناك اجتماعات اخرى، لا سيما بعد اجتماع الاحد من اجل درس "برج المراقبة". وهكذا يكرّس "الشاهد" خمساً او ست ساعات للاجتماعات الاسبوعية.

نشير هنا الى ان "عشاء الرب" لشهود يهوه هو تذكّر لما فعله يسوع يوم خميس الاسرار. اما بالنسبة الى الكاثوليك، فالافخارستيا هي سرّ، هي لقاء مع يسوع القائم من الموت، الحيّ والحاضر وسط اخصّائه. قال يسوع: خذوا وكلو… اصنعوا هذا لذكري. فحين نحتفل بالقداس نجعل كلمة الله حاضرة في جماعاتنا. وقال يسوع: من يأكل جسدي ويشرب دمي له الحياة الابدية. وحين نتناول في القداس، يشركنا المسيح الحيّ في حياته هو الذي قام من بين الاموات.

واليك مراحل "الارتداد". يأتي اليك شهود يهوه. بعد عظة مهيأة، يدعونك الى شراء نشرة او كرّاس. اذا قبلت النشرة، يزورونك مرة ثانية ويشجعونك على متابعة الدراسة. في المرحلة الثالثة، دراسة الكتاب المقدس مع بضعة اشخاص سيتحرّرون شيئاً فشيئاً من الافكار العتيقة عن الله والديانة بأساليب "غسل الدماغ". الكتب المستعملة هي كتب برج المراقبة. والكتاب المقدس يسند تعاليم الشيعة التي هي الأهم. بعد هذا، يُدعى "المتعاطف" الى اجتماع درس الكتب، ثم الى اجتماع الاحد، ثم الى اجتماع الخدمة. وفي النهاية، العماد بالتغطيس يكرّس شهود يهوه في مهمة الوعظ وخدمة يهوه. هناك كثيرون يعمّدون في العالم. ولكن عدد الذين يتركون ليس بقليل.

2- الثالوث الأقدس

بعد ان نتوقف عند الكتاب المقدس وطريقة قراءته وعلاقته بالعلم، نتعرّف الى الاقانيم الثلاثة، الى الآب والإبن والروح القدس الذين بإسمهم نعتمد من أجل حياة جديدة تبني الكنيسة وتقدّس العالم.

أ‌- قراءة حرفية للكتاب المقدّس

يحمل شهود يهوه الكتاب دوماً في ايديهم ويعودون اليه لكي يقنعوا محاوريهم في ما يتعلّق بأساس تعليمهم. ويعتبرون انهم وحدهم يستطيعون ان يبرهنوا عن كل شيء بواسطة البيبليا التي يقرأونها قراءة حرفية. فالبيبليا في نظرهم تقدّم اجوبة دقيقة ومحدّدة على كل الاسئلة التي يمكن ان نطرحها حول الله والانسان، حول العالم والتاريخ، حول العلم والاحداث المعاصرة، حول تلوّث البيئة ومشكلة البطالة.

يعود هذا الحماس للبيبليا الى راسل الذي كتب اعتباراته في سبعة اجزاء، سمّاها "دراسات في الكتاب" وقد اعتبرها مهمة مثل الكتاب المقدس!

لا يستعمل شهود يهوه كل ترجمة للكتاب المقدس، بل الكتب المقدسة، ترجمة العالم الجديد. قد نشرت هذه الترجمة في ملايين من النسخات. اما المترجمون فما اهتموا باللغات الاصيلة لكي ينقلوا عنها النصوص الملهمة، بل معتقداتهم وما فيها من انحراف. مثلاً، نقرأ في متى 28:26 "هذا هو جسدي". قالوا: "هذا يمثّل جسدي". لماذا؟ لأن العشاء السري هو تذكّر فقط. وهكذا جاءت تعاليمهم تسيطر على الكتاب المقدّس. في يو 1:1 نقرأ "والكلمة كان عند الله، وكان الكلمة الله". هذا يعني ان الابن هو الله، شأنه شأن الآب. اما الشهود فقالوا: "وكان الكلمة إلهاً". وهكذا ينكرون لاهوت المسيح. ثم من هو هذا "الإله" تجاه الله الواحد؟ هل إله من درجة دنيا؟ هل انسان اعظم من سائر البشر؟ هل هناك اله آخر بين الله والبشر نسمّيه "إله" او كلمة او يسوع؟ في روم 13: 1-7، نقرأ: نخضع للسلطات. اما هم فيقولون: للسلطات التيوقراطية.

ويتحدّث شهود يهوه عن البيبليا والعلم. ولكننا نعرف ان الكتاب لا يهتم للأمور العلمية، بل بأن يقول لنا مخطط حب الله للعالم، ومشروع الخلاص الذي بدأه مع الشعب العبراني وأتمّه في المسيح. في التوراة، لا يقول لنا الله متى خُلق الانسان، بل يقول لنا انه خُلق على صورته ومثاله، وان الله خلقه من أجل الحب والسعادة.

يؤكد شهود يهوه ان العالم خُلق سنة 46028 ق.م، واننا نستطيع ان نجد في التوراة كل العناصر التي تسمح لنا بهذا القول. استندوا الى سلسلة الانساب وعلى تواريخ اخرى وجدوها في امكنة متعددة من الكتاب، فقالوا: من آدم الى الطوفان 1656 سنة. من الطوفان الى ابراهيم 427 سنة. من ابراهيم الى يسوع 1945 سنة. المجموع 4028 سنة. تزيد عليها 42000 سنة. فالله خلق العالم في ستة ايام، وكل يوم يعدّ 7000 سنة. وهكذا نكون في الالف السابع. وقام الشهود بحسابات اعتباطية مماثلة فدلّوا على ان العالم ينتهي سنة 1914، اظنه انه لم ينتهِ!.

