اعلانات خــورنة القوش
كاردينيا للورود والهدايا اعلن هنا
شخصيات القوشية في سطور دليل المنتدى
كرم الالقوشي karam alqoshy فيسبوك
اخبار شعبنا اخبار القوش اعلن هنا


عرض خاص ... فقط بـــ 25 $ ... اعلانك على موقع خورنة القوش لمدة شهر كامل ... اعلن اليوم ليصل الى اكثر من 130.000 الف متابع
دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.


تاريخ الميلاد:    
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الشماس سمير كاكوز انتقل الى رحمة الله المرحوم صباح موسى ساكو
بقلم : khoranat alqosh
مراسل الموقع

العودة   منتديات خورنة القوش > الاقسام العــــــــــــــــــــامة > منتدى الاراء والمقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 20-02-14, 01:26 AM
 
كافي دنو بتي القس يونان
عضو جديد

  كافي دنو بتي القس يونان غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي




كافي دنو بتي القس يونان is on a distinguished road
مقال دراسة عن الأسباب التي لايستطيع الرجل التخلي عن المرأه

دراسة عن الأسباب التي لايستطيع الرجل التخلي عن المرأه

ما هو رأيكم بهذه الدراسة يا أعزائي القراء
هل هي صحيحة
يرجى أعطاء رأيكم بها
قد تكون هناك صفات مشتركة بين امرأة وأخرى،
ولكن بالتأكيد كل امرأة تعتبر أنثى فريدة من نوعها، فهناك نساء يجمعن بين عدة أمور تجعلهن متميزات عن البقية. وهناك نساء يتمتعن بقدرات عالية، وينفردن بهذه القدرات؛ ليصبحن نساء من نوع خاص، ولكن المهم في الأمر هو أن جميع النساء يتمتعن بمكانة عند الرجل، مهما اختلفت مواصفات شخصياتهن.
مهمات قالت دراسة برازيلية مختصة بالشؤون الاجتماعية والمرأة:
إن ما يميز المرأة عن الرجل، هي أنها مخلوق يستطيع القيام بعدة مهمات، فهي تتمتع بمعرفة وبقدرات طبيعية للقيام بالواجبات المنزلية، إضافة إلى قدرات أخرى منحها إياها الخالق (عز وجل)، وعلى رأسها الحمل والإنجاب، والتمتع بالصبر لتربية الأولاد، ومرافقة مسيرة حياتهم، المرأة هي العمود الفقري لحياة جميع المجتمعات في العالم، وأهميتها بالنسبة للرجل تأتي على رأس قائمة الأولويات.
وأضافت الدراسة:
'المرأة قادرة أيضًا على تذكر التواريخ، وقياس الوقت وتحديد الأوقات المناسبة؛ للقيام بكل مهمة من مهامها في الحياة'.
الرجال يتحدثون أوردت الدراسة استطلاعًا للرأي بين صفوف نحو عشرة آلاف رجل من جنسيات مختلفة، دام تحضيره ستة أشهر، حيث تحدثوا عن أهم الأسباب التي تجعل الرجل لا يستطيع ولا بشكل من الأشكال الاستغناء عن المرأة، وأورد عدد كبير منهم جملًا قصيرة لوصف المرأة، وأهميتها بالنسبة لهم.
أوردت الدراسة أقوالًا في المرأة، أدلى بها المشاركون في استطلاع الرأي، وما هو ملاحظ في هذه الأقوال أنها معبرة جدًا، ويمكن من خلالها معرفة أهمية المرأة في حياة الرجل، فماذا قالوا؟
- رائحة شعرها بعد الاستحمام لا تقاوم.. الابتسامة الساحرة.. نعومتها الأنثوية. - قدرتها على معرفة ماتفعله في الأسرة، ودورها الحيوي في الحياة العائلية. - لا يمكن العيش من دون الاستماع إلى نعومة صوتها. - قدرتها على تحمل المواقف الصعبة. - التفكير الأنثوي الذي يختلف عن تفكير الرجال. - قدرتها على لفت انتباه الرجال.. خفة دمها وقدرتها على الضحك بشكل سريع.. جاذبيتها التي تسعد الرجل. - الحساسية والرومانسية.. وقدرتها على إدراك التفاصيل بدقة. - قدرتها على تهدئة الرجل.. وفهمه بسرعة. - قدرتها على الأداء الجنسي. - القوة الأخلاقية للحفاظ على سمعتها.. وقدرتها على مواجهة مصاعب الحياة. - حرصها اللامحدود على العلاقة الزوجية.
قول الحقيقة أكدت نسبة 92 % من الرجال، الذين شاركوا في استطلاع الرأي أن الحقيقة التي لا يمكن أن ينكرها الرجال، هي أن حياتهم بدون المرأة هي عبارة عن نفق مظلم.
وقال هؤلاء: إن الوقت قد حان للقول بصوت مرتفع: إن المرأة هي النصف الأكثر أهمية بالنسبة للرجل، وطالبت نسبة 89 % منهم الرجل بترك الغرور جانبًا، والاعتراف بأنه مخلوق شبه ضائع بدون المرأة.
الزمن تغير قالت الدراسة:
إن المرأة أجبرت عبر الزمن على الخضوع لإرادة الرجل، تحت حجة أنها مجرد مخلوق وجد للتكاثر، ولكن الوقت والظروف تظهر بشكل مطرد أن لها دورًا في المجتمع وحياة الرجل، بشكل يتعدى بكثير مجرد الحمل والإنجاب
فالزمن تغير،
ولكن يبدو أن الرجل لا يريد أن يتغير، أو بالأحرى أن يغير وجهة نظره ورأيه في المرأة، ولهؤلاء يمكن القول: بإنهم سيخسرون كثيرًا إذا احتفظوا بآرائهم المتخلفة عنها. المرأة في وقتنا الحاضر تتطلع للزواج برجل يقدر قيمة المرأة، ويحترم أنوثتها، و يعترف بدورها الحيوي في الأسرة والمجتمع، فإذا لم يظهر الرجل تقدمًا في التفكير فإنه هو الذي سيبقى عانسًا وليس المرأة،
ومما هو جدير بالذكر، على حد قول، الدراسة:
إن المرأة هي أكثر قدرة على التعامل مع العنوسة؛ لأنها لا تحتاج للرجل في تنظيم حياتها، أما الرجل فهو الذي تتحول حياته إلى فوضى من دون امرأة.
وأوضحت الدراسة، أن الصبي في الصغر يعتمد كليًا على أمه في تنظيم حياته، فيما تتعلم الفتاة بسرعة كيفية الاعتماد على نفسها في إدارة خدماتها، بل هي تساعد والدتها على تأدية الواجبات المنزلية.
وفي الكبر يحتاج الرجل إلى خدمات زوجة تعتني به، وإلا فإن تعوده على خدمات الجنس الآخر سيجعله إنسانًا غير قادر على متابعة مسيرة حياته من دون امرأة.
فتقول الآية من الأنجيل المقدس "فَلْيُحِبَّ كُلُّ وَاحِدٍ امْرَأَتَهُ هكَذَا كَنَفْسِهِ، وَأَمَّا الْمَرْأَةُ فَلْتَهَبْ رَجُلَهَا"رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس ( 5: 33)
كافي دنو بتي القس يونان / ماليزيا
19/2/2014

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك ...- اكتب تعليقك - ...

 

 

توقيع » كافي دنو بتي القس يونان

من مواضيع كافي دنو بتي القس يونان

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة BB code متاحة قوانين المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك قوانين المنتدى
الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 11:23 AM.