ويتحدّث الشهود عن 144000 مختار يعرفون وحدهم فرح السماء، هم وحدهم الكنيسة وجسد المسيح! نحن نعرف ان 1000 (مكعّب 10) هو عدد كبير جداً. والرقم 12 يدل على شعب الله في العهد القديم والعهد الجديد (12x 12). وهكذا يكون عدد المختارين كبيراً جداً جداً. وسيقول فيه

رؤ 7: 9 "رأيت جمعاً كثيراً لا يستطيع احد ان يحصيه من كل أمة وقبيلة وشعب ولسان" (العدد 4 يدل على العالم كله). المسيح مات عنا جميعاً. وهو يدعو جميع البشر الى ان يدخلوا في ملكوت الله. أتراه يكتفي بعدد قليل من المميّزين ويترك الآخرين إما في جهنم وإما على الارض يعيشون عيش الحيوان في طعام وشراب ورقاد؟! أما قال القديس بولس ان يسوع يريد ان يخلص الجميع؟ هكذا صارت البيبليا عند شهود يهوه.

اما نحن فنعتبر البيبليا كتاباً ملهماً، نعتبرها كلمة الله. وهي تعتبر مكتبة في حدّ ذاتها مؤلفة من 73 كتاباً موزعاً على العهد القديم والعهد الجديد. نحن نقرأها في التأمل والصلاة، ونبحث عن معناها في الاطار الذي كُتبت فيه. لا ليس الكتاب المقدّس مجموعة ايرادات ولا تنبؤات على مثال ما في نوستراداموس. وليس سلاح حرب به نهشّم الخصم، بل كتاب يحدّثنا فيه الله ليقول لنا انه يحبّنا.

ب‌- من هو الله

يؤمن شهود يهود بإله واحد. ذاك الذي كشف عن نفسه في العهد القديم. ويعتبرون ان اسمه الحقيقي هو "يهوه" الذي نساه الناس خلال اجيال واجيال، فكانت دعوتهم بأن يعيدوا الاعتبار الى هذا الاسم الالهي. ماذا نقول في كل هذا ومن يأتي اسم يهوه؟

حين كشف الله لموسى عن اسمه قال له: "انا هو الذي هو" (خر 3: 14). وهذا يُكتب في العبرية بأربعة حروف "ي هـ و هـ"، بدون حركات. ولكن يبدو ان اللفظ هو "يَهوَه". لماذا نجهل لفظ هذه الكلمة؟ لأن بني اسرائيل رفضوا ان يتلفّظوا به احتراماً، وفضّلوا ان يقولوا "أدوناي" (السيد). وحين يقرأون النص المقدس، كل مرة ترد لفظة "يهوه" يقولون: "ادوناي".

بعد القرن الخامس ق.م. لم يعد اليهود يفهمون العبرية، فتكلّموا الارامية التي صارت لغة دُوَلية في الشرق. ولكنهم ظلّوا يقرأون النص العبري، وان كان بصعوبة، لغياب حركات التشكيل. ولمعالجة هذا الوضع، قام العلماء الماسوريون (المحافظون على التقليد) وجعلوا الحركات على الكلمات بين القرن الثامن والقرن الحادي عشر ب.م. وجعلوا للفظة ي ه و ه الفتحة ثم الضمة ثم الفتحة فصارت يَهوَه. وسموا نفوسهم "شهود ياهواه". كل هذا يدل على جهلهم. واللفظة المشكلة بهذه الطريقة لا تعني شيئاً. ولكنهم لا يستطيعون ان يتخلّوا عنها الآن، لأنهم يعتبرون هذا التخلّي خراباً. اما الاسم فقد أخذوه سنة 1931 سنة 1931 حين قرأوا (أش 43 : 12) "انتم شهودي، يقول الرب (يهوه)، وانا الله".

اما ايمان المسيحيين فهو بالله ابينا. نقول له في الصلاة التي علّمنا اياها يسوع: "ابانا الذي في السماوات". وشهود يهوه يتعلّقون بيهوه ويعتبرونه الاسم الوحيد لله، كما اعطي لموسى. وينسون ان موسى أخذه من قبائل مديان. كما ينسون اننا نجد اسماء عديدة لله في الكتاب المقدس: الله، العلي، القدير، رب الاكوان، القدوس، الرب. وهناك صفات عديدة: إله ابراهيم واسحاق ويعقوب. والله عند شهود يهوه هو اله الخوف والعقاب. ليس إله يسوع المسيح الذي يدلّنا على اله المحبة والحنان.

ح- يسوع المسيح هو الله

يؤمن شهود يهوه ان يسوع يحقّق مواعيد الله. يؤمنون انه وُلد من مريم ولكنهم ينكرون لاهوته. فلا إله إلا يهوه. إذن، من هو يسوع في نظرهم؟ خليقة مميزة، وأكمل ما خلقه الله. كان ملاكاً قبل ان يأتي على الارض، كان الملاك ميخائيل الذي شارك الله في خلق العالم. هو لم يتجسّد، بل "انتقلت" حياته. وهكذا حين جاء الى هذا العالم، لم يعد خليقة روحية، بل صار كائناً بشرياً.

وهم يرون ان يسوع لم يصبح "المسيح" إلا في خريف سنة 29، حين عمّد على يد يوحنا في الاردن. قدّم حياته لأجل خطايانا "على عمود" . وهكذا اعاد ابن الانسان الحق بحياة كاملة ولا نهاية لها على ارض كاملة هي ايضاً. ولكن لا لجميع البشر، لأن موت المسيح لم يُفد الجميع.

وماذا يقولون عن قيامة المسيح؟ لم يعد المسيح القائم من الموت انساناً، بل خليقة روحية. فهو لم يقم بجسده الذي لم يعرف احد ما صار اليه. وما ظنّ الرسل انهم رأوه كان شبه جسد بشري. ويؤكد الشهود ذلك مستندين الى نصوص العهد الجديد بعد ان يفسّروها على طريقتهم، على الطريقة الخاطئة. فهم ينتزعونها من سياقها. مثلاً: "الآب هو اعظم مني" (يو 28:14). "هو صورة الله غير المنظور وبكر كل خليقة" (كو 15:1). "يخضع الإبن لذلك الذي اخضع له كل شيء، ليكون الله كلاًّ في الكل" (1 كور 28:15). يرى الشهود في هذه الآيات براهين على ان المسيح ليس الله. واذ يصلي يسوع الى ابيه ويطيعه، هذا يعني انه ليس بإله. فما هو ايمان الكنيسة الكاثوليكية؟

ان يسوع ابن الله قد صار انساناً. هذا ما اعلنه مجمع نيقية سنة 325. فكان قانون الايمان. وان مريم هي والدة الاله كما قال مجمع افسس سنة 431. فحين يرى الشعب المسيحي يسوع وامه يمتلئ اعجاباً عميقاً لهذه المرأة التي ولدت ابن الله. اجل، نحن نحيّي مريم "ام الله"لأن ابنها الذي حبلت به وولدته، هو حقاً كلمة الله. وقال مجمع خلقيدونية (451): يسوع هو اله حق وانسان حق. لقد رأى رعاة بيت لحم طفلاً نائماً. ما كانوا يعرفون ان هذا الطفل هو ابن الله. ولكن المسيحيين يعرفون ان يسوع هو ابن الله، ولكنهم لا ينسون ان يسوع هو حقاً انسان مثلنا. وتحدّث المجمع عن شخص (اقنوم) يسوع في طبيعتين: الطبيعة الإلهية والطبيعة البشرية. هو اله وهو يتصرّف كإله. وهو انسان وهو يتصرّف كإنسان. فإن صلّى، فالصلاة حوار مع الآب. ألا يستطيع الابن ان يحاور أباه؟ وإن خضع، فخضوعه خضوع المحبة، وهو يخضع بإسمنا تجاه عصيان آدم. وان قال الآب اعظم مني، فهل ننسى ان مبادرة الخلاص جاءت من الآب دون ان تنفي مساواة الابن له: "هكذا أحبّ الله العالم حتى ارسل ابنه". في كل هذا يعود الشهود الى تعليم آريوس الذي رفضته الكنيسة. ماتت الآريوسية والكنيسة تعرف ان ابواب الجحيم لن تقوى عليها. وتموت هذه الشيعة وغيرها من الشيعة، اما الكنيسة فباقية وهي جسد المسيح.

د- الثالوث الأقدس

رفض شهود يهوه لاهوت المسيح، لأن يهوه واحد وحيد. ويترجمون يو 10 : 30 (انا والآب واحد) كما يلي: "انا والآب على اتفاق": وللسبب عينه ينكرون الوهية الروح القدس. لم يكن الروح يرفّ على المياه في بداية الخليقة (تك 3:1)، بل قوة الله الناشطة، قوة لا شخصية. وهكذا ينكر الشهود عقيدة الثالوث التي هي بدعة شيطانية.

قالوا في "ليكن الله صادقاً": "يعود الثالوث الى اصل ميتولوجي الى عالم البابليين والمصريين. ولا يعارض يهودي او مسيحي بأن هؤلاء الشعوب عبدو "الهة شياطين". لهذا حرّم على اسرائيل، الشعب النموذجي لله، ان يختلط بهذه الشعوب العابدة الاوثان. وكيف يبرهنون عن قولهم؟ ينطلقون من عبارة زيدت على رسالة يوحنا الاولى (3:5) في ما بعد، ويقولون: ليست هذه العبارة بصحيحة. ولكن هل الايمان المسيحي يستند الى آية واحدة؟ هل ننسى اننا معمّدون باسم واحد، اسم الآب والابن والروح القدس (مت 20:28)؟ وكلام بولس في 2 كور 13:13 يجعل الابن قبل الآب، فيدلّ على ان الاقانيم متساوية: "نعمة ربنا يسوع المسيح، ومحبة الله، وشركة الروح القدس معكم اجمعين". لماذا ترافق نعمة الابن وشركة الروح محبة الله، اذا كان الابن خليقة فقط (ماذا يستطيع ان يعطينا)، واذا كان الروح قوة لا شخصية؟ ويحدّثنا بولس ايضاً في 1 كور 12: 4-6 عن "الروح الواحد، الرب الواحد، الاله الواحد". وهكذ كان الروح في الدرجة الاولى قبل الرب والله، قبل الابن والآب. وجاء الله في النهاية!

وفي هذا السياق يتحدّث شهود يهوه عن مريم انها امرأة مثل كل النساء. ليست النقية. ليست عذراء، ولا يحق لها بأي اكرام. كما يرفض الشهود كل الصور لأن الله منع هذه الصور. لا شك في اننا لا نصوّر الله كالله، لأنه لا يُرى. ولكن يسوع "رأيناه بعيوننا، سمعناه بآذاننا، لمسته ايدينا"، فلماذا لا نصوّره؟ ولماذا لا نصوّر مريم والقديسين؟ فنحن نفس وجسد. والجسد يحتاج الى ان "يرى" رؤية تصل به الى الشخص الذي يحاول الانسان ان يتصل به في الصلاة.

3- الانسان والعالم والكنيسة

ما هي نظرة الشهود الى الانسان وعلاقته بالحيوان، والى الكنيسة التي هي اكبر عدوّ لهم، والى العالم الذي يسوده الشيطان، فنهرب منه؟

أ‌- هل النفس خالدة؟

يرى شهود يهوه ان الانسان أذكى من الحيوانات. ولكنه مثلها "نفس حيّة". وحين يموت يموت كله، شأنه شأن الحيوانات. لا يبقى شيء منه. ليس فيه مبدأ روحي، ولا بذار الخلود. ويستندون الى نصوص بيبلية يفسّرونها على هواهم. "صنع الله آدم لكي يكون "نفساً حية". كوّن اولاً جسماً بشرياً، وفيه نفخ، لا نفساً، بل نسمة حياة تنعش هذا الجسد المائت. وهذا المزيج بين جسد لحمي ونسمة حياة يشكل نفساً حية او خليقة حية. ذاك هو وضع كل ما يتحرّك ويتنفّس عن الارض".

"الحية (الشيطان) هي التي اخترعت الخلود المرتبط بالنفس البشرية. وهذا التعليم هو اكبر كذبة نشرها الشيطان عبر العصور لكي يضل البشرية ويستعبدها لديانات تأسّست على مثل هذه الادعاءات".

وبعد ان انكر الشهود خلود النفس، اعلنوا انه يكون هناك قيامة. ولكن بما ان لا شيء يبقى منّا بعد الموت، في نظرهم، فلا نستطيع التحدّث عن القيامة بالمعنى الذي نعطيه لهذه الكلمة. بل عن خلق كائنات جديدة، تختلف كل الاختلاف عمّا كنّا عليه قبل موتنا. مثل هذا القول يتعارض مع الايمان المسيحي الذي تسلّمناه من الرسل (1كور 15: 20-2؛ 1تس 4: 13-16). فيسوع الذي قام من بين الاموات وصار بكر الراقدين، قد انتصر على الموت وهو يمنحنا الغلبة معه. وقد قال لنا يسوع حيث يكون هو نكون نحن (يو 14: 2).

وفي النهاية، يتحدث الشهود عن ثلاث فئات من الناس: الموسومون (الممسوحون بالزيت) هم القديسون المكرّسون. ولدهم الروح وهم 144000. وحدهم يعرفون فرح السماء. و "الخراف الاخرى (يوناداب) لا يعرفون فرح السماء بل الفردوس الارضي. هم مجموعة شهود يهوه. و "الذئاب المتخفية في الخراف". كل الذين يرفضون المسيح. والكنيسة الكاثوليكية. كلهم يعرفون "الموت الثاني" أي الدمار التام.

ب‌- الديانات والكنائس

كل ديانة وكل كنيسة قد تأسّست على الشيطان. فهي فاسدة. "فالديانة هي ان يتمّ الانسان كل عمل معارض لإرادة الله القدير. الشيطان هو الذي ادخل الديانة وسط البشر". "الكاثوليك والبروتستانت واليهود يعتبرون انهم يحملون الى الشعوب السلام والازدهار. لا شك في انهم يدعون اسم يهوه، ولكنهم في الواقع يجهلون كلمته". ولكن يبقى الهدف الأساسي لشهود يهوه هو الكنيسة الكاثوليكية التي هي ألدّ عدو لهم. اول عدو منظور لله، واكبر عدو للناس، هو التنظيم الديني الكاثوليكي الروماني. لا تنسوا ابداً ان السلطة الكاثوليكية الرومانية كنظام ديني تسمّى "العاهرة وبابل الكبرى وأم الزنى ونجاسات الأرض". ركبت على مر عصور خيل السلطات السياسية والعسكرية.

بماذا يتهم الشهود الكنيسة الكاثوليكية؟ اولاً: نظام البابوية. ثانياً: اختراع عقيدة الثالوث ولاهوت المسيح وخلود النفس. ثم زادت "التقليد" على الكتاب المقدس. ومنعت ترجمة الكتب المقدسة، ونشرت عبادة الصليب والصورة وصلاة الوردية. كل هذا في نظرهم هو عبادة اوثان.

ماذا نقول في هذه العقائد؟ لم تخترعها الكنيسة، بل اكتشفتها في الكتب المقدسة وعبّرت عنها بلغتها. فالثالوث الاقدس يعني الآب والإبن والروح القدس. يعني المحبة التي تملأ العالم. يعني عيلة السلماء التي نحن كلنا اعضاؤها. ولاهوت المسيح هو ما نعبّر عنه حين نقول انه يغفر الخطايا، ويقدّم الشريعة الجديدة، ويدشّن الملكوت. وخلود النفس يعبّر عن هدف الله بأن يشركنا في مجده، بأن يشركنا في قيامة ابنه. اما العبادات فليست عقيدة ايمانية. هي تعابير صلاة تتوجّه في النهاية الى المسيح. فمريم هي والدة المسيح. والقديسون خدّامه. وإن كانت الكنيسة مؤلّفة من ابرار وخطأة (مثل كل جماعة)، فهي عائلة الله، المؤلفة من كل الذين يسعون للسير على خطى يسوع وهي تنظر باحترام الى سائر الديانات، لأنها طرق يسير فيها البشر وإن لم يكتشفوا بعد من هو الطريق والحق والحياة.

ج- العالم

يقول الشهود: هذا العالم هو عالم يسيطر عليه الشيطان. عالم يجب ان نهرب منه. عالم سينتهي قريباً.

اولاً: العالم الذي نعيش فيه يسود عليه الشيطان

الشيطان هو في اصل الشر الذي نلاحظه. فالعقائد الكاثوليكية والايمان والاعياد تعود كلها الى الشيطان. وابليس حاضر في الكنائس، في الدول، في الحكومات. كيف يفسّرون حضور الشيطان في كل مكان؟

دخلت الخطيئة الى العالم بواسطة ملاك سقط هو لوسيفر الذي دُعي ابليس ساعة حكم عليه الله. كانت مهمة لوسيفر ان يعين آدم وحواء على حفظ الوصية. ولكنه تمرّد على الله وطلب ان يُعبَد كالله. فهو الذي في شكل حية دفع حواء الى العصيان.

لهذا حكم عليه بالموت. ولكنه أخّر تنفيذ الحكم ليتيح له ان يكوّن لنفسه ذرية. منذ ذلك الوقت وابليس والملائكة الساقطون يدفعون البشر للابتعاد عن الله. حتى الطوفان كانوا يستطيعون ان يلبسوا جسداً بشرياً. بعد ذلك اخذ منهم هذا الامتياز ولكنهم ما زالوا يدفعون البشر الى الشر.

مملكة الشيطان هي منظّمة قوية تضم كائنات غير منظورة (الشياطين) وكائنات منظورة (الاشرار). اما ابليس فهو إله كاذب يحاول ان يقتدي بالله. وقد صار ملك العالم سنة 607 ق.م. ساعة سقوط اورشليم (هي سقطت بالأحرى سنة 587 ق.م.). وظل كذلك سبعة ازمنة أي 2520 سنة.

ابليس هو الذي امات المسيح بواسطة حلفائه على الارض. في سنة 1914، غلب فانحدر على الارض. وبما ان لا نشاط له في السماء، بدأ يعمل على الارض مستعملاً الديانات والكنائس والمنظمات السياسية.

وحين تأتي معركة هرمجدون (أي جبل مجدو حيث كانت معركة بين الفرعون ويوشيا سنة 609 ق.م.) يقيّد الشيطان وتبّاعه لألف سنة، ويرمون في الهاوية. خلال تلك الألف سنة لن يستطيعوا ان يغشّوا البشر. بعد ذلك، يفلتون لوقت قصير. وحين تنفيذ الحكم على الخطيئة التي اقترفت في جنة عدن سنة 4025 ق.م، يعود الشيطان وتباعه الى العدم بشكل نهائي.

ما هو ايماننا؟ ان موضوع الصراع بين النور والظلمة تقليدي في العالم المسيحي (يو 16: 18). والتعارض بين المدينتين، مدينة الارض ومدينة السماء، عرفه اوغسطينس. ولفظة "عالم" تعني في بعض العبارات: اولئك الذين يرفضون المسيح (1يو10:1)، الشر الذي جاء المسيح ينتزعنا منه (غل 4:1). ملكوت ابليس (1ع 18:26).

ولكن هذا لا يعني ان هناك جيشين في العالم، جيش الاخيار وجيش الاشرار (كما قالت جماعة قمران اليهودية). فالصراع بين الخير والشر يتجذّر في كل واحد منا. لا نستطيع ان نعرف من هم لله ومن هم ضد الله. "لا تدينوا لئلاّ تُدانوا" (لو 37:6).

اما شهود يهوه فيؤكدون ان كل الذين لا ينتمون الى شيعتهم يعملون بقيادة ابليس. فكأن لا خير إلا عند شهود يهوه. لا شك في ان الشر موجود. ولكن لماذا لا نعرف ان ننظر الى قدرة محبة الله التي تخرج الخير من الشر، وتدعو الخطأة الى التوبة، وتدعو جميع البشر الى العدالة والحق والاخوة؟

ثانياً: نهرب من العالم

بما ان العالم شرير في جذوره، يجب ان نهرب منه. هذا ما يقوله شهود يهوه ويعدّدون الشرور. يرفض الشاهد كل خدمة وطنية او عسكرية، لا يقترع في الانتخابات، لا ينضم الى نقابة ولا الى حزب ولا الى تجمّع حتى لو كان خيرياً.

يرفض الشهود المشاركة في المهمات الاجتماعية والسياسية، كما يرفضون الحرب للدفاع عن السلام والعدالة والمضايقين والمتألّمين… فالحب الأخوي في نظرهم يقوم بأن يعرّفوا القريب الى يهوه. وإن كان هناك من عمل خير فمع شهود يهوه فقط.

ما الذي نؤمن به؟ لقد أحب الله العالم حتى وهب له ابنه الوحيد. هو لم يرسل ابنه الى العالم ليحكم على العالم، بل لكي يُخلّص به العالم" (يو 3: 16-17). فالتعليم المسيحي لا يميل بالناس عن بناء العالم، بل يدعوهم الى العمل من اجل نموّ الارض. ثم ان المؤمن الذي لا يحارب الظلم هو مؤمن أقلّ من عادي، هو صورة مشوّهة عن الله.

ثالثاً: نهاية العالم قريبة

ويعود موضوع في عظات شهود يهوه: نهاية الازمنة. ويصوّرون هذا الحدث كأعظم ثورة في العالم. وحين تتم معركة هرمجدون تكون نهاية العالم الشرير، نهاية النظام الحاضر للاشياء، والانتصار النهائي لملكوت الله.

اعتبر راسل انه يعرف هذه النهاية. سنة 1874. ثم سنة 1914. ثم سنة 1918. ولكن شيئاً لم يحدث. فقال روترفورد: 1925 ثم 1930… ثم 1975. بعد هذه السلسلة من الارقام تريّث شهود يهوه، ولكنهم ما زالوا يعلنون قرب نهاية الازمنة.

اما نحن فنقول: لا يعرف احد ذلك اليوم ولا تلك الساعة. وحين نقرأ سفر دانيال وسفر الرؤيا، نفهم اننا امام نظرة الى التاريخ الذي حصل، لا ذلك الذي سيحصل. فالكتاب المقدس لا يتضمّن معلومات ترضي فضولنا، بل يدعونا لنعرف حب الله لنا، والسعادة التي يهبها للذين يحبّونه. سأل الفريسيون يسوع يوماً: متى يأتي ملكوت الله؟ فأجابهم: "لا يأتي ملكوت الله بالرصد. ولا يقال : هو هنا او هناك. لأن ملكوت الله في داخلكم" (لو 17: 21-20). وأورد متى كلمة اخرى ليسوع: "اما ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعرفهما احد" (36:24).

هكذا نبّهنا يسوع. يبقى اننا ننتظر مجيئ المسيح المجيد في نهاية الازمنة. ونحن نحتفل بهذه العودة ونسبّق عليها في كل مرة نجتمع للافخارستيا. نقول للرب: تعال ايها الرب يسوع. فيقول لنا: ها انا آتٍ عن قريب. بل بدأ مجيئه يوم مات على الصليب وقام من القبر. وهو سيأتي في مجد عظيم ليَدين الاحياء والاموات.

تلك نظرة سريعة الى شهود يهوه، هذه الشيعة التي تركت خراباً كبيراً في الكنيسة وفي العالم. ضحاياها من ضعاف النفوس، ضعاف القلوب، ضعاف الجياب. تقوم بعملية غسل في دماغهم، تأخذهم في براثنها فلا يعودون يفلتون. تضع الخوف في قلوب الناس، وتدعوهم الى الالتحاق بها لكي ينجوا من الدمار الآتي. ويا ليتها تسعدهم جميعاً. فهناك فقط 144000 نقداً وعدّاً يشاركون المسيح في سعادة السماء. اما "الشهود" الباقون فيعيشون في فردوس ارضي، يأكلون ويشربون وينامون. واسلوبها تبسيط الامور في قراءة حرفية للكتاب المقدس، وتأكيد للمعتقدات التي تبدو واهية، واعلان بأن الحقيقة وحدها معهم وكأنها شيء يمتلكونه.

خراف عديدة تترك قطيع الرب. اين هو الراعي؟ اين هم الاخوة لا يلتفتون الى اخوتهم؟ اين هي الكنيسة بكل مؤسساتها؟ اين هي المنظمات الرسولية؟ ولماذا لا يكون كل واحد منّا رسولاً؟ لماذا لا نتعلّم ايماننا، ولماذا نبقى جهلة فنترك اشخاصاً من الشيع يضلّونا ويستغلّون جهلنا؟ ينشر شهود يهوه مجلة اسمها "استيقظوا". يا ليتنا نحن ابناء النور نستيقظ ولا نترك ابناء الظلمة يشتّتون قطيع الله!

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [9]  
قديم 13-08-16, 10:08 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: شهوديهوه؛من؛هم؟

كتاب سلسلة محاضرات تبسيط الإيمان - الأنبا بيشوي مطران دمياط
http://st-takla.org/Full-Free-Coptic...es_01-Who.html
95- شهود يهوه، مَنْ هم؟



Jehovah's
Witnesses

شهود يهوه من أخطر الجماعات التي تنسب نفسها إلى المسيحية وهى ليست كذلك، أي أنهم أشخاص يحاولون الاندساس بين المسيحيين وكأنهم مسيحيون! ولكنهم في الحقيقة أقرب إلى الديانة اليهودية من الديانة المسيحية. فهم يشتركون مع اليهود في تقديس يوم السبت وكذلك لا يؤمنون بالقيامة بالنسبة للأشرار، وبالتالي عدم وجود دينونة أبدية للأشرار، مشتركين بذلك مع طائفة الصديقيين اليهود الذين لا يؤمنون بقيامة الأموات على الإطلاق. ويتفق هؤلاء أيضًا مع اليهود في عقائد تخص شخص السيد المسيح إذ ينكرون لاهوته.. ينكر اليهود بنوة السيد المسيح لله ومساواته للآب في الجوهر. وأيضًا يرفضون الاعتراف بالسيد المسيح أنه يسوع الناصري.

توجد أمور أخرى أيضًا مشتركة بين شهود يهوه والأدفنتست السبتيين الذين سبق التحدث عنهم في الشريط السابق- الشريط الخامس. وقبل أن نتحدث عن عقائدهم والرد عليها نريد أن نعرض كيف نشأت هذه البدعة التي اعتبرها المجمع المقدس لكنيستنا القبطية الأرثوذكسية أنها بدعة لجماعة غير مسيحيين، وقد كان هذا قرار المجمع المقدس في اجتماعه في اليوم السابق لعيد العنصرة في سنة 1989م.

 

 

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : [10]  
قديم 13-08-16, 10:11 PM
 
1R-1026
عضو ذهبي

  1R-1026 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





1R-1026 is on a distinguished road
ص رد: شهوديهوه؛من؛هم؟

شهود يهوه من هم و ماهي معتقادتهم ؟
ما بعرف إذا هون المكان الصحيح بس بغض النظر شوفو معي مين هدول و بشو بأمنو
http://www.christian-guys.net/vb/sho...F%CA%E5%E3-%BF


نظرة على تاريخ (شهود يهوه) وهرطقتهم وتعاليمهم ومعتقداتهم


شهود يهوه (التعريف)
شهود يهوه من أحد الطوائف ولكنها لا تعترف بالطوائف المسيحية الاخرى والعكس صحيح ، [1]كما أنهم يفضلون أن يدعون بشهود يهوه على أن يدعوا مسيحيين. ظهرت على الوجود في العام 1870 في ولاية بنسلفانيا لأمريكية على يد "تشارلز تاز راسل". نشأ الشهود عن مجموعة صغيرة لدراسة الإنجيل وكبرت هذه المجموعة فيما بعد لتصبح "تلاميذ الكتاب المقدس". يتميز الشهود بروابطهم المتينة، محبتهم الشديدة لبعضهم البعض دون اية حواجز عرقية او قومية, وعظهم التبشيري الدؤوب في الذهاب إلى أصحاب البيوت و عرض دروس بيتية مجانية في الكتاب المقدس ، ورفضهم لمظاهر الإحتفالات التي يزاولها أغلب ان لم يكن كل المسيحيين بميلاد المسيح. ولا يحتفل الشهود بأعياد الميلاد، ولا يخدم الشهود في الجيش وهم محايدون سياسيا اذ لا يتدخلون باي شكل من اشكال السياسة، كما لا يؤمنون بالثالوث ولا بشفاعة القديسين ولا بنار الهاوية كوسيلة لتعذيب الأشرار، كما يؤمنون ان 144 الف مسيحي ممسوح بالروح سيحكمون مع المسيح في السماء - استنادا إلى سفر الرؤيا - (ملكوت الله) وان بقية الاشخاص الصالحين سيعيشون في فردوس ارضي وان الصالحين سيرثون الارض ويتمتعون بالعيش إلى الابد تحت حكم الحكومة السماوية (ملكوت الله).

الأسم يهوه هو اسم الله, ويرد في الكتاب المقدس (المخطوطات الاصلية) أكثر من 7200 مرة،(مزمور18:83) ولكن المترجمين قاموا بأستبدال الاسم بلقب رب (كيريوس باليونانية) . يكنّ الشهود مقداراً كبيراً من الإلتزام تجاه عقيدتهم و حرصاً أشدّ في حضور الإجتماعات التي تعقد 3 مرّات في الأسبوع في القاعات العامّة والمحافل التي تعقد 3 مرات في السنة في قاعات أكبر او ملاعب رياضية. وقام الشهود باتّخاذ اللقب "شهود يهوه" بشكل رسمي في العام 1931 (اشعياء 10:43)

الاتباع
بحسب إحصائية اغسطس 2006، يزعم الشهود ان أتباعهم يربون على ستة ملايين ملتزم في أكثر من 237 بلد،
لا تدّخر جماعة الشهود من نشر معتقداتها في شتّى بقاع الأرض، ويؤكد شهود يهوه على نشر معتقداتهم عن طريق المادة المكتوبة. ويقوم الشهود بطبع ونشر مجلة "استيقظ" Awake، والتي تنشر في 81 لغة مختلفة وتتناول المجلة مواضيع متنوعة ولكن تتم معاينة ومداولة تلك المواضيع العامّة من وجهة نظر فكر الشهود وتصدر شهريا. ويقوم الشهود أيضا بنشر مجلة أخرى تعرف باسم "برج المراقبة" The Watchtower، وتُطبع هذة المجلة بـ 161 لغة مختلفة وتتناول مذهب وعقيدة الشهود، ويقدّر توزيع المجلة بـ 26 مليون نسخة وتصدر بشكل نصف شهري. يصدر شهود يهوه ايضا مطبوعات تشرح الكتاب المقدس بأكثر من 400 لغة, حتى باللغات التي ينطق بها عدد قليل من الاشخاص الساكنين في المناطق النائية. موقعهم على الانترنت يزود معلومات ب310 لغات.[2]


هذا كان تعريفا

هم ليسوا مسيحيين على الرغم من إیمانهم بالأناجيل الأربعة.
وبكل كتب العهدين القديم والجديد:
لم ينتسبوا للمسيح بل ليهوه أحد أسماء الله في العهد القديم.
لا يؤمنون بقانون الإيمان المسيحي، ولا بالعقائد المسيحية الأساسية .
يعتقدون أن المسيح هو أول خلق الله.
يعتقدون أن الكنائس كلها من عمل الشيطان ، يستخدمها الشيطان لخداع الناس. وأن هناك كنيسة واحدة بناها
يهوه
لهم بِدَع كثيرة تشمل الأريوسية، والنسطورية، والتهود، وبدعة الصدوقيين في عدم قيامة الأرواح .
ينكرون جميع الأديان، ويرون أنها كلها من عمل الشيطان، وأن الذي أسسها هو نمرود (تك 10 )
The New World Translation Of The لهم ترجمة خاصة للكتاب المقدس حرفوها لتؤيد بِدعهم واسمها
. ******ure
اشتراكهم مَع الأدفنتست :

وُلِدَ راسل من عائلة بروتستانتية (اعتقد ان البروتستانتية المتطرفة ادت الى ظهور شهود يهوه)، ثم تتلمذ على السبتيين الأدفنتست، ثم كوَّن مذهبه الخاص (شهود يهوه)
ويشترك شهود يهوه مع الأدفنتست في البدع الآتية:
-1 المسيح هو الملاك ميخائيل رئيس جند الرب.
-2 الروح القدس هو نائب رئيس جند الرب.
-3 بالإيمان بالملكوت الأرضي، وبحياة مادية سعيدة في فردوس أرضي.
-4 عدم خلود النفس: وأن نفس الإنسان تموت كنفس الحيوان.
-5 العقوبة الأبدية هى الفناء.
-6 يؤمنون مثلهم بتقديس السبت.
-7 لهم بدع مثلهم في المجيء الثاني، ولكن تختلف في النوعية.
-8 يؤمنون بالمُلك الألفي للمسيح ( مع اختلاف في التفاصيل)
-9 لهم نبوءات كاذبة كثيرة.
-10 لا يؤمنون بأسرار الكنيسة ولا بطقوسها، ولا بالكهنوت ولا الشفاعة، و لا التقاليد..



كتبهم :

أهم كتبهم التي تشمل كل عقائدهم هى: كتاب ليكن الله صادقًا، وكتاب الحق يُحرِّركم، وكتاب قيثارة الله، وكتاب نظام
الدهور الإلهي، وهذه هى الحياة الأبدية، وكتاب (الدم)
ولهم كتب أخرى مثل المصالحة، والخلاص، والحكومة، والإستعداد، والوقاية، والخليقة، والغنى، والسلام، وكشف
القناع، وملكوت الله يسود، وهذه هى الحياة الأبدية، ولتكن مشيئتك على الأرض، والحق الذي يقود إلى الحياة الأبدية،
والحياة الأبدية في حرية أبناء الله، وأمور لا يمكن لله أن يكذب فيها، وهل الكتاب المقدس هو حقًا كلمة الله؟. ويمكنك أن
تعيش سعيدًا في فردوس أرضي، والمُعلِّم العظيم، وكتب أخرى كثيرة.
ولهم نبذات كثيرة. Watch Tower ولهم مجلة تحمل اسمهم وهى مجلة برج المراقبة

إعتقاداﺗﻬم في المسيح:

-1 يعتقدون أنه إله قدير، ولكن ليس الله القدير.
-2 يعتقدون أنه أول خلق الله، وأرقى كل المخلوقات السمائية.
-3 ومع ذلك خلق كل المخلوقات كمهندس أو مساعد لله.
-4 يرون أن كلمة الله (اللوغوس) بمعنى أنه كليم الله .
-5 وأنه الملاك ميخائيل، ورئيس جند الرب، ومارشال يهوه العظيم.
-6 يعتقدون أن وجوده مر بالمراحل الآتية:
أ- مرحلة قبل التجسد كإله، أصله كائن روحي (ملاك) وله اسم الملاك ميخائيل.
ب - مرحلة وجوده الأرضي، كإنسان كامل، مساوٍ لآدم تمامًا .
ج- مرحلة القيامة وما بعدها والصعود، في أجساد كونها لنفسه.
د- مرحلة بعد الصعود – أصبح روحًا وغير منظور.
-7 يعتقدون أن غرض نزوله من السماء هو أن يشهد لملكوت يهوه.
-8 يعتقدون أن المجوس الذين سجدوا للمسيح، هم سحرة، قد أرسلهم الشيطان. وكان النجم الذي قادهم علامة من
الشيطان.
-9 لا يؤمنون بالطبيعتين – في وقت واحد – للمسيح: إمَّا إله فقط وقت خلقه، أو إنسان فقط لكي يتمم عملية
الفداء.
-10 يعتقدون أنه لم تكن له نفس خالدة، وإنما منح الخلود بسبب طاعته الكاملة ليهوه.
-11 أنه دعيَ ابن الله الوحيد، لأنه الوحيد الذي خلقه يهوه مباشرة بدون مساعدة.
-12 يعتقدون أن المسيح الإنسان صار ابنًا لله في المعمودية. ففي المعمودية بدأت ولادته الثانية، وصار ابنًا
روحيًا لله.
-13 يرون أن المسيح مات على خشبة وليس على الصليب. وأن علامة الصليب هى علامة وثنية.
- 5 -
-14 يعتقدون أن جسد المسيح المصلوب لم يقم، وإنما أخرجه الملاك من القبر وأخفاه بقوة الله الخارجة. والمسيح
ترك بشريته إلى الأبد.
-15 يقولون أن المسيح لم يقم، إنما قام بالروح فقط. وأنه مات كإنسان ويجب أن يبقى ميتًا إلى الأبد كإنسان.
-16 وأن التلاميذ لم يروه بعد القيامة في الجسد الذي صُلِبَ، إنما في أجساد كونها لنفسه ، ثم حلَّها بعد ذلك.
-17 وأنه لم يصعد إلى السماء بجسده، لأنه لو صعد بجسده وهو جسد مشوَّه لصار أحط من الملائكة.
-18 نادوا بمجيء المسيح ثانية سنة 1914 ، ودخوله الهيكل سنة 1918 وتأسيسه حكومة بارة. وظهر أنها نبوءات
كاذبة.
-19 لكي يخفوا خجلهم، قالوا إن المسيح لن يأتي إلى العالم بطريقة منظورة، بل يأتي ثانية بطريقة غير منظورة
لا يراه فيها أحد. وهكذا دخل الهيكل في أورشليم السمائية غير مرئي.
-20 قالوا إن المسيح – كرئيس جند الرب – سينتصر على الشيطان في معركة هرمجدون، ويؤسس مملكة الله.
-21 وهكذا يقضي على كل حكومات العالم وأنظمته الفاسدة.
باقي اعتقاداﺗﻬم وبدعهم :
-1 يقولون إن كل يوم من أيام الخليقة كان ألف سنة.
-2 يقولون بزواج الملائكة، وأن الشيطان يثير غرائزهم، وإنهم اتخذوا أجسادًا وزنوا مع النساء، وأنجبوا نسلا هو الجبابرة.
-3 لا يؤمنون بخلود الملائكة.
-4 ويقولون أن الخلود هو ليهوه فقط. أمَّا خلود البشر، فهو كذبة اخترعها الشيطان.
-5 يرون أن أبانا آدم قد فنى، وليست له فدية، ولن ترى عيناه النور.
-6 يقولون أيضًا بفناء الشيطان.
-7 لا يؤمنون بالخطية الأصلية ولا بأن الحكم على آدم قد شمل أولاده.
-8 يقولون إن الجحيم هى القبر. وأن البحيرة المُتقدة بالنار والكبريت، إنما هى الموت الثاني أو الفناء ، وليست مكان تعذيب.
-9 يرون أن يوم الدينونة هو ألف سنة. وأن الأشرار بعدم معرفة الله سيأخذون فرصة أخرى، ويخلقون من جديد.
-10 يؤمنون بعدة قيامات.
-11 يُعّلمون بأن الذين يدخلون السماء هم 144 ألفًا فقط، أما باقي الأبرار فيعيشون في فردوس أرضي. ويبنون بيوتًا ويسكنون فيها، ويغرسون كرومًا ويشربون منها.
-12 يرون أن الدين ذل، وأنه فخ ولصوصية، وأنه لا يُحرِّر بل يُقيِّد. وأن كل الأديان تعرقل عبادة يهوه. وأن الله بريء من الأديان، وقد حاربها المسيح.
-13 لا يؤمنون بأقنومية الروح القدس، بل هو مُجرَّد قوة.
-14 وبإنكارهم أيضًا مساواة الابن للآب، ينكرون الثالوث القدوس. ويرون أن الذي أدخل هذه العقيدة هو قسطنطين الملك.
-15 يعتقدون أن البتولية مصدرها في الكنيسة هو إبليس.
-16 ينكرون دوام بتولية القديسة العذراء مريم.
-17 يرون أن الإكليروس هو هيئة الشيطان، وأن الكهنوت تأسيس بشري يجب أن يزول، وينكرون وجود رئيس أعلى له.
.( -18 ينكرون العبادة الجمهورية، ويقولون إن المسيح علَّم بالصَلاة والصوم في الخفاء (مت 6
-19 يؤمنون بتقديس السبت والهيكل، وبأن أورشليم ستكون عاصمة الكون. وهكذا يعودون إلى عقائد يهودية.
-20 لا يؤمنون ببناء بيوت الله. ولذلك ليست لهم كنائس. والمعمودية يمكن أن تكون عندهم في بانيو.
-21 ويرون أنهم هم وحدهم سفراء يهوه على الأرض، وأنهم هيئة الله الخاصة.
-22 لا يوافقون إطلاقًا على نقل الدم، مهما احتاج المريض إلى جراحة خطيرة لإنقاذ حياته.
ضد الحكومات
-1 ينادون بأن كل الحكومات من عمل الشيطان، وأنها ُتشكِّل نظام العالم الفاسد. وأن كل أنظمة العالم ُتدار بيد الشيطان الذي يهزأ بالله. ولذلك لا يدينون بطاعة للحكام.
-2 لا يوافقون على الانخراط في الجيش والتجنيد.
-3 لذلك ينادون بمقاطعة الحكومات والانتخابات والتجنيد والقومية والزعماء.
-4 يعتبرون تحية علم الدولة أو الانحناء أمامه، عبادة أصنام، وضد الوصية الثانية. لأن كثيرًا من أعلام الدولة فيها
صور ورسوم.
-5 يقولون إن شهود يهوه اليوم يعلنون أحكام الله العادلة، والقاضية بتدمير جميع حكومات هذا العالم الشرير، وتأسيس ملكوت يهوه. لهذا فإن كثيرًا من الدول طردت شهود يهوه باعتبارهم ضد نظام الحكم.

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 02:35 PM.